يوم الرابع من شهر مارس (آذار). تمثلت التظاهرة الأولى في نقاش جمع الممارسين وصانعي القرار حول "المشاركة والقيادة", هذا المحور الذي يعتبر إحدى الدعائم الثلاثة التي تميزخطة العمل الخاصة بالنوع الاجتماعي. بصفة عامة, يتكون محور خطة العمل للاتحاد الأوروبي حول المساواة في النوع الاجتماعي ومحور تمكين المرأة في النشاط الخارجي 2021 – 2025 من خمس دعائم لتعزيز الأنشطة القائمة. يحتوى المحور الأخير, على سبيل المثال, الإعداد لتظاهرة المساواة على مستوى النوع الاجتماعي وتمكين المرأة والبنت كأولوية شاملة للأنشطة الخارجية التي يضمها الاتحاد الأوروبي, وكذلك دعم العمل والتعاون الوثيق بين مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي كفريق أوروبي يعمل على المستويين المتعدد الأطراف والوطني, وتعزيز الشراكة مع أصحاب المصلحة وجمعيات المجتمع المدني والمنظمات النسائية

طاولة مستديرة على مستوى الاتحاد الأوروبي حول "تعزيز المشاركة العادلة والقيادة من خلال الأنشطة القائمة في بلدان الاتحاد الأوروبي

وفي ذات السياق, يكون من الطبيعي أن يكتسي اليوم العالمي للمرأة, المنظم بالشراكة مع ألدا, أهمية خاصة. لذا, ستتمثل التظاهرة الأولى, المنعقدة بتاريخ الرابع من شهر مارس (آذار) (من الساعة 10.00 إلى الساعة 11.30 – بتوقيت وسط أوروبا ) في الطاولة المستديرة الأوروبية التي ستمكن من التركيز على "تعزيز المشاركة العادلة والقيادة من خلال الأنشطة القائمة في البلدان الأوروبية", حيث ينتظر أن يكون المتحدثون الرئيسيون كالآتي:

  • ; أنتونلا فالموربيدا, رئيسة الشراكة الأوروبية من أجل الديمقراطية والأمينة العامة لألدا,
  • هايدي هوتالا, نائب الرئيس وعضو في البرلمان الأوروبي,
  • بريجيت لوغينالمسؤول عن السياسة العامة, المدير العام لبرنامج الشراكة الدولية (INTPA),
  • اولغا مارتن غنزالس, مسؤولة عن برنامج النوع الاجتماعي – المدير العام لبرنامج المفاوضات حول الجوار والتوسع (NEAR),
  • شارلوت إيزاكسون, مسؤولة سامية عن برامج النوع الاجتماعي, الخدمات الأوروبية للنشاط الخارجي (EEAS).

بالإضافة إلى ذلك, ستتولى كل من جوليا سوستيرو, مديرة مشروع بألدا ومنسقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وعفاف الزدام, مندوبة وكالة الديمقراطية المحلية بالبلاد التونسية, مناقشة محور حول تمكين المرأة في القطاع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في المنطقة المتوسطية, مع تركيز خاص على الواقع التونسي.

تؤكد مشاركة ألدا في هذه الطاولة المستديرة على مستوى الاتحاد الأوروبي الدور الفاعل الذي تلعبه ألدا كطرف استراتيجي في المشهد الأوروبي وتعكس دور هذه المنظمة في دعم مشاركة المجتمع المدني وفي تعزيز التوعية, وتبرهن أنها جمعية تعمل على بناء القدرات وتشجع على مناقشة أهم المحاور على المستوى الدولي.

 

لمزيد من المعلومات, اقرأحول هذه التظاهرة العمومية. الأخبار

يوم الرابع من شهر مارس (آذار). تمثلت التظاهرة الأولى في نقاش جمع الممارسين وصانعي القرار حول "المشاركة والقيادة", هذا المحور الذي يعتبر إحدى الدعائم الثلاثة التي تميزخطة العمل الخاصة بالنوع الاجتماعي. بصفة عامة, يتكون محور خطة العمل للاتحاد الأوروبي حول المساواة في النوع الاجتماعي ومحور تمكين المرأة في النشاط الخارجي 2021 – 2025 من خمس دعائم لتعزيز الأنشطة القائمة. يحتوى المحور الأخير, على سبيل المثال, الإعداد لتظاهرة المساواة على مستوى النوع الاجتماعي وتمكين المرأة والبنت كأولوية شاملة للأنشطة الخارجية التي يضمها الاتحاد الأوروبي, وكذلك دعم العمل والتعاون الوثيق بين مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي كفريق أوروبي يعمل على المستويين المتعدد الأطراف والوطني, وتعزيز الشراكة مع أصحاب المصلحة وجمعيات المجتمع المدني والمنظمات النسائية

طاولة مستديرة على مستوى الاتحاد الأوروبي حول "تعزيز المشاركة العادلة والقيادة من خلال الأنشطة القائمة في بلدان الاتحاد الأوروبي

وفي ذات السياق, يكون من الطبيعي أن يكتسي اليوم العالمي للمرأة, المنظم بالشراكة مع ألدا, أهمية خاصة. لذا, ستتمثل التظاهرة الأولى, المنعقدة بتاريخ الرابع من شهر مارس (آذار) (من الساعة 10.00 إلى الساعة 11.30 – بتوقيت وسط أوروبا ) في الطاولة المستديرة الأوروبية التي ستمكن من التركيز على "تعزيز المشاركة العادلة والقيادة من خلال الأنشطة القائمة في البلدان الأوروبية", حيث ينتظر أن يكون المتحدثون الرئيسيون كالآتي:

  • ; أنتونلا فالموربيدا, رئيسة الشراكة الأوروبية من أجل الديمقراطية والأمينة العامة لألدا,
  • هايدي هوتالا, نائب الرئيس وعضو في البرلمان الأوروبي,
  • بريجيت لوغينالمسؤول عن السياسة العامة, المدير العام لبرنامج الشراكة الدولية (INTPA),
  • اولغا مارتن غنزالس, مسؤولة عن برنامج النوع الاجتماعي – المدير العام لبرنامج المفاوضات حول الجوار والتوسع (NEAR),
  • شارلوت إيزاكسون, مسؤولة سامية عن برامج النوع الاجتماعي, الخدمات الأوروبية للنشاط الخارجي (EEAS).

بالإضافة إلى ذلك, ستتولى كل من جوليا سوستيرو, مديرة مشروع بألدا ومنسقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وعفاف الزدام, مندوبة وكالة الديمقراطية المحلية بالبلاد التونسية, مناقشة محور حول تمكين المرأة في القطاع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في المنطقة المتوسطية, مع تركيز خاص على الواقع التونسي.

تؤكد مشاركة ألدا في هذه الطاولة المستديرة على مستوى الاتحاد الأوروبي الدور الفاعل الذي تلعبه ألدا كطرف استراتيجي في المشهد الأوروبي وتعكس دور هذه المنظمة في دعم مشاركة المجتمع المدني وفي تعزيز التوعية, وتبرهن أنها جمعية تعمل على بناء القدرات وتشجع على مناقشة أهم المحاور على المستوى الدولي.

 

لمزيد من المعلومات, اقرأحول هذه التظاهرة العمومية. الأخبار