استقبلت مدينة ستراسبورغ المشمسة أعضاء مجلس الإدارة، وممثلي وكالات الديمقراطية المحلية(LDAs) ، وأعضاء وزملاء ALDA بمناسبة أهم حدث لهذا العام: الاجتماع العام لـ ALDA 2022، والأحداث ذات الصلة.

 

بالفعل، اجتمع أعضاء وممثلو شبكة ALDA خلال مؤتمرات ودورات تدريبية وموائد مستديرة خلال ثلاث أيام من 5 إلى 7 ماي 2022، وذلك لأول مرة منذ سنة 2019. وتكللت هذه المجهودات مع الاجتماع العام لALDA بتاريخ 6 ماي 2022 تحت عنوان "دعم الديموقراطية المحلية، دعم السلام والصمود".والصمود السالم ودعم ، المحلية الديمقراطية دعم". 

وقد نظمت هذه اللقاءات في إطار قمة ستراسبورغ وهو ما يعكس التزام ALDA ومساهمتها في مؤتمر مستقبل أوروبا ومتابعته.

 

غمر الاهتمام والحماس الأجواء، وقد سعد الحضور بالتعارف من خلال دردشات و لقاءات تعارفية في أنحاء قاعة المقر الرئيسي ل منطقة غراند ايست، وهو الموقع الرئيسي لـلاجتماع. و كان اختتام مؤتمر مستقبل أوروبا والحرب الحالية في أوكرانيا مسألة رئيسية ومحورية في الاجتماع و أيضًا موضوعا أساسيا للنقاش بين جميع الحضور من زملاء و أصدقاء ومندوبين.

طرح السيد أوريانو أوتوجان ، رئيس ALDA، خلال الاجتماع في قاعة الجلسات العامة ذات الشكل النصف الدائري، سؤالا على جميع الحاضرين: "من كان ليتوقع أن تصبح إحدى مدن أوكرانيا ، أين أسست ALDA وكالة الديمقراطية المحلية، رمزًا لمقاومة الإرهاب؟ " لم يرد أحد على هذا التساؤل إذ لا أحد يملك إجابة عن هذا الأمر. ومع ذلك، استرسل الرئيس أوتوجان مذكرا "تم تأسيس أولى وكالات الديمقراطية المحلية في يوغوسلافيا السابقة بعد فترة الحرب كدعم من مجلس أوروبا لإرساء السلام والتسامح والتنمية الديمقراطية للمجتمع على المستوى المحلي" . بعبارة أخرى، كان هذا ردا سلميا على الحرب كما يتضح من تاريخ ALDA نفسها.


كما أشار الرئيس أوتوجان أن هناك ردا سلميا على أوقات الحرب كما يتضح من تاريخ ALDA نفسها ، في طريقها نحو الديمقراطية والصمود..


أعرب السيد كريستيان ديبيف ، مستشار إقليمي ورئيس التواصل عبر الحدود ، لجنة العلاقات الدولية والأوروبية ، بمنطقة غراند ايست عن ضرورة نشر السلام ودعم المدنيين في أوكرانيا. ؛ بينما شدد جيل بيلايو رئيس الوحدة ببرنامج أوروبا لتعليم المواطنين ، والمدير التنفيذي لوكالة السمعي البصري و الثقافة (EACEA) على أن “ALDA هي شريك استراتيجي في العمل مع المجتمع المدني وعلى مشاركتهاا” خاصة في هذه الأوقات الحرجة.

كما ، أبرزت السيدة مارتين ديشبورغ نيكلز، نائبة رئيس الكونغرس للسلطات المحلية والإقليمية لمجلس أوروبا، أهمية التزام ومجهودات الكونجرس في تقديم حلول وإجابات من أجل تجاوز هذه الفترة الحاسمة "التي اتسمت بأزمات متعددة في القارة الأوروبية وفي جميع أنحاء العالم". تعتبر البيئة أحدها فهي بالتأكيد حاسمة أيضًا. كما دعا السيد تيبو غيغنار، عمدة بلويوك - ليهرميتاج، رئيس الزعيم الفرنسي، إلى ضرورة اتخاذ إجراءات متماسكة وموحدة في هذا الإطار، مشيراً إلى مشروع «مناخ التغير» بوصفه مبادرة إيجابية.

أكثر قربا من مواطنيها. والوضع في وتمركزت مسائل البيئة والديمقراطية وحقوق الإنسان في صميم المبادرات التي طورتها ALDA. ملتزمين جدًا بالتحدث عنمستقبل أوروبا من أجل معالجتها، وإشراك الشباب والمواطنين للانضمام إلى هذه العملية من القاعدة إلى القمة، مع إرسال كة الكاملة للسيدة فالموربيداخلال مؤتمر مستقبل أوروبا، إذ سعت ALDA دائمًا خلال عام

اتساقا مع مهمتها الجوهرية في تعزيز الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان، ونظرا للرابط العميق والقوي الذي يربط ALDA مع وكالات الديمقراطية المحلية LDAs، ونظرا لإلتزامها بتقديم المساعدة لأوكرانيا، تم تعيين السيدة تيتيانا لوماكينا، مندوبة وكالة الديمقراطية المحلية ماريوبول ، كرئيسة لإجتماع 2022. ودفع هذا القرار الجمهور إلى الوقوف تصفيقا وتهليلا في لحظة تأثر عميق. وهذا يبين أن هناك تجليات ومفاهيم مختلفة لإظهار الدعم والمساندة وللاقتراب من الناس ومشاغلهم. وأثبت تعيين السيدة لوماكينا رئيسة للاجتماع بشكل قاطع على رغبة الجمعية في مواصلة العمل عن كثب وجنبا إلى الجنب مع الزملاء من الوكالات المحلية LDAs والأصدقاء في أوكرانيا: الدعوة معا إلى السلام.

مثّل الاستماع إلى الخطب الملهمة والتعلم من تجارب وخبرات مؤسسات وسلطات محلية متنوعة، مناسبة للجمهور والضيوف لاكتساب معرفة أوسع بالحقائق المحيطة وكذلك الحلول الممكنة والمحتملة.

كما ذكرنا سابقًا، يتضمن الاجتماع العام لALDA، كما هو معتاد، سلسلة من المواضيع المهمة. وتم التركيز هذه السنة على البيئة، ضمن مشروع مناخ التغيير، وعلى التضامن مع أوكرانيا، جنبًا إلى جنب مع شركاء مشروع EPIC، JEF Europe وضمن قمة ستراسبورغ.

 

***

الأحداث المتعلقة بالجمعية العامة