بمناسبة افتتاح نسخة سنة 2021 من مهرجان "بيوك" الذي أقيمَ في يوم السبت الموافق ل 19 جوان في مختبرات "أبيرتو- أكس أي أم" (Laboratorio Aperto – Ex AEM) في مدينة "مودينا"، تباحثت "ألدا" موضوع الثقافة في السياق الأوروبي مع "الحركة الفيديرالية الأوروبية" و"مكتب التخطيط الأوروبي" في بلدية مودينا باعتبار الثقافة قيمة مضافة وعابرة للحدود تساهم في تعزيز الوحدة وبناء المستقبل. وقد كان هذا الموضوع بالتحديد قسما جوهريّا من الحوارات باعتبار "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا" فرصة لكتابة مستقبل أوروبا بشكل جماعيّ.

وكان من بين المتدخّلين في الندوة التي سيّرها "فرامشيسكو زارزانا" (Francesco Zarzana) المدير الفنيّ لمهرجان "بيوك" ونائب رئيس "ألدا":

  • • "أنتونيلا فالموربيدا" (Antonella Valmorbida) ،وهي الكاتبة العامّة ل"ألدا"، عن الجمعية الأوروبيّة للديموقراطيّة المحليّة
  • "جورجيو أنسالمي" (Giorgio Anselmi) وهو رئيس "الحركة الفيديرالية الأوروبية" ومعهد الدراسات الفيديرالية "ألتييرو سبيناللي" (Altiero Spinelli)
  • "أنتونيلا بويا" (Antonella Buja ) وهو رئيس مكتب المشاريع الأوروبية والعلاقات الدولية وتنسيق المشاريع الكبرى في بلدية "مودينا".
  • "جوسيبي كاروسو"( Giuseppe Caruso )وهو مدير المشاريع مكتب إدارة المشاريع الأوروبية والعلاقات الدوليّة وتنسيق المشاريع الكبرى في بلدية "مودينا".

الثقافة كقيمة مضافة ، كقيمة مستعرضة توحد وتخلق المستقبل

وقد تشارك المتحدثون الأربعة رؤية تمثّل فيها الثقافة –سواءً كان ذلك الماضي الموحّد أو الحاضر المشترك - بالنسبة لإيطاليا وللاتحاد الأوروبيّ نفسه مصدرا للتجدّد وحافزا لبناء مستقبل موحّد.

وتنفتح هذه الثقافة، التّي تمّ التعبير عنها بشكل مميّز عبر دور النشر الصغيرة والمتوسّطة، على السياق الأوروبي.

وبالإضافة إلى ذلك، وبمناسبة الحدث الافتتاحي، رحّبت "ألدا" ببلديّة مودينا باعتبارها عضوا جديدا وشكرت "أندريا بورتولاماسي" (Andrea Bortolamsi) المستشار الثقافيّ لبلديّة مودينا لمساهمته القيّمة التي منحها للمؤتمر الافتتاحي لمهرجان "بيوك".

وقد كان هذا الأخير مؤشرا على بداية الجلسة العامّة ل"ألدا" لسنة 2021. وستركّزُ الفعاليات المبرمجة في المستقبل ،والتي تمّ بثّها افتراضيّا من مختلف مقرّات "ألدا" مثل ستراتزبورغ وبروكسال، على السياق الأوروبي وعلى المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا بمختلف تمظهراتها من العالم الرقمي إلى الهجرة.

***

برنامج الجلسة العامّة ل"ألدا"

برنامج مهرجان "بيوك"

بلديّة مودينا

بمناسبة افتتاح نسخة سنة 2021 من مهرجان "بيوك" الذي أقيمَ في يوم السبت الموافق ل 19 جوان في مختبرات "أبيرتو- أكس أي أم" (Laboratorio Aperto – Ex AEM) في مدينة "مودينا"، تباحثت "ألدا" موضوع الثقافة في السياق الأوروبي مع "الحركة الفيديرالية الأوروبية" و"مكتب التخطيط الأوروبي" في بلدية مودينا باعتبار الثقافة قيمة مضافة وعابرة للحدود تساهم في تعزيز الوحدة وبناء المستقبل. وقد كان هذا الموضوع بالتحديد قسما جوهريّا من الحوارات باعتبار "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا" فرصة لكتابة مستقبل أوروبا بشكل جماعيّ.

وكان من بين المتدخّلين في الندوة التي سيّرها "فرامشيسكو زارزانا" (Francesco Zarzana) المدير الفنيّ لمهرجان "بيوك" ونائب رئيس "ألدا":

  • • "أنتونيلا فالموربيدا" (Antonella Valmorbida) ،وهي الكاتبة العامّة ل"ألدا"، عن الجمعية الأوروبيّة للديموقراطيّة المحليّة
  • "جورجيو أنسالمي" (Giorgio Anselmi) وهو رئيس "الحركة الفيديرالية الأوروبية" ومعهد الدراسات الفيديرالية "ألتييرو سبيناللي" (Altiero Spinelli)
  • "أنتونيلا بويا" (Antonella Buja ) وهو رئيس مكتب المشاريع الأوروبية والعلاقات الدولية وتنسيق المشاريع الكبرى في بلدية "مودينا".
  • "جوسيبي كاروسو"( Giuseppe Caruso )وهو مدير المشاريع مكتب إدارة المشاريع الأوروبية والعلاقات الدوليّة وتنسيق المشاريع الكبرى في بلدية "مودينا".

الثقافة كقيمة مضافة ، كقيمة مستعرضة توحد وتخلق المستقبل

The four speakers shared the vision according to which culture, be it the common past or the shared present, represent for Italy and for Europe itself a source of rebirth and a stimulus to create a unitary European future.

وتنفتح هذه الثقافة، التّي تمّ التعبير عنها بشكل مميّز عبر دور النشر الصغيرة والمتوسّطة، على السياق الأوروبي.

وبالإضافة إلى ذلك، وبمناسبة الحدث الافتتاحي، رحّبت "ألدا" ببلديّة مودينا باعتبارها عضوا جديدا وشكرت "أندريا بورتولاماسي" (Andrea Bortolamsi) المستشار الثقافيّ لبلديّة مودينا لمساهمته القيّمة التي منحها للمؤتمر الافتتاحي لمهرجان "بيوك".

وقد كان هذا الأخير مؤشرا على بداية الجلسة العامّة ل"ألدا" لسنة 2021. وستركّزُ الفعاليات المبرمجة في المستقبل ،والتي تمّ بثّها افتراضيّا من مختلف مقرّات "ألدا" مثل ستراتزبورغ وبروكسال، على السياق الأوروبي وعلى المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا بمختلف تمظهراتها من العالم الرقمي إلى الهجرة.

 

***

برنامج الجلسة العامّة ل"ألدا"

برنامج مهرجان "بيوك"

بلديّة مودينا