دائما ما كانت الشراكة بين "ألدا" و"ألدا +" من جهة وبلديّة "لافاروني" ، وهي بلدة في جبال "ترينتو'' (Trentino)، من جهة أخرى شراكة إيجابيّة ودافعة للنموّ المشترك. ثمّة مثالان واضحان عن هذا التعاون: المشاريعُ الناجحةُ مثل "اليقظة الحاسمة"، وهي رحلة متعددة الوسائط تتعقب تفاصيل الحياة اليوميّة للجنود على جبهات القتال; ومشروع أخرُ أكثرُ حداثة ويُسمّى مشروع "ديزاير" الذي يركّز على إعلان "شومان". ولكن، يُسعدنا أن نُعلن للجميع الآن أن هذه الشراكة تتقدّمُ بشكل مستمرّ.

بالإضافة إلى ''فيتشنزا" (Vicenza) و"ليباري" (Lipari) في منطقة "صقليّة"، أصبح لدى "ألدا +" مكتب ثالث في إيطاليا في مدينة "لافاروني". وتبعًا لهذه المبادرة الرائعة، طوّرت "ألدا +"، بالتعاون مع المحافظ، جدول أعمال مفصّلا للخدمات المُقدمّة للمواطنين وللمجتمع بصفة عامّة. وفي يوم 12 ماي 2021، ومباشرة مع الاحتفال ب"اليوم الأوروبي"، التقى "ماركو بواريا" (Marco Boaria) ،وهو المدير التنفيذي ل"ألدا +"، و"أنا ديتا" (Anna Ditta) ،وهي كبيرة مدربي "ألدا +"، بأطفال صغار من "لافاروني" في الورشة الأولى عن "الاتحاد الأوروبي وميثاق الحقوق الجوهريّة للإنسان".

كانت الشراكة دوما إيجابيّة ومبنيّة على النموّ المتبادل

كان الحماس لهذه المغامرة الجديدة ملموسا، وقد استمتع المشاركون الصغار بالورشة واستغرقوا في كل النشاطات ! ومن خلال الرسومات والعصف الذهنيّ وغير ذلكَ لأنّ الفرصة اٌتيحَتْ لهُم لمزيد التعرّف على الاتحاد الأوروبي وقيمه ومبادئه.

وبالإضافة إلى ذلك، ستعرضُ أربعُ ورشات، مفتوحة للعموم وخاصّة للطلاب وأصحاب الأعمال والمؤسسات، بخصوص:

  • طريقة عمل الاتحاد الأوروبي ومؤسساته
  • الإطار الماليّ الجديد طويل المدى
  • التمويلات المباشرة وغير المباشرة
  • حلقة إدارة المشاريع

وعلاوة على ذلك، ستوفّرُ "نقطة إعلاميّة" المعلومات اللازمة بصفة شهريّة بخصوص البرامج الموجَّهة للشباب وبرامج التمويل الأوروبية مع مساعدة المواطنين والمؤسسات للوصول إلى التمويلات الجهويّة.

وليس هذا كل شيء. فبالتعاون من بلديّة "لافارون" (Lavarone)، تخطّطُ "ألدا +" لتنظيم فعاليات أخرى خلال السنّة، بهدف تسهيل مساهمة المواطنين على المستوى المحليّ. أخيرا وليس أخرا، سيكونُ الانخراطُ ضمن "نادي اليونسكو" خطوة إضافيّة في مواصلة تطوير البرامج والتدريبات التي تشجّعُ المواطنين على الانخراط في الشأن العامّ، في خصوص المشاغل الأساسيّة لليونسكو، مثلَ التنوّع الثقافيّ والتنمية المستدامة.

وتتطلّعُ "ألدا +" مع طاقم "ألدا" للورشات والفعاليات القادمة، مع الاحتفاء بهذا التعاون العظيم، ستكونُ هذه نافذة على الاتحاد الأوروبي والممارسة المواطنيّة المُحاطة بقمم الجبال المكلّلة بالثلوج.  

 

ولمزيد المعلومات،

دائما ما كانت الشراكة بين "ألدا" و"ألدا +" من جهة وبلديّة "لافاروني" ، وهي بلدة في جبال "ترينتو'' (Trentino)، من جهة أخرى شراكة إيجابيّة ودافعة للنموّ المشترك. ثمّة مثالان واضحان عن هذا التعاون: المشاريعُ الناجحةُ مثل "اليقظة الحاسمة"، وهي رحلة متعددة الوسائط تتعقب تفاصيل الحياة اليوميّة للجنود على جبهات القتال; ومشروع أخرُ أكثرُ حداثة ويُسمّى مشروع "ديزاير" الذي يركّز على إعلان "شومان". ولكن، يُسعدنا أن نُعلن للجميع الآن أن هذه الشراكة تتقدّمُ بشكل مستمرّ.

بالإضافة إلى ''فيتشنزا" (Vicenza) و"ليباري" (Lipari) في منطقة "صقليّة"، أصبح لدى "ألدا +" مكتب ثالث في إيطاليا في مدينة "لافاروني". وتبعًا لهذه المبادرة الرائعة، طوّرت "ألدا +"، بالتعاون مع المحافظ، جدول أعمال مفصّلا للخدمات المُقدمّة للمواطنين وللمجتمع بصفة عامّة. وفي يوم 12 ماي 2021، ومباشرة مع الاحتفال ب"اليوم الأوروبي"، التقى "ماركو بواريا" (Marco Boaria) ،وهو المدير التنفيذي ل"ألدا +"، و"أنا ديتا" (Anna Ditta) ،وهي كبيرة مدربي "ألدا +"، بأطفال صغار من "لافاروني" في الورشة الأولى عن "الاتحاد الأوروبي وميثاق الحقوق الجوهريّة للإنسان".

كانت الشراكة دوما إيجابيّة ومبنيّة على النموّ المتبادل

كان الحماس لهذه المغامرة الجديدة ملموسا، وقد استمتع المشاركون الصغار بالورشة واستغرقوا في كل النشاطات ! ومن خلال الرسومات والعصف الذهنيّ وغير ذلكَ لأنّ الفرصة اٌتيحَتْ لهُم لمزيد التعرّف على الاتحاد الأوروبي وقيمه ومبادئه.

وبالإضافة إلى ذلك، ستعرضُ أربعُ ورشات، مفتوحة للعموم وخاصّة للطلاب وأصحاب الأعمال والمؤسسات، بخصوص:

  • طريقة عمل الاتحاد الأوروبي ومؤسساته
  • الإطار الماليّ الجديد طويل المدى
  • التمويلات المباشرة وغير المباشرة
  • حلقة إدارة المشاريع

وعلاوة على ذلك، ستوفّرُ "نقطة إعلاميّة" المعلومات اللازمة بصفة شهريّة بخصوص البرامج الموجَّهة للشباب وبرامج التمويل الأوروبية مع مساعدة المواطنين والمؤسسات للوصول إلى التمويلات الجهويّة.

وليس هذا كل شيء. فبالتعاون من بلديّة "لافارون" (Lavarone)، تخطّطُ "ألدا +" لتنظيم فعاليات أخرى خلال السنّة، بهدف تسهيل مساهمة المواطنين على المستوى المحليّ. أخيرا وليس أخرا، سيكونُ الانخراطُ ضمن "نادي اليونسكو" خطوة إضافيّة في مواصلة تطوير البرامج والتدريبات التي تشجّعُ المواطنين على الانخراط في الشأن العامّ، في خصوص المشاغل الأساسيّة لليونسكو، مثلَ التنوّع الثقافيّ والتنمية المستدامة.

وتتطلّعُ "ألدا +" مع طاقم "ألدا" للورشات والفعاليات القادمة، مع الاحتفاء بهذا التعاون العظيم، ستكونُ هذه نافذة على الاتحاد الأوروبي والممارسة المواطنيّة المُحاطة بقمم الجبال المكلّلة بالثلوج.  

 

ولمزيد المعلومات،