عندما يتحدث المرء عن تمكين الشباب وإشراكه, لا يجب أبدا التغافل عن التطرق إلى جائزة عاصمة الشباب الأوروبي, هذا الحدث الذي يمثل فرصة سانحة وكبيرة للشباب كي ينضموا إلى المشاريع الهادفة إلى اشراكهم, بشكل فاعل وفعال, في إعادة التأمل والتفكير في طريقة المساهمة في كافة مسارات الحياة وأخذ القرارات لفائدة مدنهم. بعبارة أخرى, يمكن القول أن الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم.

الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم

في هذه المرة بالذات, وخلال المرحلة الأولى, ستكون هناك عشر مدن كبرى من كل من بلجيكا وفرنسا ومولدوفا وجورجيا; وكذلك من بولندا والمجر والبرتغال وأوكرانيا.

سيتم تقييم المدن على أساس الخطوات التي سيتم قطعها من قبلها بهدف تأمين بيئة حضرية صديقة. وبالتالي, يجرنا هذا إلى الحديث عن لجنة التحكيم التي تتركب من ممثلين عن السلطات المحلية والإقليمية ومن الخبراء الذين ينتمون لمنظمات المجتمع المدني, إضافة إلى المؤسسات الدولية والأوروبية وممثلي المنظمات الشبابية والصحفيين. كما أن ألدا, التي تحظى بخبرة واسعة وبمهمة كبرى في هذا المجال, ستلعب دورا نشطا في هذه التظاهرة التي تحتل فيها مقعدا كعضو من بين أعضاء لجنة التحكيم. يتمثل دور هذه اللجنة في اختيار خمس مدن, ستتمكن من العبور إلى الدور الثاني من المسابقة. ثم يتم التصريح باسم المدينة الفائزة خلال شهر نوفمبر (جمادى الثاني) من سنة 2021, وذلك خلال حفل رسمي سيقام بمناسبة تظاهرة عاصمة الشباب الأوروبي لسنة 2024.

 

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: المنتدى الأوروبي للشباب

عندما يتحدث المرء عن تمكين الشباب وإشراكه, لا يجب أبدا التغافل عن التطرق إلى جائزة عاصمة الشباب الأوروبي, هذا الحدث الذي يمثل فرصة سانحة وكبيرة للشباب كي ينضموا إلى المشاريع الهادفة إلى اشراكهم, بشكل فاعل وفعال, في إعادة التأمل والتفكير في طريقة المساهمة في كافة مسارات الحياة وأخذ القرارات لفائدة مدنهم. بعبارة أخرى, يمكن القول أن الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم.

الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم

في هذه المرة بالذات, وخلال المرحلة الأولى, ستكون هناك عشر مدن كبرى من كل من بلجيكا وفرنسا ومولدوفا وجورجيا; وكذلك من بولندا والمجر والبرتغال وأوكرانيا.

سيتم تقييم المدن على أساس الخطوات التي سيتم قطعها من قبلها بهدف تأمين بيئة حضرية صديقة. وبالتالي, يجرنا هذا إلى الحديث عن لجنة التحكيم التي تتركب من ممثلين عن السلطات المحلية والإقليمية ومن الخبراء الذين ينتمون لمنظمات المجتمع المدني, إضافة إلى المؤسسات الدولية والأوروبية وممثلي المنظمات الشبابية والصحفيين. كما أن ألدا, التي تحظى بخبرة واسعة وبمهمة كبرى في هذا المجال, ستلعب دورا نشطا في هذه التظاهرة التي تحتل فيها مقعدا كعضو من بين أعضاء لجنة التحكيم. يتمثل دور هذه اللجنة في اختيار خمس مدن, ستتمكن من العبور إلى الدور الثاني من المسابقة. ثم يتم التصريح باسم المدينة الفائزة خلال شهر نوفمبر (جمادى الثاني) من سنة 2021, وذلك خلال حفل رسمي سيقام بمناسبة تظاهرة عاصمة الشباب الأوروبي لسنة 2024.

 

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: المنتدى الأوروبي للشباب