تواصل ألدا الاحتفال بذكرى مرور 20 سنة على انبعاثها وتكريس هذه السنة كمناسبة لا تنسى للتجديد والتوسع, وذلك بالرغم من التحديات التي فرضتها علينا سنة 2020.

انطلقت الاحتفالات, بمثل هذا المعلم الهام, بتنظيم العديد من الاجتماعات التي تغير شكلها ليتحول إلى جملة من الوابنار بهدف تسليط مزيد من الأضواء على الانجازات والأنشطة الإقليمية, وخاصة, وهذا أخيرا وليس آخرا, لتقديم الشكر لأعضاء ألدا وشركائها الذين تم استغلال دعمهم وتعاونهم معنا لإضفاء مزيد من الدعم والمساندة لكافة الانجازات التي توصلنا إلى تحقيقها.

في سياق مختلف, تزامن احتفال ألدا بمرور الذكرى 20 على انبعاثها بتحولات هامة ميزت الهوية والرؤية العامة للجمعية,زذلك بتصميم شارة جديدة وعلامة جديدة أيضا خصصت لموقع الواب.

موقع إلكتروني جديد يعكس بشكل أفضل بُعد ALDA وتأثيرها على مستوى عالمي أكثر فأكثر

مع تناميها, بشكل متواصل, كمنظمة أكثر هيكلة ووضوح, أصبحت ألدا تتمتع الآن بصفحة واب جديدة تعكس, بطريقة أوضح, البعد والهدف الذي تتميز به. وبالتالي, يمكن حوصلة أهم المحطات في المسار الشامل المتعلق بأهمية التأثير المرئي لألدا, مع تقديم عرض موجز للمنطقة الجغرافية التي تتم تغطيتها بواسطة الأنشطة التي نقوم بها, وكذلك الشبكة التي نديرها, من خلال العديد من الخرائط التفاعلية المدونة في الصفحات الأساسية.

في سياق متصل, تم تخصيص فضاءات أوسع للمشاريع التي نقوم بها, سواء منها المتواصلة أو التي انتهت, إضافة إلى وكالات الديمقراطية المحلية والسفراء والشبكات, مع تسخير قسم خاص بكل واحدة منها!

وبنسبة لا تقل أهمية, توصلت ألدا+, في نهاية المطاف, إلى امتلاك قسم خاص بعرض كافة الدورات التدريبية والخدمات التي نؤمنها!!

مع أنه يمكننا إضافة الكثير لهذا, نحن نود ترك الفرصة لمتابعينا ليستمتعوا بهذه الاكتشافات! تمتعوا بالعنوان الجديد www.alda-europe.eu وأرسلوا لنا بردودكم!!

تواصل ألدا الاحتفال بذكرى مرور 20 سنة على انبعاثها وتكريس هذه السنة كمناسبة لا تنسى للتجديد والتوسع, وذلك بالرغم من التحديات التي فرضتها علينا سنة 2020.

انطلقت الاحتفالات, بمثل هذا المعلم الهام, بتنظيم العديد من الاجتماعات التي تغير شكلها ليتحول إلى جملة من الوابنار بهدف تسليط مزيد من الأضواء على الانجازات والأنشطة الإقليمية, وخاصة, وهذا أخيرا وليس آخرا, لتقديم الشكر لأعضاء ألدا وشركائها الذين تم استغلال دعمهم وتعاونهم معنا لإضفاء مزيد من الدعم والمساندة لكافة الانجازات التي توصلنا إلى تحقيقها.

في سياق مختلف, تزامن احتفال ألدا بمرور الذكرى 20 على انبعاثها بتحولات هامة ميزت الهوية والرؤية العامة للجمعية,زذلك بتصميم شارة جديدة وعلامة جديدة أيضا خصصت لموقع الواب.

موقع إلكتروني جديد يعكس بشكل أفضل بُعد ALDA وتأثيرها على مستوى عالمي أكثر فأكثر

مع تناميها, بشكل متواصل, كمنظمة أكثر هيكلة ووضوح, أصبحت ألدا تتمتع الآن بصفحة واب جديدة تعكس, بطريقة أوضح, البعد والهدف الذي تتميز به. وبالتالي, يمكن حوصلة أهم المحطات في المسار الشامل المتعلق بأهمية التأثير المرئي لألدا, مع تقديم عرض موجز للمنطقة الجغرافية التي تتم تغطيتها بواسطة الأنشطة التي نقوم بها, وكذلك الشبكة التي نديرها, من خلال العديد من الخرائط التفاعلية المدونة في الصفحات الأساسية.

في سياق متصل, تم تخصيص فضاءات أوسع للمشاريع التي نقوم بها, سواء منها المتواصلة أو التي انتهت, إضافة إلى وكالات الديمقراطية المحلية والسفراء والشبكات, مع تسخير قسم خاص بكل واحدة منها!

وبنسبة لا تقل أهمية, توصلت ألدا+, في نهاية المطاف, إلى امتلاك قسم خاص بعرض كافة الدورات التدريبية والخدمات التي نؤمنها!!

مع أنه يمكننا إضافة الكثير لهذا, نحن نود ترك الفرصة لمتابعينا ليستمتعوا بهذه الاكتشافات! تمتعوا بالعنوان الجديد www.alda-europe.eu وأرسلوا لنا بردودكم!!