يدرك أعضاؤنا وشركاؤنا ومتابعونا جيدا كيف أن "المشاركة النشطة للمواطنين" في تطوير الديموقراطية والحفاظ عليها يمثل جانبا هاما من مهام "ألدا". ومع ذلك، تعي "ألدا" جيدا بطبيعة التحديات التي على كلّ مواطن وجهة محلية مواجهتها. ولذلك، وعند تطوير مشاريعها، تملك "ألدا" صورة واضحة للأهداف التي عليها بلوغها لزرع بذور التغيير.

وفي ضوء ذلك، فإن للهيمنة المتزايدة للتكنولوجيا تأثيرا لا يمكن إنكاره على حياتنا باعتبارها تؤثر على طريقة عيشنا جميعا، نحن مواطنو ما يسمى بالعصر الرقمي

وهو ما دفع أمينتنا العامة "أنتونيلا فالموربيدا"، في الثامن عشر من مارس إلى المشاركة الفاعلة في الحدث الافتراضي الذي روجت له العاصمة الحضرية لميلانو: "الأسبوع الرقمي لميلانو" لمشاركة تجربة "ألدا" ورؤيتها في هذا المجال.

ومن التلقائي أنه، وعند مناقشة التكنولوجيا والأدوات الرقمية، لا يمكن لأحد أن ينسى ذكر مشروع "أبروتش" بقيادة "ألدا" وبشراكة مع مدينة ميلانو. ّأبروتش" هو مشروع تجريبي يستهدف المواطنين الأوروبيين المتنقلين، أي مواطني الاتحاد الأوروبي المقيمين في دولة أخرى صلب الاتحاد الأوروبي لمساعدتهم على التواصل بشكل أفضل مع المدينة المستضيفة لهم. ومن ضمن إنجازات المشروع الرئيسية، نذكر تطوير نظام رقمي يهدف إلى مساعدة ودعم مواطني الاتحاد الأوروبي المتنقلين في التعرف على مدينتهم الجديدة والوصول إلى خدماتها الأساسية. تم تطوير هذه المنصة بفضل نهج تشاركيّ، جمّع مشاركة مواطني الاتحاد الأوروبي المتجولين والمدن الشريكة لنا، مثل "اتربيك" ببلجيكيا و"ميلانو" بإيطاليا و "نيا سميرني" باليونان و"باريس" عاصمة فرنسا و"فييلي" بالدنمارك و"لشبونة" بالبرتغال و"أمستردام" بهولندا و"وارسو" ببولندا. (لتعرف أكثر عن المشروع، أضغط هنا

"في تطوير الديمقراطية تطوير للمدينة نفسها"

عقدت فعاليات أسبوع ميلانو الرقمي يوم الخميس الماضي تحب عنوان: " أبروتش: المواطنون الأوروبيون: الرقمنة والمشاركة"،. في البداية، قدّم كل من السيد "ليباريني"، مستشار "التشاركية، المواطنة النشطة، البيانات المفتوحة" مع السيد ماوريتسيو موليناري، رئيس مكتب البرلمان الأوروبي في ميلانو والسيدة "روبرتا كوكو"، مستشارة التحوّل الرقمي والخدمات المدنية، ملاحظاتهم الافتتاحية، مع تسليط الضوء على المثال الرائع لمشروع "أبروتش" عند مناقشة الرقمنة على نطاق واسع.

وعلاوة على ذلك، أشارت السيدة "إيمانوالا فيتا" من مدينة ميلانو إلى أهمية الحوار بين المدن الست المشاركة في المشروع، بالإضافة إلى مشاركة المواطنين في إنجاح "مشروع أبروتش". ومثلها، ذكر السيد "باولو ساباتيني" كيف أن الشعار الأوروبي "متحدون في التنوع" دليل ملهم لجعل حياة العديد من الأجانب في ميلانو أكثر سهولة. اذ تعمل المدينة على تعزيز رقمنة خدماتها بغاية أن تكون أقرب إلى مواطنيها.

وفي الختام، كان هذا اللقاء بمثابة منصة ناجعة لتبادل الأفكار والرؤى والتجارب حول ماهية العلاقة بين المدينة والمواطنين والواقع المحلي. وكما ذكر الأمين العام ل"ألدا"، من المهم التأكيد على أن "تطوير الديمقراطية هو تطوير المدينة نفسها وكذلك مشاركتها". تترابط هذه الجوانب الثلاثة كما يوضح مشروع "ابروتش". اذ يصبحُ الانتماء إلى المدينة أيسر بواسطة الأدوات الرقمية. وهو ما يبرز أهمية مشاريع مماثلة في تطوير مجتمع نشط وتشاركي. وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

  • ''آنا ليزا بوني"( Anna Lisa Boni) (وهي الكاتبة العامّة ل"يوروسيتيز")
  • "ليدا غيدي"(Leda Guidi ) (مؤسسة التجديد الحضري في مدينة "بولونيا")
  • "إدواردو مونتينيغرو" (Edoardo Montenegro) (كأس الاقتصاد الإبداعيّ)
  • Jacopo Rangone "جاكوبو رانغوني" (Jacopo Rqngene) (PC4U)

To watch the online event click here (italian only)

يدرك أعضاؤنا وشركاؤنا ومتابعونا جيدا كيف أن "المشاركة النشطة للمواطنين" في تطوير الديموقراطية والحفاظ عليها يمثل جانبا هاما من مهام "ألدا". ومع ذلك، تعي "ألدا" جيدا بطبيعة التحديات التي على كلّ مواطن وجهة محلية مواجهتها. ولذلك، وعند تطوير مشاريعها، تملك "ألدا" صورة واضحة للأهداف التي عليها بلوغها لزرع بذور التغيير.

وفي ضوء ذلك، فإن للهيمنة المتزايدة للتكنولوجيا تأثيرا لا يمكن إنكاره على حياتنا باعتبارها تؤثر على طريقة عيشنا جميعا، نحن مواطنو ما يسمى بالعصر الرقمي

وهو ما دفع أمينتنا العامة "أنتونيلا فالموربيدا"، في الثامن عشر من مارس إلى المشاركة الفاعلة في الحدث الافتراضي الذي روجت له العاصمة الحضرية لميلانو: "الأسبوع الرقمي لميلانو" لمشاركة تجربة "ألدا" ورؤيتها في هذا المجال.

ومن التلقائي أنه، وعند مناقشة التكنولوجيا والأدوات الرقمية، لا يمكن لأحد أن ينسى ذكر مشروع "أبروتش" بقيادة "ألدا" وبشراكة مع مدينة ميلانو. ّأبروتش" هو مشروع تجريبي يستهدف المواطنين الأوروبيين المتنقلين، أي مواطني الاتحاد الأوروبي المقيمين في دولة أخرى صلب الاتحاد الأوروبي لمساعدتهم على التواصل بشكل أفضل مع المدينة المستضيفة لهم. ومن ضمن إنجازات المشروع الرئيسية، نذكر تطوير نظام رقمي يهدف إلى مساعدة ودعم مواطني الاتحاد الأوروبي المتنقلين في التعرف على مدينتهم الجديدة والوصول إلى خدماتها الأساسية. تم تطوير هذه المنصة بفضل نهج تشاركيّ، جمّع مشاركة مواطني الاتحاد الأوروبي المتجولين والمدن الشريكة لنا، مثل "اتربيك" ببلجيكيا و"ميلانو" بإيطاليا و "نيا سميرني" باليونان و"باريس" عاصمة فرنسا و"فييلي" بالدنمارك و"لشبونة" بالبرتغال و"أمستردام" بهولندا و"وارسو" ببولندا. (لتعرف أكثر عن المشروع، أضغط هنا

"في تطوير الديمقراطية تطوير للمدينة نفسها"

عقدت فعاليات أسبوع ميلانو الرقمي يوم الخميس الماضي تحب عنوان: " أبروتش: المواطنون الأوروبيون: الرقمنة والمشاركة"،. في البداية، قدّم كل من السيد "ليباريني"، مستشار "التشاركية، المواطنة النشطة، البيانات المفتوحة" مع السيد ماوريتسيو موليناري، رئيس مكتب البرلمان الأوروبي في ميلانو والسيدة "روبرتا كوكو"، مستشارة التحوّل الرقمي والخدمات المدنية، ملاحظاتهم الافتتاحية، مع تسليط الضوء على المثال الرائع لمشروع "أبروتش" عند مناقشة الرقمنة على نطاق واسع.

وعلاوة على ذلك، أشارت السيدة "إيمانوالا فيتا" من مدينة ميلانو إلى أهمية الحوار بين المدن الست المشاركة في المشروع، بالإضافة إلى مشاركة المواطنين في إنجاح "مشروع أبروتش". ومثلها، ذكر السيد "باولو ساباتيني" كيف أن الشعار الأوروبي "متحدون في التنوع" دليل ملهم لجعل حياة العديد من الأجانب في ميلانو أكثر سهولة. اذ تعمل المدينة على تعزيز رقمنة خدماتها بغاية أن تكون أقرب إلى مواطنيها.

وفي الختام، كان هذا اللقاء بمثابة منصة ناجعة لتبادل الأفكار والرؤى والتجارب حول ماهية العلاقة بين المدينة والمواطنين والواقع المحلي. وكما ذكر الأمين العام ل"ألدا"، من المهم التأكيد على أن "تطوير الديمقراطية هو تطوير المدينة نفسها وكذلك مشاركتها". تترابط هذه الجوانب الثلاثة كما يوضح مشروع "ابروتش". اذ يصبحُ الانتماء إلى المدينة أيسر بواسطة الأدوات الرقمية. وهو ما يبرز أهمية مشاريع مماثلة في تطوير مجتمع نشط وتشاركي. وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

  • ''آنا ليزا بوني"( Anna Lisa Boni) (وهي الكاتبة العامّة ل"يوروسيتيز")
  • "ليدا غيدي"(Leda Guidi ) (مؤسسة التجديد الحضري في مدينة "بولونيا")
  • "إدواردو مونتينيغرو" (Edoardo Montenegro) (كأس الاقتصاد الإبداعيّ)
  • Jacopo Rangone "جاكوبو رانغوني" (Jacopo Rqngene) (PC4U)

To watch the online event click here (italian only)