خلافا لما كان جميعنا يتمناه, لم تشهد جائحة كوفيد-19 نهاية ولا تراجعا حتى. بل بالعكس, ومع اقتراب فصل الشتاء الذي بات على الأبواب, بدأ عدد الحالات الإيجابية يتزايد, من جديد, وبنسق متسارع في كافة أنحاء العالم.

ولهذا السبب بالذات الذي دعا ألدا إلى منح عدد من الاشتراكات المجانية لفائدة البلديات التي تضررت كثيرا بهذه الجائحة, قررنا تأجيل الأجل المحدد ومواصلة سعينا إلى دعم كافة المجتمعات المحلية.

وبالتالي, نحن نشجع كثيرا السلطات المحلية – التي لم تحصل على عضويتها داخل ألدا بعد – إلى التقدم بطلب والانتفاع مجانا بمدة سنة كعضو في الجمعية.

لقد قررنا التأجيل في آجال التقدم بطلب في العضوية حرصا منا على مواصلة دعمنا للمجتمعات المحلية

بفضل الأنشطة التي أنجزتها, على مدى 20 سنة, وشبكتنا التي تعد مئات البلديات, والتي تتواجد على مستوى كافة الاتحاد ومناطق الجوار, يمكن لألدا أن تشهد بأهمية انضمام السلطات المحلية إلى شبكة دولية وإقامة علاقات مع عدد كبير من المدن والجمعيات المختلفة ولكنها تتشابه في نفس الوقت.

نحن نؤمن كل الإيمان أن الشراكة هي المكون الأساسي لجلب التجديد والرقي لفائدة المجتمعات المحلية, الشيء الذي ما انفكت ألدا تنادي به وتعمل من أجله منذ انبعاثها.

بكونها جمعية أوروبية تسعى إلى تطوير المشاريع وبناء جسور التلاقي بين منظمات المجتمع المدني والسلطات المحلية, بهدف توفير حلول مشتركة للمشاكل المحلية, ترغب ألدا في مساعدة البلديات, بأكبر قدر ممكن, وخاصة في هذه الظروف الحالية العسيرة.

 

سعيد باللعب:

كل البلديات الراغبة في التقدم بطلب للاستجابة لهذا النداء, مطالبة بتوفير البيانات الواردة في استمارة التسجيل وذلك بتاريخ 31 ديسمبر (كانون الأول), 2020 , بما في ذلك المعلومات الدقيقة حول:

  • عدد السكان
  • عدد الأشخاص المصابين
  • عدد حالات الوفيات بسبب جائحة كوفيد-19
  • أهم القطاعات المصابة (التعليم, السياحة, الزراعة, الصناعة إلخ...).

سيطلب منكم كذلك تحميل ملف نص يجسم, على الأقل, مثالا واحدا عن الممارسات الجيدة التي اعتمدتها البلدية لاحتواء الجائحة ومحاربتها, إضافة إلى التداعيات الاجتماعية والصحية التي خلفتها – مع التركيز, بقدر الإمكان, على التعاون القائم مع جمعيات المجتمع المدني المحلية.

لنبق متحدين#, على مستوى الاتحاد الأوروبي, ولنبق على مرونتنا وقدرتنا على التصدي بصفة مشتركة!

***

للحصول على نبذة حول ما تقدمه عضوية ألدا من مزايا , اقرأ الأخبارعن النداء السابق حول التقدم بطلب للانضمام.

خلافا لما كان جميعنا يتمناه, لم تشهد جائحة كوفيد-19 نهاية ولا تراجعا حتى. بل بالعكس, ومع اقتراب فصل الشتاء الذي بات على الأبواب, بدأ عدد الحالات الإيجابية يتزايد, من جديد, وبنسق متسارع في كافة أنحاء العالم.

ولهذا السبب بالذات الذي دعا ألدا إلى منح عدد من الاشتراكات المجانية لفائدة البلديات التي تضررت كثيرا بهذه الجائحة, قررنا تأجيل الأجل المحدد ومواصلة سعينا إلى دعم كافة المجتمعات المحلية.

وبالتالي, نحن نشجع كثيرا السلطات المحلية – التي لم تحصل على عضويتها داخل ألدا بعد – إلى التقدم بطلب والانتفاع مجانا بمدة سنة كعضو في الجمعية.

لقد قررنا التأجيل في آجال التقدم بطلب في العضوية حرصا منا على مواصلة دعمنا للمجتمعات المحلية

بفضل الأنشطة التي أنجزتها, على مدى 20 سنة, وشبكتنا التي تعد مئات البلديات, والتي تتواجد على مستوى كافة الاتحاد ومناطق الجوار, يمكن لألدا أن تشهد بأهمية انضمام السلطات المحلية إلى شبكة دولية وإقامة علاقات مع عدد كبير من المدن والجمعيات المختلفة ولكنها تتشابه في نفس الوقت.

نحن نؤمن كل الإيمان أن الشراكة هي المكون الأساسي لجلب التجديد والرقي لفائدة المجتمعات المحلية, الشيء الذي ما انفكت ألدا تنادي به وتعمل من أجله منذ انبعاثها.

بكونها جمعية أوروبية تسعى إلى تطوير المشاريع وبناء جسور التلاقي بين منظمات المجتمع المدني والسلطات المحلية, بهدف توفير حلول مشتركة للمشاكل المحلية, ترغب ألدا في مساعدة البلديات, بأكبر قدر ممكن, وخاصة في هذه الظروف الحالية العسيرة.

 

سعيد باللعب:

كل البلديات الراغبة في التقدم بطلب للاستجابة لهذا النداء, مطالبة بتوفير البيانات الواردة في استمارة التسجيل وذلك بتاريخ 31 ديسمبر (كانون الأول), 2020 , بما في ذلك المعلومات الدقيقة حول:

  • عدد السكان
  • عدد الأشخاص المصابين
  • عدد حالات الوفيات بسبب جائحة كوفيد-19
  • أهم القطاعات المصابة (التعليم, السياحة, الزراعة, الصناعة إلخ...).

سيطلب منكم كذلك تحميل ملف نص يجسم, على الأقل, مثالا واحدا عن الممارسات الجيدة التي اعتمدتها البلدية لاحتواء الجائحة ومحاربتها, إضافة إلى التداعيات الاجتماعية والصحية التي خلفتها – مع التركيز, بقدر الإمكان, على التعاون القائم مع جمعيات المجتمع المدني المحلية.

لنبق متحدين#, على مستوى الاتحاد الأوروبي, ولنبق على مرونتنا وقدرتنا على التصدي بصفة مشتركة!

***

للحصول على نبذة حول ما تقدمه عضوية ألدا من مزايا , اقرأ الأخبارعن النداء السابق حول التقدم بطلب للانضمام.