خلال الفترة الفاصلة بين شهر جويلية (تموز) وسبتمبر (أيلول), 2020, دعمت ألدا بلدية شيو, التي تسعى إلى إعادة إحياء مجالس الجوار, وذلك بالاسراع في المسار التشاركي الذي يهدف إلى تعزيز حس الانتماء لدى السكان, وحل المشاكل النابعة عن مختلف المجتمعات المحلية, انطلاقا من الأسفل إلى الأعلى, وضرورة التخطيط لمستقبلهم بطريقة مشتركة.

تمنح المقاربة التشاركية, القائمة على المستوى المحلي, فرصا ضخمة وسانحة لتعزيز الموارد المالية وتوفير الوقت والأفكار والطاقة التي يمكن استغلالها من قبل البلديات, وهو محور اكتسبت ألدا فيه خبرة تمتد على مدة 20 سنة, وذلك في كافة أنحاء أوروبا والمناطق المجاورة.

شهدت العملية التشاركية المنفذة في Schio (إيطاليا) منذ يوليو 2020 مشاركة أكثر من 150 مواطنًا

ما نقصده بمجالس الجوار؟ هذه هيئات غير متحزبة وديمقراطية وتعمل لغايات غير ربحية, وتشتغل في المجالات الاجتماعية-الثقافية والرياضية والترفيهية وأهداف التضامن, وذلك بهدف تحقيق الرضا الشامل حول المصالح المشتركة ولتعزيز الموارد المالية وتوفير الوقت والأفكار والطاقة التي يمكن استغلالها من قبل البلديات, وهو محور اكتسبت ألدا فيه خبرة تمتد على مدة 20 سنة, وذلك في كافة أنحاء أوروبا والمناطق المجاورة.

في هذا الإطار, تمنح المقاربة التشاركية, على المستوى المحلي, فرصا ضخمة تمكن من ارساء المسار التشاركي في شيو (إيطاليا), وذلك خلال شهر جويلية (تموز) 2020).

كما شهد هذا المسار مشاركة أكثر من 150 مواطن يمثلون 7 مقاطعات في المنطقة البلدية, إضافة إلى تفرعه إلى ثلاثة مراحل:

1. مرحلة التنشيط: شهدت هذه المرحلة تنظيم لقاءين عموميين, وذلك خلال الفترة جويلية (تموز) وسبتمبر (أيلول), بهدف بعث فريق نموذجي والتخطيط لحملة تشاركية. تفرع عن هذين اللقاءين عدد 11 طاولة عمل حضرها أكثر من 65 مواطن من شيو, تمكن جميعهم من تحديد المشاكل العادية مناقشة الحلول الممكنة بشكل عام, وذلك قبل المرور إلى صياغة الخطة المتعلقة بالحملة التشاركية في مناطق الجوار, مع تحديد المحاور وبرمجة اللقاءات.

2. مشاركة في الحملة في مناطق الجوار: شهدت الفترة الممتدة بين 14-25 سبتمبر (أيلول) تنظيم عدد 25 لقاء في المقاطعات السبع التي تشملها المنطقة البلدية لمدينة شيو, أي بمعدل لقاءين في كل مقاطعة, تهدف كلها إلى صياغة بيان حول مجلس الجوار الجديد وتقديم لائحة للمترشحين عن كل مجلس.

عملت الجمعيات, تحت امرة فريق من خبراء ألدا+ المخضرمين, على مناقشة وتجميع كافة المقترحات, المهمة والقابلة للتتفيذ, وذلك بهدف اتخاذ القرارات الملائمة وصياغة البيان المتعلق بمنطقة الجوار التي تهمهم. مكنت هذه اللقاءات من اعداد 7 ملصقات وتقديم لائحة مترشحين عن كل مجلس لمنطقة الجوار, حيث تم الاحتفاظ بلائحة تضم عدد 79 مترشح بشكل نهائي.

3.الانتخابات والأصوات: مازالت هذه المرحلة متواصلة, وذلك بالنظر إلى تأجيل الانتخابات إلى غاية ربيع سنة 2021, بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد-19. كما تم التخطيط لتنظيم حملة دعائية لبلوغ النصاب المطلوب والمقدر بنسبة من مجموع الناخبين في كل مقاطعة, حيث يعتبر هذا العدد ضروريا للمصادقة على نتائج انتخابات المجلس.

وفي تعليق عام عن هذا الموضوع, نود أن نشير إلى أنه بتاريخ 31 أكتوبر (تشرين الأول), أجرت السيدة أنتونالا فالموربيدا, الأمينة العامة لألدا, حوارا مع إيلينا بورين, المديرة الفنية لمهرجان كافرآرزيوني. خلال هذا الحوار, قدمت أنتونالا تحليلا حول المسارات التشاركية والمجتمعات المحلية بهدف إبراز قصص النجاح التي تحققت في مجال المسارات التشاركية حول مجالس مناطق الجوار في المنطقة البلدية لمدينة شيو.

خلال الفترة الفاصلة بين شهر جويلية (تموز) وسبتمبر (أيلول), 2020, دعمت ألدا بلدية شيو, التي تسعى إلى إعادة إحياء مجالس الجوار, وذلك بالاسراع في المسار التشاركي الذي يهدف إلى تعزيز حس الانتماء لدى السكان, وحل المشاكل النابعة عن مختلف المجتمعات المحلية, انطلاقا من الأسفل إلى الأعلى, وضرورة التخطيط لمستقبلهم بطريقة مشتركة.

تمنح المقاربة التشاركية, القائمة على المستوى المحلي, فرصا ضخمة وسانحة لتعزيز الموارد المالية وتوفير الوقت والأفكار والطاقة التي يمكن استغلالها من قبل البلديات, وهو محور اكتسبت ألدا فيه خبرة تمتد على مدة 20 سنة, وذلك في كافة أنحاء أوروبا والمناطق المجاورة.

شهدت العملية التشاركية المنفذة في Schio (إيطاليا) منذ يوليو 2020 مشاركة أكثر من 150 مواطنًا

ما نقصده بمجالس الجوار؟ هذه هيئات غير متحزبة وديمقراطية وتعمل لغايات غير ربحية, وتشتغل في المجالات الاجتماعية-الثقافية والرياضية والترفيهية وأهداف التضامن, وذلك بهدف تحقيق الرضا الشامل حول المصالح المشتركة ولتعزيز الموارد المالية وتوفير الوقت والأفكار والطاقة التي يمكن استغلالها من قبل البلديات, وهو محور اكتسبت ألدا فيه خبرة تمتد على مدة 20 سنة, وذلك في كافة أنحاء أوروبا والمناطق المجاورة.

في هذا الإطار, تمنح المقاربة التشاركية, على المستوى المحلي, فرصا ضخمة تمكن من ارساء المسار التشاركي في شيو (إيطاليا), وذلك خلال شهر جويلية (تموز) 2020).

كما شهد هذا المسار مشاركة أكثر من 150 مواطن يمثلون 7 مقاطعات في المنطقة البلدية, إضافة إلى تفرعه إلى ثلاثة مراحل:

1. مرحلة التنشيط: شهدت هذه المرحلة تنظيم لقاءين عموميين, وذلك خلال الفترة جويلية (تموز) وسبتمبر (أيلول), بهدف بعث فريق نموذجي والتخطيط لحملة تشاركية. تفرع عن هذين اللقاءين عدد 11 طاولة عمل حضرها أكثر من 65 مواطن من شيو, تمكن جميعهم من تحديد المشاكل العادية مناقشة الحلول الممكنة بشكل عام, وذلك قبل المرور إلى صياغة الخطة المتعلقة بالحملة التشاركية في مناطق الجوار, مع تحديد المحاور وبرمجة اللقاءات.

2. مشاركة في الحملة في مناطق الجوار: شهدت الفترة الممتدة بين 14-25 سبتمبر (أيلول) تنظيم عدد 25 لقاء في المقاطعات السبع التي تشملها المنطقة البلدية لمدينة شيو, أي بمعدل لقاءين في كل مقاطعة, تهدف كلها إلى صياغة بيان حول مجلس الجوار الجديد وتقديم لائحة للمترشحين عن كل مجلس.

عملت الجمعيات, تحت امرة فريق من خبراء ألدا+ المخضرمين, على مناقشة وتجميع كافة المقترحات, المهمة والقابلة للتتفيذ, وذلك بهدف اتخاذ القرارات الملائمة وصياغة البيان المتعلق بمنطقة الجوار التي تهمهم. مكنت هذه اللقاءات من اعداد 7 ملصقات وتقديم لائحة مترشحين عن كل مجلس لمنطقة الجوار, حيث تم الاحتفاظ بلائحة تضم عدد 79 مترشح بشكل نهائي.

3.الانتخابات والأصوات: مازالت هذه المرحلة متواصلة, وذلك بالنظر إلى تأجيل الانتخابات إلى غاية ربيع سنة 2021, بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد-19. كما تم التخطيط لتنظيم حملة دعائية لبلوغ النصاب المطلوب والمقدر بنسبة من مجموع الناخبين في كل مقاطعة, حيث يعتبر هذا العدد ضروريا للمصادقة على نتائج انتخابات المجلس.

وفي تعليق عام عن هذا الموضوع, نود أن نشير إلى أنه بتاريخ 31 أكتوبر (تشرين الأول), أجرت السيدة أنتونالا فالموربيدا, الأمينة العامة لألدا, حوارا مع إيلينا بورين, المديرة الفنية لمهرجان كافرآرزيوني. خلال هذا الحوار, قدمت أنتونالا تحليلا حول المسارات التشاركية والمجتمعات المحلية بهدف إبراز قصص النجاح التي تحققت في مجال المسارات التشاركية حول مجالس مناطق الجوار في المنطقة البلدية لمدينة شيو.