كان لمشروعين، من بين عدة مشاريع، راهنيّة مخصوصة خلال أسبوع الجلسة العامة ل"ألدا". وقد

وقد تناولهما "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا" بالدرس كذلك وهما تحديدا: الهجرة والتحوّل الرقميّ. وقد تمّ تسليط الضوء بالخصوص على مشاريع لايم-الإدماج المهني لتشغيل المهاجرين و ديجيتال: تنمية الوحدة الديموقراطية والمواطنة الفاعلة في العصر الرقميّ..

بعد فعالية الافتتاح الرسميّ، نظّمَ "مهرجان بيوك" في مدينة "مودينا" منصّة نقاش تفاعليّ حول "أدوار المهاجرين ومسؤولياتهم خلال الاندماج المهني". وقد تمّ افتتاح الفعاليّة من قبل "دوليندا كافالو" (Dolinda Cavallo) ،وهي مديرة مشروع "لايم"، وقد قدّمت لمحة عن الإنجازات الكبرى للمشروع كما فسرت استراتيجية الإدماج الاقتصادي للمهاجرين التي تهدفُ إلى تسهيل إدماج أصيلي بلدان العالم الثالث في سوق الشغل بالاعتماد على مقاربة تعدد المتدخلين وإنشاء شبكات مركّزة.

يعد التعليم والتدريب والتوظيف في صميم البرنامج ، لذلك نأمل حقًا أن يقدم مشروع LIME ونتائجه مساهمة ملموسة في تحقيق الأهداف المحددة

وإضافة إلى ذلك، استمعَ الحضور على عين المكان وعبر الأنترنات إلى خبرات "فرانشيسكا كابوتسو" (Francesca Capuozzo) ،وهي ناشطة ومحامية، التي قدّمت نبذة عن السياسات الوطنية والأوروبية بخصوص هذا الموضوع. وقد قُدّمَ الخطابان الآخيران عن طريق "إيلينا تانزي" (Elena Tanzi) ،وهي عضوة في المنظمة التطوعيّة "بورتا أبيرتا مودينا" (Porta Aperta Modena)، و"فرانشيسكا دالاتانا" (Francesca Dallatana) التي تهتّم بالتدريب والتشغيل في جمعيّة "شياش أونليس" (Ciac Onlus).

وفي يوم الإثنين 21 جوان، وعبر الأنترنات، اُتيحت لنا فرصة المشاركة في مؤتمر لايم الأخير بعد نهاية عامين من نشاط المشروع الذي كان تحت قيادة "شياش أونليس". وقد تمّ تقديمُ الحدث من قبل "أنتونيلا فالموربيدا" ،وهي الكاتبة العامّة ل"ألدا"، التي قدّمت النتائج الكبرى بمشاركة عديد المتحدثين البارزين.

ومن بينهم، نؤكد على وجود المستفيدين من المشروع الذين قدّموا تجاربهم ضمن مشاريع تجريبية طُبّقت في روما عاصمة إيطاليا. وفي هذا الإطار، شارك هؤلاء المستفيدون في سلسلة من التدريبات التي تهدفُ لتحسين المهارات التواصليّة والمؤسساتية التي تمكّنهم من النجاح في إيجاد عمل.

وفي النهاية، ننوه بمداخلة "أنجيليك بيتريتس" ((Angelique Petrits، وهو مسؤول تنفيذ السياسات الأوروبية الذي فصّلَ خطة العمل المبلورة حديثا والقائمة على الإدماج والتفاعل من 2021 ل2027. وبالتالي، يمثل التعليم والتدريب والتشغيل ركائز للبرنامج. لذلك، فنحنُ متفائلون للغاية بمشروع "لايم" وبأنّ أثاره ستمثّلُ مساهمة ملموسة في تحقيق الأهداف المبرمجة!

تفحصوا مذكّرة الحدث.

كان لمشروعين، من بين عدة مشاريع، راهنيّة مخصوصة خلال أسبوع الجلسة العامة ل"ألدا". وقد

وقد تناولهما "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا" بالدرس كذلك وهما تحديدا: الهجرة والتحوّل الرقميّ. وقد تمّ تسليط الضوء بالخصوص على مشاريع لايم-الإدماج المهني لتشغيل المهاجرين و ديجيتال: تنمية الوحدة الديموقراطية والمواطنة الفاعلة في العصر الرقميّ..

بعد فعالية الافتتاح الرسميّ، نظّمَ "مهرجان بيوك" في مدينة "مودينا" منصّة نقاش تفاعليّ حول "أدوار المهاجرين ومسؤولياتهم خلال الاندماج المهني". وقد تمّ افتتاح الفعاليّة من قبل "دوليندا كافالو" (Dolinda Cavallo) ،وهي مديرة مشروع "لايم"، وقد قدّمت لمحة عن الإنجازات الكبرى للمشروع كما فسرت استراتيجية الإدماج الاقتصادي للمهاجرين التي تهدفُ إلى تسهيل إدماج أصيلي بلدان العالم الثالث في سوق الشغل بالاعتماد على مقاربة تعدد المتدخلين وإنشاء شبكات مركّزة.

يعد التعليم والتدريب والتوظيف في صميم البرنامج ، لذلك نأمل حقًا أن يقدم مشروع LIME ونتائجه مساهمة ملموسة في تحقيق الأهداف المحددة

وإضافة إلى ذلك، استمعَ الحضور على عين المكان وعبر الأنترنات إلى خبرات "فرانشيسكا كابوتسو" (Francesca Capuozzo) ،وهي ناشطة ومحامية، التي قدّمت نبذة عن السياسات الوطنية والأوروبية بخصوص هذا الموضوع. وقد قُدّمَ الخطابان الآخيران عن طريق "إيلينا تانزي" (Elena Tanzi) ،وهي عضوة في المنظمة التطوعيّة "بورتا أبيرتا مودينا" (Porta Aperta Modena)، و"فرانشيسكا دالاتانا" (Francesca Dallatana) التي تهتّم بالتدريب والتشغيل في جمعيّة "شياش أونليس" (Ciac Onlus).

 

وفي يوم الإثنين 21 جوان، وعبر الأنترنات، اُتيحت لنا فرصة المشاركة في مؤتمر لايم الأخير بعد نهاية عامين من نشاط المشروع الذي كان تحت قيادة "شياش أونليس". وقد تمّ تقديمُ الحدث من قبل "أنتونيلا فالموربيدا" ،وهي الكاتبة العامّة ل"ألدا"، التي قدّمت النتائج الكبرى بمشاركة عديد المتحدثين البارزين.

ومن بينهم، نؤكد على وجود المستفيدين من المشروع الذين قدّموا تجاربهم ضمن مشاريع تجريبية طُبّقت في روما عاصمة إيطاليا. وفي هذا الإطار، شارك هؤلاء المستفيدون في سلسلة من التدريبات التي تهدفُ لتحسين المهارات التواصليّة والمؤسساتية التي تمكّنهم من النجاح في إيجاد عمل.

وفي النهاية، ننوه بمداخلة "أنجيليك بيتريتس" ((Angelique Petrits، وهو مسؤول تنفيذ السياسات الأوروبية الذي فصّلَ خطة العمل المبلورة حديثا والقائمة على الإدماج والتفاعل من 2021 ل2027. وبالتالي، يمثل التعليم والتدريب والتشغيل ركائز للبرنامج. لذلك، فنحنُ متفائلون للغاية بمشروع "لايم" وبأنّ أثاره ستمثّلُ مساهمة ملموسة في تحقيق الأهداف المبرمجة!

تفحصوا مذكّرة الحدث.