عقد أعضاء مجلس أدارة ألدا, المنتخبين حديثا, لقاءا افتراضيا اليوم, وذلك للمرة الأولى بهدف اختتام سنة 2020 وإعداد البرنامج المرتقب لسنة 2021.

في العاشر من شهر ديسمبر (كانون الأول), 2020, التقى كافة الأعضاء 12 لمجلس إدارة ألدا بهدف مناقشة عدد من المحاور المهمة والأساسية التي تخص المسار المؤسساتي والسياسي لمنظمة ألدا.

من بين الوثائق الرسمية التي تمت المصدقة عليها من قبل مجلس الإدارة, يمكن ذكر القرارات الهامة جدا التي تم اتخذها: أكد مجلس إدارة ألدا على التصريحات المقدمة بشأن الوضع السائد حاليا في كل من ناغورني- كاراباخ (Nagorno-Karabagh) وفي روسيا البيضاء, إضافة إلى الملاحظات المثارة حول أهمية الانطلاق في مسار انضمام مقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي. ثم انتقل أعضاء مجلس الإدارة لدراسة الخطة المتعلقة بإدارة توسيع شبكة وكالات الديمقراطية المحلية وتأمين استدامتها, وذللك قبل الانتقال لمناقشة المسائل الداخلية المتعلقة بإدارة وتنظيم الموظفين ومكاتبهم, إضافة إلى التزام الأعضاء بالعمل من أجل ألدا وذلك من خلال المكتب التنفيذي وفرق العمل.

كما تمت المصادقة على خطة سنة 2021 الداعية إلى تأمين الاستقرار وتحقيق الطموحات, إضافة إلى كافة الملاحظات التي أثيرت بهدف مساندة ألدا وجعلها منظمة قوية وأكثر أهمية لكي تبقى في خدمة كافة أعضائها وشركائها.

عموما, اتسم اللقاء الأول الذي يعقده أعضاء مجلس إدارة ألدا بالنجاعة والفائدة القصوى فيما يتعلق بالتناغم والمساهمات المتبادلة بين مختلف الأعضاء, والذين أعرب جميعهم عن استعدادهم المطلق للعمل من أجل مصلحة المنظمة وتأمين ازدهارها ونموها.

عقد أعضاء مجلس أدارة ألدا, المنتخبين حديثا, لقاءا افتراضيا اليوم, وذلك للمرة الأولى بهدف اختتام سنة 2020 وإعداد البرنامج المرتقب لسنة 2021.

في العاشر من شهر ديسمبر (كانون الأول), 2020, التقى كافة الأعضاء 12 لمجلس إدارة ألدا بهدف مناقشة عدد من المحاور المهمة والأساسية التي تخص المسار المؤسساتي والسياسي لمنظمة ألدا.

من بين الوثائق الرسمية التي تمت المصدقة عليها من قبل مجلس الإدارة, يمكن ذكر القرارات الهامة جدا التي تم اتخذها: أكد مجلس إدارة ألدا على التصريحات المقدمة بشأن الوضع السائد حاليا في كل من ناغورني- كاراباخ (Nagorno-Karabagh) وفي روسيا البيضاء, إضافة إلى الملاحظات المثارة حول أهمية الانطلاق في مسار انضمام مقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي. ثم انتقل أعضاء مجلس الإدارة لدراسة الخطة المتعلقة بإدارة توسيع شبكة وكالات الديمقراطية المحلية وتأمين استدامتها, وذللك قبل الانتقال لمناقشة المسائل الداخلية المتعلقة بإدارة وتنظيم الموظفين ومكاتبهم, إضافة إلى التزام الأعضاء بالعمل من أجل ألدا وذلك من خلال المكتب التنفيذي وفرق العمل.

كما تمت المصادقة على خطة سنة 2021 الداعية إلى تأمين الاستقرار وتحقيق الطموحات, إضافة إلى كافة الملاحظات التي أثيرت بهدف مساندة ألدا وجعلها منظمة قوية وأكثر أهمية لكي تبقى في خدمة كافة أعضائها وشركائها.

عموما, اتسم اللقاء الأول الذي يعقده أعضاء مجلس إدارة ألدا بالنجاعة والفائدة القصوى فيما يتعلق بالتناغم والمساهمات المتبادلة بين مختلف الأعضاء, والذين أعرب جميعهم عن استعدادهم المطلق للعمل من أجل مصلحة المنظمة وتأمين ازدهارها ونموها.