IMPACT Final conference: good practices, guidelines and a video for digital education

On the 20th of May 2021, the project IMPACT -Inclusion Matters! using Performing Arts towards Cohesion and Tolerance has officially closed its virtual doors with the Final Online Conference. The question is now, did we made the IMPACT we were hoping for? The answer is yes, as shown by the projects final outcomes: good practices, guidelines and a video

The final conference had the objective to highlight good practices designed to foster الاندماج الاجتماعي by developing art strategies, techniques and methodologies which target refugees and citizens at the local level. The event gathered more than 60 representatives of civil society organizations as well as artistic and other institutions that work on the topic of social inclusion of migrants and refugees.

The project leader presented the project and its outcomes, and the partners presented their work on local level. Also, the conference was the perfect occasion to present the new innovative pedagogical tool developed by the project partners and the video made to illustrate the project activities.

The final conference had the objective to highlight good practices designed to foster social inclusion by developing art strategies, techniques and methodologies

IMPACT guidelines: social integration through performing arts is an innovative methodology resulting from the contribution of artists active in the field of social inclusion through arts coming from seven different countries: Bosnia and Herzegovina, Denmark, Italy, North Macedonia, Montenegro, Serbia and Slovenia. The aim of the guidelines is to facilitate the design and implementation of workshops for social integration of migrants and local citizens, through the use of theatre and performing arts.

The promotional Video for Digital Education is a visual documentation of what the IMPACT project meant for the refugees and locals on personal level. Furthermore, it intends to show, to interested parties, how the proscribed strategies and pedagogy of methodology from the developed guidelines can be used during workshops.  The aim of the video is to promote cohesion, tolerance and joy to the outside by selling the methodology and showing the results of a self-directed group in a visual way.

The Guidelines and the Video for Digital education are easily accessible on the ALDA webpage و YouTube so the future artists and social workers can get inspired and us this unique methodology in their communities.

***
The project IMPACT is funded by the Erasmus+ programme and is implemented by the Coalition of Youth Organizations SEGA in cooperation with VIFIN – Videnscenter for Integration – Denmark, as lead partner, ALDA – France, La Piccionaia – Italy, LDA – Montenegro, LDA – Bosnia & Herzegovina, Association for Developing Voluntary Work – Novo Mesto and the Urban Development Center – Serbia.

On the 20th of May 2021, the project IMPACT -Inclusion Matters! using Performing Arts towards Cohesion and Tolerance has officially closed its virtual doors with the Final Online Conference. The question is now, did we made the IMPACT we were hoping for? The answer is yes, as shown by the projects final outcomes: good practices, guidelines and a video

The final conference had the objective to highlight good practices designed to foster الاندماج الاجتماعي by developing art strategies, techniques and methodologies which target refugees and citizens at the local level. The event gathered more than 60 representatives of civil society organizations as well as artistic and other institutions that work on the topic of social inclusion of migrants and refugees.

The project leader presented the project and its outcomes, and the partners presented their work on local level. Also, the conference was the perfect occasion to present the new innovative pedagogical tool developed by the project partners and the video made to illustrate the project activities.

The final conference had the objective to highlight good practices designed to foster social inclusion by developing art strategies, techniques and methodologies

IMPACT guidelines: social integration through performing arts is an innovative methodology resulting from the contribution of artists active in the field of social inclusion through arts coming from seven different countries: Bosnia and Herzegovina, Denmark, Italy, North Macedonia, Montenegro, Serbia and Slovenia. The aim of the guidelines is to facilitate the design and implementation of workshops for social integration of migrants and local citizens, through the use of theatre and performing arts.

The promotional Video for Digital Education is a visual documentation of what the IMPACT project meant for the refugees and locals on personal level. Furthermore, it intends to show, to interested parties, how the proscribed strategies and pedagogy of methodology from the developed guidelines can be used during workshops.  The aim of the video is to promote cohesion, tolerance and joy to the outside by selling the methodology and showing the results of a self-directed group in a visual way.

The Guidelines and the Video for Digital education are easily accessible on the ALDA webpage و YouTube so the future artists and social workers can get inspired and us this unique methodology in their communities.

***
The project IMPACT is funded by the Erasmus+ programme and is implemented by the Coalition of Youth Organizations SEGA in cooperation with VIFIN – Videnscenter for Integration – Denmark, as lead partner, ALDA – France, La Piccionaia – Italy, LDA – Montenegro, LDA – Bosnia & Herzegovina, Association for Developing Voluntary Work – Novo Mesto and the Urban Development Center – Serbia.


تنظيم الاجتماع العامّ: (حفظ التاريخ ومسوّدة جدول الأعمال مع ذكر مهرجان "البيك") تحت الكتابة

19-25 جوان 2021: تذكروا هذه التواريخ ل"الجلسة العامّة" والأحداث المتعلّقة ب"مستقبل أوروبا". إنّ الجلسة العامّة ل"ألدا" قادمة في موعد قريب مع أسبوع حافل من الأحداث المميّزة في إطار أشغال مؤتمر مستقبل أوروبا.

***

وتفخر "ألدا" كثيرا بأن جلستها العامّة لسنة 2021 ستنعقدُ في يوم الجمعة 25 جوان، عقب أسبوع حافل ينطلق من يوم السبت 19 جوان. وستجري كل أحداثها عبر الأنترنات للمرة الثانية (ونأمل أن تكون الأخيرة !)

في تاريخه، ستتمحور الجلسة العامّة ل"ألدا" لسنة 2021 والأحداث المتعلّقة بهِ على موضوع موحّد لأنّ "ألدا" عنصر فاعل أساسيّ في التحفيز على الحوار البنّاء والمشاركة في "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا".

التشاركيّة والانخراط والحوار والمواطنين والاتحادات والحلول المشتركة والديموقراطيّة: لا تمثّل هذه الكلمات فقط القيم الأساسيّة ل"ألدا"، بل الدعائم المحوريّة للمنتدى التّي تهدفُ أساسا لتشجيع المواطنين على مشاركة أفكارهم بخصوص القارّة التي يريدون العيشَ فيها عبر تأسيس مستقبل مشترك.

وفي هذا الإطار، ستنسّقُ الجلسة العامّة والأحداث المرافقة لها مع مجموعة المواضيع التي حدّدها المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا (ألا وهي التغيّر المناخي والبيئي والتحوّل الرقميّ والهجرة والديموقراطية الأوروبية) والتي ستكونُ محفّزا على التأمل والنقاش بخصوص مواضيع أساسية في مستقبلنا.

ولدى اقتراب موعد الجلسة العامّة في يوم الخميس 24 جوان، سيجتمع أعضاء الهيئة التسييرية ل"ألدا" عن بعدٍ بمصاحبة أعضاءنا وشبكاتنا في مجهود تصاعديّ إلى حدّ الجلسة العامّة والمؤتمر النهائي في يوم الجمعة 25 جوان.

ومن بين حوالي العشرين نشاطا التي وردت في البرنامج، ستنطلق الجلسة العامّة ل"ألدا" بالتزامن مع مهرجان "بيك" (BUK) لدور النشر الصُغرى والمتوسّطة في "مودينا" (Modena) في إيطاليا الذي تنظّمهُ الجمعية الثقافية "بروغيتاري" (Progettarte) وهي عضو في شبكة "ألدا" ورئيسها السيد "فرانشيسكو زارزانا" هو أيضا عضو في الهيئة التسييريّة ل"ألدا".

وباعتباره نقاشا عن "دور الثقافة في الاتحاد الأوروبي"، يتناسب هذا الحدثُ مع محور "التعليم والثقافة والشباب والرياضة" في "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا". وستكون "أنتونيلا فالموربيدا" ، الأمينة العامّة ل"ألدا"، متحدّثة رئيسيّة بخطاب يتناول أهميّة الثقافة باعتبارها قيمة جوهريّة دافعة للأفراد وللجماعات في اتجاه إنشاء أوروبا أكثر انفتاحا ووحدة.

وسوف تكون الأحداث القادمة، خاصّة التي ستُعقدُ عبر الأنترنات، متركزّة على التعامل مع الهجرة وإدماج المهاجرين في سوق الشغل، وذلك بمساهمة مشروع "لييم"- وهي الادماج المهنيّ لتشغيل المهاجرين. (LIME – Labor Integration for Migrants Employment)

وبشكل خاص، سيمثّل أسبوع الجلسة العامّة فرصة للاجتماع الأول بين أعضاء الهيئة الاستشاريّة ل"ألدا"، وسيشهدُ أيضا انطلاق "مجموعات عمل ألدا" في حصص محددة في أيام 20 و21 و22 و23 جوان.

ولدى اقتراب موعد الجلسة العامّة في يوم الخميس 24 جوان، سيجتمع أعضاء الهيئة التسييرية ل"ألدا" عن بعدٍ بمصاحبة أعضاءنا وشبكاتنا في مجهود تصاعديّ إلى حدّ الجلسة العامّة والمؤتمر النهائي في يوم الجمعة 25 جوان.

Take a look at the Agenda!

تابعونا وتذكّرُوا هذه التواريخ !

19-25 جوان 2021: تذكروا هذه التواريخ ل"الجلسة العامّة" والأحداث المتعلّقة ب"مستقبل أوروبا". إنّ الجلسة العامّة ل"ألدا" قادمة في موعد قريب مع أسبوع حافل من الأحداث المميّزة في إطار أشغال مؤتمر مستقبل أوروبا.

***

وتفخر "ألدا" كثيرا بأن جلستها العامّة لسنة 2021 ستنعقدُ في يوم الجمعة 25 جوان، عقب أسبوع حافل ينطلق من يوم السبت 19 جوان. وستجري كل أحداثها عبر الأنترنات للمرة الثانية (ونأمل أن تكون الأخيرة !)

في تاريخه، ستتمحور الجلسة العامّة ل"ألدا" لسنة 2021 والأحداث المتعلّقة بهِ على موضوع موحّد لأنّ "ألدا" عنصر فاعل أساسيّ في التحفيز على الحوار البنّاء والمشاركة في "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا".

التشاركيّة والانخراط والحوار والمواطنين والاتحادات والحلول المشتركة والديموقراطيّة: لا تمثّل هذه الكلمات فقط القيم الأساسيّة ل"ألدا"، بل الدعائم المحوريّة للمنتدى التّي تهدفُ أساسا لتشجيع المواطنين على مشاركة أفكارهم بخصوص القارّة التي يريدون العيشَ فيها عبر تأسيس مستقبل مشترك.

وفي هذا الإطار، ستنسّقُ الجلسة العامّة والأحداث المرافقة لها مع مجموعة المواضيع التي حدّدها المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا (ألا وهي التغيّر المناخي والبيئي والتحوّل الرقميّ والهجرة والديموقراطية الأوروبية) والتي ستكونُ محفّزا على التأمل والنقاش بخصوص مواضيع أساسية في مستقبلنا.

ولدى اقتراب موعد الجلسة العامّة في يوم الخميس 24 جوان، سيجتمع أعضاء الهيئة التسييرية ل"ألدا" عن بعدٍ بمصاحبة أعضاءنا وشبكاتنا في مجهود تصاعديّ إلى حدّ الجلسة العامّة والمؤتمر النهائي في يوم الجمعة 25 جوان.

ومن بين حوالي العشرين نشاطا التي وردت في البرنامج، ستنطلق الجلسة العامّة ل"ألدا" بالتزامن مع مهرجان "بيك" (BUK) لدور النشر الصُغرى والمتوسّطة في "مودينا" (Modena) في إيطاليا الذي تنظّمهُ الجمعية الثقافية "بروغيتاري" (Progettarte) وهي عضو في شبكة "ألدا" ورئيسها السيد "فرانشيسكو زارزانا" هو أيضا عضو في الهيئة التسييريّة ل"ألدا".

وباعتباره نقاشا عن "دور الثقافة في الاتحاد الأوروبي"، يتناسب هذا الحدثُ مع محور "التعليم والثقافة والشباب والرياضة" في "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا". وستكون "أنتونيلا فالموربيدا" ، الأمينة العامّة ل"ألدا"، متحدّثة رئيسيّة بخطاب يتناول أهميّة الثقافة باعتبارها قيمة جوهريّة دافعة للأفراد وللجماعات في اتجاه إنشاء أوروبا أكثر انفتاحا ووحدة.

وسوف تكون الأحداث القادمة، خاصّة التي ستُعقدُ عبر الأنترنات، متركزّة على التعامل مع الهجرة وإدماج المهاجرين في سوق الشغل، وذلك بمساهمة مشروع "لييم"- وهي الادماج المهنيّ لتشغيل المهاجرين. (LIME – Labor Integration for Migrants Employment)

وبشكل خاص، سيمثّل أسبوع الجلسة العامّة فرصة للاجتماع الأول بين أعضاء الهيئة الاستشاريّة ل"ألدا"، وسيشهدُ أيضا انطلاق "مجموعات عمل ألدا" في حصص محددة في أيام 20 و21 و22 و23 جوان.

ولدى اقتراب موعد الجلسة العامّة في يوم الخميس 24 جوان، سيجتمع أعضاء الهيئة التسييرية ل"ألدا" عن بعدٍ بمصاحبة أعضاءنا وشبكاتنا في مجهود تصاعديّ إلى حدّ الجلسة العامّة والمؤتمر النهائي في يوم الجمعة 25 جوان.

Take a look at the Agenda!

تابعونا وتذكّرُوا هذه التواريخ !


LIME: Coordination mechanisms in the field of migrants’ labour integration. The Italian experience

On May 19th, ALDA held its 3rd Capacity Building Workshop, entitled: “Coordination mechanisms in the field of migrants’ labour integration: the Italian experience". The online webinar gathered 61 participants, mainly from Italy, spurring the creation and activation of cluster networks in this country; especially in Rome.

The event, moderated by دوليندا كافالو from ALDA, was first of all the occasion to present both the LIME project and "CIES Onlus” –  the lead partner of the project. The event began with the opening speech of Elisabetta Bianca Melandri (CIES’ President), followed by Loredana Gionne’s contribution, focusing on the impact of the Covid-19 on the project as well as on the new challenges they had to face and successfully overcome!

Furthermore, the workshops got through many topics, such as migrants’ in Italy first and  Europe. Hence, Tatiana Esposito  – GD Migration and Integration policies of the Italian Ministry of Labour –  presented the interventions and projects implemented in Italy to foster migrants’ labour inclusion. She focused on the fact that labour integration plays a crucial role when helping migrants and refugees; while insisting on the necessity to ensure close cooperation between the institutions as well as private and public actors at all levels (national and local). Tatiana Esposito particularly emphasised the role of the cities, mentioning Rome as a good example.

Spurring the creation and activation of cluster networks in this country; especially in Rome

Afterwards, Angelique Petrits – Policy Officer at the European Commission – presented the European perspective by showing the Action Plan for Integration; its principles and key figures about employment and skills. In addition, she listed the most important areas of interventions of the Action Plan 2021 – 20217 approved by the European Commission to foster migrants’ inclusion:  education, training, health and housing.

The Action Plan is aimed to:

  • Establish a stronger cooperation between labour market actors,
  • Give more support to migrant entrepreneurs,
  • Increase the participation of migrant women in the labour market, and much more!

Besides, participants had the chance to listen to the voice of the private sector through the presentation of Monia Dardi, Diversity & Inclusion expert at Adecco Foundation. She emphasised the importance of creating networks between the public and private sectors and how it is necessary to set up a systemic approach when it comes to improve the inclusion of migrants into the labour market.

Finally, benefitting from Folco Cimagalli – full professor of Sociology of Migrations at LUMSA University –  Cristiana di Pietro و Marco Mastrodascio – Researchers at LUMSA -, the webinar served as the opportunity to learn more about the MEIC – Migrants Economic Integration Cluster methodology. Based on the case of Rome, they highlighted the first achievements of the pilot project and pointed out the interventions for migrants’ labour integration through the activation and piloting of clusters.

In conclusion, Roberta Petrillo, Senior Migration Expert at CIES Onlus, and دوليندا كافالو, Project Manager at ALDA, engaged participants in interactive activities to address several questions to the audience. The aim of the discussion was to  collect feedback and opinions from the participants as far as the coordination with other stakeholders in labour inclusion concerns, in order to then develop a MEIC toolkit – containing all tools and guidelines for the set-up of other successful vocation and entrepreneurial cluster initiatives.

***
The LIME project  will organise two others events, take note already of the following dates!

  • 9th of June, the International Capacity Building Workshop. You can already register هنا.
  • 21st of June, the Final Conference of the LIME project. You can already register هنا.

On May 19th, ALDA held its 3rd Capacity Building Workshop, entitled: “Coordination mechanisms in the field of migrants’ labour integration: the Italian experience". The online webinar gathered 61 participants, mainly from Italy, spurring the creation and activation of cluster networks in this country; especially in Rome.

The event, moderated by دوليندا كافالو from ALDA, was first of all the occasion to present both the LIME project and "CIES Onlus –  the lead partner of the project. The event began with the opening speech of Elisabetta Bianca Melandri (CIES’ President), followed by Loredana Gionne’s contribution, focusing on the impact of the Covid-19 on the project as well as on the new challenges they had to face and successfully overcome!

Furthermore, the workshops got through many topics, such as migrants’ in Italy first and  Europe. Hence, Tatiana Esposito  – GD Migration and Integration policies of the Italian Ministry of Labour –  presented the interventions and projects implemented in Italy to foster migrants’ labour inclusion. She focused on the fact that labour integration plays a crucial role when helping migrants and refugees; while insisting on the necessity to ensure close cooperation between the institutions as well as private and public actors at all levels (national and local). Tatiana Esposito particularly emphasised the role of the cities, mentioning Rome as a good example.

Spurring the creation and activation of cluster networks in this country; especially in Rome

Afterwards, Angelique Petrits – Policy Officer at the European Commission – presented the European perspective by showing the Action Plan for Integration; its principles and key figures about employment and skills. In addition, she listed the most important areas of interventions of the Action Plan 2021 – 20217 approved by the European Commission to foster migrants’ inclusion:  education, training, health and housing.

The Action Plan is aimed to:

  • Establish a stronger cooperation between labour market actors,
  • Give more support to migrant entrepreneurs,
  • Increase the participation of migrant women in the labour market, and much more!

Besides, participants had the chance to listen to the voice of the private sector through the presentation of Monia Dardi, Diversity & Inclusion expert at Adecco Foundation. She emphasised the importance of creating networks between the public and private sectors and how it is necessary to set up a systemic approach when it comes to improve the inclusion of migrants into the labour market.

Finally, benefitting from Folco Cimagalli – full professor of Sociology of Migrations at LUMSA University –  Cristiana di Pietro و Marco Mastrodascio – Researchers at LUMSA -, the webinar served as the opportunity to learn more about the MEIC – Migrants Economic Integration Cluster methodology. Based on the case of Rome, they highlighted the first achievements of the pilot project and pointed out the interventions for migrants’ labour integration through the activation and piloting of clusters.

In conclusion, Roberta Petrillo, Senior Migration Expert at CIES Onlus, and دوليندا كافالو, Project Manager at ALDA, engaged participants in interactive activities to address several questions to the audience. The aim of the discussion was to  collect feedback and opinions from the participants as far as the coordination with other stakeholders in labour inclusion concerns, in order to then develop a MEIC toolkit – containing all tools and guidelines for the set-up of other successful vocation and entrepreneurial cluster initiatives.

***
The LIME project  will organise two others events, take note already of the following dates!

  • 9th of June, the International Capacity Building Workshop. You can already register هنا.
  • 21st of June, the Final Conference of the LIME project. You can already register هنا.


Kairouan - first bicycle parade of the project AUTREMENT!

On Saturday, May 8, 2021, the AUTREMENT project “Aménagement Urbain du Territoire pour REinventer les Mobilités et ENgager les Tunisiens” (Urban Planning of the Territory for Reinventing Mobility and Empowering Tunisians)organised its first parade “Nbasklou fel korouane” (Let’s ride a bike in Kairouan) with the support of the municipality and alongside several Kairouanese civil society organisations.
The objective of this bicycle parade was to raise awareness of the use of bicycles as a mode of transport, particularly in the current health context, as well as to inform the general public about the axes of the AUTREMENT project, which are sustainable mobility and citizen participation.

Raise awareness of the use of bicycles as a mode of transport

The opening of the parade at Bab El Jeladine, the central square of the city at the gates of the medina, took place in the presence of:

  • Mr Radhouen BOUDEN, Mayor of Kairouan, as well as
  • Mrs Khaoula HAJJI, municipal councillor in charge of international cooperation projects,

who both participated in the parade. The participants cycled in front of two essential monuments of Kairouan: the great mosque Okba Ibn Nafaa and the Aghlabides’ basins (the fasqiya) before reaching to the end of the city of Kairouan at the Zerbya crossroads and returning to Bab El Jeladine.

The exceptional conditions together with the current health context forced the organisation to limit the number of participants and to cancel the planned activities to encourage exchanges with the inhabitants (stand, exhibition, activities with the public, for example). Other channels of dissemination and exchange with the inhabitants will be developed during the project so that to achieve the same objectives of awareness and citizen mobilisation.

Other bike parades and car-free days are planned within the framework of the project, in Kairouan, but also in Mahdia, in order to raise awareness of the inhabitants to the challenges of sustainable urban mobility, while renewing and perpetuating this kind of event in both cities.

***
The AUTREMENT project is a cooperation project, co-financed by the European Union, between the municipalities of Kairouan and Mahdia, the City and Eurometropolis of Strasbourg in France, the CEREMA study centre and the associations ALDA (local democracy) and CODATU (urban mobility).

On Saturday, May 8, 2021, the AUTREMENT project “Aménagement Urbain du Territoire pour REinventer les Mobilités et ENgager les Tunisiens” (Urban Planning of the Territory for Reinventing Mobility and Empowering Tunisians)organised its first parade “Nbasklou fel korouane” (Let’s ride a bike in Kairouan) with the support of the municipality and alongside several Kairouanese civil society organisations.
The objective of this bicycle parade was to raise awareness of the use of bicycles as a mode of transport, particularly in the current health context, as well as to inform the general public about the axes of the AUTREMENT project, which are sustainable mobility and citizen participation.

Raise awareness of the use of bicycles as a mode of transport

The opening of the parade at Bab El Jeladine, the central square of the city at the gates of the medina, took place in the presence of:

  • Mr Radhouen BOUDEN, Mayor of Kairouan, as well as
  • Mrs Khaoula HAJJI, municipal councillor in charge of international cooperation projects,

who both participated in the parade. The participants cycled in front of two essential monuments of Kairouan: the great mosque Okba Ibn Nafaa and the Aghlabides’ basins (the fasqiya) before reaching to the end of the city of Kairouan at the Zerbya crossroads and returning to Bab El Jeladine.

The exceptional conditions together with the current health context forced the organisation to limit the number of participants and to cancel the planned activities to encourage exchanges with the inhabitants (stand, exhibition, activities with the public, for example). Other channels of dissemination and exchange with the inhabitants will be developed during the project so that to achieve the same objectives of awareness and citizen mobilisation.

Other bike parades and car-free days are planned within the framework of the project, in Kairouan, but also in Mahdia, in order to raise awareness of the inhabitants to the challenges of sustainable urban mobility, while renewing and perpetuating this kind of event in both cities.

***
The AUTREMENT project is a cooperation project, co-financed by the European Union, between the municipalities of Kairouan and Mahdia, the City and Eurometropolis of Strasbourg in France, the CEREMA study centre and the associations ALDA (local democracy) and CODATU (urban mobility).


شاركت ALDA بشكل مكثف هذا العام في إطار "مؤتمر مستقبل أوروبا"

This year ALDA is very much involved in the framework of the "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا؟" (COFOE), which was officially launched last May 9th in the occasion of the “Europe Day” and will land in Strasbourg in 2022.

ALDA is member of the Civil society Convention for the Conference on the Future of Europe, which is a network of European Civil Society Organizations coordinated by Civil Society Europe. ALDA’s Secretary General Antonella Valmorbida is also an elected member of the Steering Committee, along with representatives from the European Civic Forum, JEF Europe,  Centre for European Volunteering, ECOLISE, SOLIDAR, Green10، ال European Citizens Action Service و Volonteurope.

وقد شاركت "ألدا" في نشاطات تتعلّقُ بالصراع ضد التغيّر المناخي والتحديّات الطبيعيّة، والتحول الرقميّ في أوروبا والحياة الأوروبية.

وقد شاركت "ألدا" في نشاطات تتعلّقُ بالصراع ضد التغيّر المناخي والتحديّات الطبيعيّة، والتحول الرقميّ في أوروبا والحياة الأوروبية. وضمن هذا الملتقى، تمّ إنشاء عدّة ورشات بمواضيع مختلفة كانت هي المشاغل الرئيسية للندوة، من قبيل "مكانة الاتحاد الأوروبي في العالم" أو "التحوّل الرقميّ" و"الديموقراطيّة الأوروبية". فبالاشتراك مع "إيكوليز"، أشرفت "ألدا" على ورشة "المؤسسات الديموقراطيّة للاتحاد الأوروبيّ: سبل تقوية المسار الديموقراطي الأغلبي في الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك "سيادة القانون") لأجل جعل أوروبا مشروعا مواطنيّا."

ولا تزال عمليّة تجميع أعضاء الملتقى جارية إلى حد الآن وستتواصل إلى تاريخ الاجتماع الأوّل للورشة في 27 ماي. وسيطوّر أعضاء هذه الورشة استراتيجية استشاريّة لتجميع آراء مواطنيهم وشبكاتهم وشركاءهم. وبالاعتماد على هذه الاستراتيجيّة، سوف تنسّق "ألدا" كيفيّة تنفيذ هذه الاستراتيجية حيث أن الاستشارات ستُنجزُ من كل أعضاء الورشات في سبيل تطوير الأفكار الإبداعيّة عن حوكمة الاتحاد الأوروبي القائمة على الحوار المواطنيّ ضمن مقاربة ديموقرطيّة تشاركيّة. وستُقدّمُ التوصيات والاقتراحات بعد ذلك للنقاش في المؤتمر.

وتُشارك "ألدا" أيضا في النشاطات التابعة لعديد الورشات الأخرى، وبخاصّة ورشات التغيّر المناخي ، والتحديّات الطبيعيّة، والتحول الرقميّ في أوروبا والحياة الأوروبية. وستنظّمُ قريبا مُشاوراتٌ بين أعضاء الجمعيات المنخرطة ضمن الورشات. انتظرونا لتعرفوا المزيد عن المشاركة في تشكيل مستقبل أفضل لأوروبا!

In light of this, ALDA will encourage and stimulate its networks and members both at international and global level to actively take part at the Conference on the Future of Europe, by both fully interacting with the platform directly; and joining all the events that ALDA will organise. Thus, the association is more than glad to guide its partners and friends to participate in this great occasion, because #TheFutureIsYours !

***
Take a look at the European Commission Platform for COFOE
Read more information on the Civil Society Convention (هنا)

شاركت "ألدا" بشكل مكثّف هذَا العَام في إطار "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا"، الذي تمّ إطلاقهُ رسميّا في التاسع من ماي بمناسبة "اليوم الأوروبي" والذي سينتقل إلى "ستراسبورغ" (Strasbourg) في سنة 2022. إضافة إلى ذلك، إنّ "ألدا" عضو في الملتقى الاجتماعي بمناسبة "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبا" وهذه شبكة من منظمات المجتمع المدنيّ في أوروبا من تنسيق "المجتمع المدنيّ الأوروبي". وتشغل "أنتونيلا فالموربيدا" (Antonella Valmorbida) أيضا منصب عضوة في الهيئة التسييرية مع ممثلين من "المنتدى المدني الأوروبي" و"جيف أوروبا" (JEF Europe,) و"مركز التطوّع الأوروبي" و"إيكوليز" (ECOLISE) و"سوليدار"(SOLIDAR) و"غرين 10" (Green10)و"خدمة العمل المواطني الأوروبي" و"فولونتيوروب" (European Citizens Action Service and Volonteurope).

وقد شاركت "ألدا" في نشاطات تتعلّقُ بالصراع ضد التغيّر المناخي والتحديّات الطبيعيّة، والتحول الرقميّ في أوروبا والحياة الأوروبية.

وقد شاركت "ألدا" في نشاطات تتعلّقُ بالصراع ضد التغيّر المناخي والتحديّات الطبيعيّة، والتحول الرقميّ في أوروبا والحياة الأوروبية. وضمن هذا الملتقى، تمّ إنشاء عدّة ورشات بمواضيع مختلفة كانت هي المشاغل الرئيسية للندوة، من قبيل "مكانة الاتحاد الأوروبي في العالم" أو "التحوّل الرقميّ" و"الديموقراطيّة الأوروبية". فبالاشتراك مع "إيكوليز"، أشرفت "ألدا" على ورشة "المؤسسات الديموقراطيّة للاتحاد الأوروبيّ: سبل تقوية المسار الديموقراطي الأغلبي في الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك "سيادة القانون") لأجل جعل أوروبا مشروعا مواطنيّا."

ولا تزال عمليّة تجميع أعضاء الملتقى جارية إلى حد الآن وستتواصل إلى تاريخ الاجتماع الأوّل للورشة في 27 ماي. وسيطوّر أعضاء هذه الورشة استراتيجية استشاريّة لتجميع آراء مواطنيهم وشبكاتهم وشركاءهم. وبالاعتماد على هذه الاستراتيجيّة، سوف تنسّق "ألدا" كيفيّة تنفيذ هذه الاستراتيجية حيث أن الاستشارات ستُنجزُ من كل أعضاء الورشات في سبيل تطوير الأفكار الإبداعيّة عن حوكمة الاتحاد الأوروبي القائمة على الحوار المواطنيّ ضمن مقاربة ديموقرطيّة تشاركيّة. وستُقدّمُ التوصيات والاقتراحات بعد ذلك للنقاش في المؤتمر.

وتُشارك "ألدا" أيضا في النشاطات التابعة لعديد الورشات الأخرى، وبخاصّة ورشات التغيّر المناخي ، والتحديّات الطبيعيّة، والتحول الرقميّ في أوروبا والحياة الأوروبية. وستنظّمُ قريبا مُشاوراتٌ بين أعضاء الجمعيات المنخرطة ضمن الورشات. انتظرونا لتعرفوا المزيد عن المشاركة في تشكيل مستقبل أفضل لأوروبا!

In light of this, ALDA will encourage and stimulate its networks and members both at international and global level to actively take part at the Conference on the Future of Europe, by both fully interact with the platform directly; and join all the events that ALDA will organise. Thus, the association is more than glad to guide its partners and friends to fully participate in this great occasion, because #TheFutureIsYours !

***
Take a look at the European Commission Platform for COFOE

Read more information on the Civil Society Convention (هنا)


"ألدا" و"النقاشات الأوروبية" من تنظيم "الحركة الأوروبية الدوليّة"

وفي يوم 18 ماي ، من الساعة الثانية إلى الساعة الثالثة بعد الزوال، كان السيدة "أنتونيلا فالموربيدا" ضيفة أساسيّة في النسخة الثامنة من "النقاشات الأوروبيّة" مع السيدة "فيرونيكا شميلاروفا" ( Veronika Chmelarova) وهي الأمينة العامّة ل "تجمّع اتحادات طلبة أوروبا" . وكانت "النقاشات الأوروبية'' منصة جدل على الأنترنات من تنظيم. لحركة الأوروبيّة الدوليّة,

كيف تؤثر جائحة كورونا وتبِعَاتها الصحيّة على المواطنين ومدى تأثيرها على وضعية الأنظمة الديمواقرطية عبر أوروبا؟

كان هذا هو الموضوع الأساسيّ الذّي تناولتهُ السيدة "فالموربيدا" خلال جلسة النقاش التي أدارها "بيتروس فاسولاس" (Petros Fassoulas) وهو الأمين العام لل"حركة الأوروبية الدوليّة" بدايةً من تفسير أثار "كوفيد 19" على "ألدا" وأعضاءها واقتراح أمثلة عن ذلك وطرح الآليات التي تعتمدها "ألدا" لمواجهة هذه الأزمة ولتدعيم شبكتها.

"إنّ دور الحكومات المحليّة في تحديد الصعوبات مع مجتمعاتهم المحليّة ومواطنيهم دورٌ جوهري في الإصلاح.""

وقد صرّح الكاتب العام ل"ألدا": "إنّ دور الحكومات المحليّة في تحديد الصعوبات مع مجتمعاتهم المحليّة ومواطنيهم دورٌ جوهري في الإصلاح." إنّ إضافتنا هي أنّ المجتمعات المحليّة صارت أهمّ من السابق.

وفي النهاية، انتهت المحادثة عبر الأنترنات بشكل إيجابي، بخصوص "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبي"، وذلك بتقرير مسار من عام واحد يهدفُ إلى إدماج المواطنين والمنظمات والحكومات المحليّة في عصف ذهنيّ مشتركٍ بهدف تقوية أوروبا وتوسعتها.

وقد أكّدَت "أنتونيلا فالموربيدا" على حقيقة أنّ هذه "لحظة جوهريّة" للمجتمع بشكل عامّ. وبالتالي، سوف تنخرطُ "ألدا" إلى "المؤتمر من أجل أوروبا" بالاشتراك مع شبكة أعضاء "ألدا" وشركائها مع تنظيم الفعاليات وتوفير المعلومات بخصوص كل الآليات، مما من شأنه أن يزيد من تحفيز الجميع على المشاركة.

أما عن النتائج والآمال التي نضعها على هذا المؤتمر، تُؤمنُ السيدة "فالموربيدا" أن هذا المسار سينتج الأفكار البنّاءة، وهذه هي النتيجة المُتوقّعة من الحوار المفتوح مادامت الدول الأعضاء قد برهنت على انفتاحها وتشاركيّتها

شاهدوا البث المباشر هنا! !

وفي يوم 18 ماي ، من الساعة الثانية إلى الساعة الثالثة بعد الزوال، كان السيدة "أنتونيلا فالموربيدا" ضيفة أساسيّة في النسخة الثامنة من "النقاشات الأوروبيّة" مع السيدة "فيرونيكا شميلاروفا" ( Veronika Chmelarova) وهي الأمينة العامّة ل "تجمّع اتحادات طلبة أوروبا" . وكانت "النقاشات الأوروبية'' منصة جدل على الأنترنات من تنظيم. لحركة الأوروبيّة الدوليّة,

كيف تؤثر جائحة كورونا وتبِعَاتها الصحيّة على المواطنين ومدى تأثيرها على وضعية الأنظمة الديمواقرطية عبر أوروبا؟

كان هذا هو الموضوع الأساسيّ الذّي تناولتهُ السيدة "فالموربيدا" خلال جلسة النقاش التي أدارها "بيتروس فاسولاس" (Petros Fassoulas) وهو الأمين العام لل"حركة الأوروبية الدوليّة" بدايةً من تفسير أثار "كوفيد 19" على "ألدا" وأعضاءها واقتراح أمثلة عن ذلك وطرح الآليات التي تعتمدها "ألدا" لمواجهة هذه الأزمة ولتدعيم شبكتها.

"إنّ دور الحكومات المحليّة في تحديد الصعوبات مع مجتمعاتهم المحليّة ومواطنيهم دورٌ جوهري في الإصلاح.""

وقد صرّح الكاتب العام ل"ألدا": "إنّ دور الحكومات المحليّة في تحديد الصعوبات مع مجتمعاتهم المحليّة ومواطنيهم دورٌ جوهري في الإصلاح." إنّ إضافتنا هي أنّ المجتمعات المحليّة صارت أهمّ من السابق.

وفي النهاية، انتهت المحادثة عبر الأنترنات بشكل إيجابي، بخصوص "المؤتمر من أجل مستقبل أوروبي"، وذلك بتقرير مسار من عام واحد يهدفُ إلى إدماج المواطنين والمنظمات والحكومات المحليّة في عصف ذهنيّ مشتركٍ بهدف تقوية أوروبا وتوسعتها.

وقد أكّدَت "أنتونيلا فالموربيدا" على حقيقة أنّ هذه "لحظة جوهريّة" للمجتمع بشكل عامّ. وبالتالي، سوف تنخرطُ "ألدا" إلى "المؤتمر من أجل أوروبا" بالاشتراك مع شبكة أعضاء "ألدا" وشركائها مع تنظيم الفعاليات وتوفير المعلومات بخصوص كل الآليات، مما من شأنه أن يزيد من تحفيز الجميع على المشاركة.

أما عن النتائج والآمال التي نضعها على هذا المؤتمر، تُؤمنُ السيدة "فالموربيدا" أن هذا المسار سينتج الأفكار البنّاءة، وهذه هي النتيجة المُتوقّعة من الحوار المفتوح مادامت الدول الأعضاء قد برهنت على انفتاحها وتشاركيّتها

شاهدوا البث المباشر هنا! !


ندوة: "إغريد" (Agreed): نجاح كبير وفرصة للمشاركة:

في يوم 13 مارس 2021، عُقد مؤتمر تعريفيّ قصدَ تقديم التقرير التقييميّ للمشاريع التجريبية ضمن برنامج "إغريد" لتفعيل إصلاحات الحوكمة لتعزيز التنمية. وقد تمّ تنظيم هذا الهدفِ في شكل مختلط، وأمكنَ للمشتركينَ أن يشتركوا في هذا الحوار سواءً على الأنترنات أو بشكل حضوري.

وكان الحدثُ في غاية الراهنيّة، إذ هدفَ لتقديم المشاريعَ الأوليّة المُعتمدة بفضل برنامج "إغريد" الرئيسي، بدعم من "ألدا"، لتقييم الإنجازات والنتائج.

وقد تمّ تنشيط هذا المؤتمر من قبل المتحدثين التاليين:  

  • "سفيتلوسلاف سفيلينوف" (Svetloslav SVILENOV) وهو مدير مشروع إصلاح الإدارة العموميّة ومحاربة الفساد من بعثة الإتحاد الأوروبي من مولدوفا
  • "أنتونيلا فالموربيدا" (Antonella VALMORBIDA) وهي الأمينة العامّة ل"ألدا"
  • "ألكسندرو كاواكا" (Alexandru COICA) وهو منسق "ألدا" في منطقة الشراكة الشرقيّة وأسيا الوسطى.
  • "فيكتور كوتروتا" (Victor COTRUTA) وهو منسق "ألدا" في منطقة الشراكة الشرقيّة.
  • العُمدُ ورؤساء منظمات المجتمع المدنيّ التي طبّقت منح المشاريع.

سلسلة من المشاريع الصغيرة ذات الأثر المحليّ العالي

أكّدَ المشاركونَ على النتائج الرائعة والتعاون البنّاء الذي تحقّقَ بفضل هذه المشروعات، مُعبّرينَ عن استعدادهم لزيارة هذه المشاريعِ على أرض الواقع وأملهم في الأفضل للفعاليات المستقبليّة.

ويهدفُ مشروع "أغريد"، على غرار مشاريعه التجريبية، إلى تقوية قدرات السلطات المحليّة في مولدوفا على إنجاز حوكمة شفافة وتشاركيّة ضمن مجتمعاتهم المحليّة، بالتركيز على مسار صياغة السياسات في علاقة بالإصلاح القادم من أجل اللامركزية.

وتسعدُ "ألدا" بأنها قد شاركت في هذه الفعاليّة وبدعم مثل هذا المشروع الهام عن الحوكمة الرشيدة والتنمية المحليّة !

ولمعرفة المزيد، قوموا بزيارة موقع "أغريد" الالكترونيّ.

On 13th of March 2021 the conference to present the evaluation report of the pilot projects of the AGREED programme–  Activating Governance Reform for Enhancing Development took place. The event was organised in a hybrid format and participants could join the conversation either online or in presence.

وكان الحدثُ في غاية الراهنيّة، إذ هدفَ لتقديم المشاريعَ الأوليّة المُعتمدة بفضل برنامج "إغريد" الرئيسي، بدعم من "ألدا"، لتقييم الإنجازات والنتائج.

وقد تمّ تنشيط هذا المؤتمر من قبل المتحدثين التاليين:  

  • "سفيتلوسلاف سفيلينوف" (Svetloslav SVILENOV) وهو مدير مشروع إصلاح الإدارة العموميّة ومحاربة الفساد من بعثة الإتحاد الأوروبي من مولدوفا
  • "أنتونيلا فالموربيدا" (Antonella VALMORBIDA) وهي الأمينة العامّة ل"ألدا"
  • "ألكسندرو كاواكا" (Alexandru COICA) وهو منسق "ألدا" في منطقة الشراكة الشرقيّة وأسيا الوسطى.
  • "فيكتور كوتروتا" (Victor COTRUTA) وهو منسق "ألدا" في منطقة الشراكة الشرقيّة.
  • العُمدُ ورؤساء منظمات المجتمع المدنيّ التي طبّقت منح المشاريع.

سلسلة من المشاريع الصغيرة ذات الأثر المحليّ العالي

أكّدَ المشاركونَ على النتائج الرائعة والتعاون البنّاء الذي تحقّقَ بفضل هذه المشروعات، مُعبّرينَ عن استعدادهم لزيارة هذه المشاريعِ على أرض الواقع وأملهم في الأفضل للفعاليات المستقبليّة.

ويهدفُ مشروع "أغريد"، على غرار مشاريعه التجريبية، إلى تقوية قدرات السلطات المحليّة في مولدوفا على إنجاز حوكمة شفافة وتشاركيّة ضمن مجتمعاتهم المحليّة، بالتركيز على مسار صياغة السياسات في علاقة بالإصلاح القادم من أجل اللامركزية.

وتسعدُ "ألدا" بأنها قد شاركت في هذه الفعاليّة وبدعم مثل هذا المشروع الهام عن الحوكمة الرشيدة والتنمية المحليّة !

ولمعرفة المزيد، قوموا بزيارة موقع "أغريد" الالكترونيّ.


فرع "ألدا" بالجبل الأسود يحتفل بعيد ميلاده العشرين

تُسعدُ "ألدا" بمشاركة هذا الإنجاز الكبير لوكالة الديموقراطية المحليّة في الجبل الأسود. ومنذ بدايتها في "نيكشيتش" في 2011، كانت "ألدا'' الجبل الأسود تعملُ مع المجتمعات المحليّة لتنمية الديموقراطية المحليّة وحقوق الإنسان وبناء السلم والتنمية الاقتصادية وتشريك الشباب وتيسير إجراءات اندماج الشباب في الاتحاد الأوروبي.

وهذه فرصة سانحة كذلك للتذكير بما قد تمكنّوا من إنجازه في العقدين الأخيرين:

  • أكثر من 500000 زيارة لموقعهم على الأنترنات
  • أكثر من 10000 منتفع بخدماتهم
  • أكثر من 1000 تبادل
  • أكثر من 200 شريك
  • أكثر من 100 متطوّع ومشروع

"ألدا" فرع "الجبل الأسود": منظمة ناجحة تدخل سنتها العشرين من العمل في منطقة البلقان:

بفضل التزام المواطنين والمتطوعين والشركاء والجهات المانحة وبفضل مساندة "الألدا"، سيواصلون تنظيم فعاليات ذات أثر وشراكات مفيدة للمجتمع المحليّ وللمنطقة ككل! 

ويسرُّ "الألدا" أن تحتفل بهذا الإنجاز الجماعيّ الباهر بالعمل يدا بيدِ من أجل بناء مجتمع أقوى، عبر التشجيع على خوض المناظرات والنقاشات مع تشجيع تنمية الوضع الديموقراطيّ للبلاد.

فلتتفضّلوا بزيارة موقعهم على شبكة الأنترنات أو صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لمزيد الاطلاع على عملهم.

تُسعدُ "ألدا" بمشاركة هذا الإنجاز الكبير لوكالة الديموقراطية المحليّة في الجبل الأسود. ومنذ بدايتها في "نيكشيتش" في 2011، كانت "ألدا'' الجبل الأسود تعملُ مع المجتمعات المحليّة لتنمية الديموقراطية المحليّة وحقوق الإنسان وبناء السلم والتنمية الاقتصادية وتشريك الشباب وتيسير إجراءات اندماج الشباب في الاتحاد الأوروبي.

وهذه فرصة سانحة كذلك للتذكير بما قد تمكنّوا من إنجازه في العقدين الأخيرين:

  • أكثر من 500000 زيارة لموقعهم على الأنترنات
  • أكثر من 10000 منتفع بخدماتهم
  • أكثر من 1000 تبادل
  • أكثر من 200 شريك
  • أكثر من 100 متطوّع ومشروع

"ألدا" فرع "الجبل الأسود": منظمة ناجحة تدخل سنتها العشرين من العمل في منطقة البلقان:

بفضل التزام المواطنين والمتطوعين والشركاء والجهات المانحة وبفضل مساندة "الألدا"، سيواصلون تنظيم فعاليات ذات أثر وشراكات مفيدة للمجتمع المحليّ وللمنطقة ككل! 

ويسرُّ "الألدا" أن تحتفل بهذا الإنجاز الجماعيّ الباهر بالعمل يدا بيدِ من أجل بناء مجتمع أقوى، عبر التشجيع على خوض المناظرات والنقاشات مع تشجيع تنمية الوضع الديموقراطيّ للبلاد.

فلتتفضّلوا بزيارة موقعهم على شبكة الأنترنات أو صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لمزيد الاطلاع على عملهم.


مرحبا بالأعضاء الجدد: نتائج النداء من أجل مساندة البلديات في خضمّ "الكوفيد 19"

تبعا لوعيها العميق بالتحديّات العظيمة النّاتج عن الأزمة الصحيّة لجائحة "كوفيد 19"، لم يتغير التزام "ألدا" في مساندة التجمّعات المحليّة إطلاقا. وبالتالي، وعبر تشجيع اعتماد مقاربة توافقية مع التحديّا الجديدة، عبر التحفيز على الحوار والتجاوب بشكل عمليّ مع حاجيات المجتمعات المحليّة، أطلقت "ألدا" نداءً للمشتركين موجها بالتحديد إلى البلديّات. وعبر هذا النداء، قدّمت "ألدا" دعما ثمينا يتمثل في تزويد البلديّات بالأدوات والمهارات الناجعة في تجاوز تلك التحديّات التي تؤثر في الناس، مما أحدثَ ردّة فعل لتحسين مستوى التعامل مع الأزمة الصحيّة.

ستسفيدُ بلديّات مُختارة بعضويّة مجانيّة لمدّة سنة واحدة

لتحقيق هذا الهدف بالتحديد، ستتمتّعُ بلديّات مختارة بعضويّة مجانيّة لمدّة سنة واحدة، مع استغلال الفرص الموجودة بصفتها ضمن شبكة "ألدا"، مثل:

  • تبادل المعلومات:
  • المشاركة في الأحداث الدوليّة 
  • فرص الانضمام لجمعيات الاتحاد الأوروبي والمشاريع الانتقالية و
  • المساعدة على إيجاد فرص التمويل المناسبة.

وخلال اجتماع الهيئة التسييريّة ل"ألدا" يوم 17 ماي 2021، تمّ اختيار البلديّات الموالية:

  1. بلدية "لوشنيا" (Lushnje) (ألبانيا)
  2. بلديّة "عين الصبح الناظور" (تونس)
  3. بلدية "كوميني دي أوريستانو" (Comune Di Oristano) (إيطاليا(
  4. بلديّة "زاغورة" (Zagora) (المغرب)
  5. بلدية "إكسيل" (Ixelles) (بلجيكا)
  6. بلديّة "ليبورانو" ( (Leporano(إيطاليا)
  7. بلديّة "سكافا" (Scafa) (إيطاليا)
  8. بلديّة "كارامينيكو تيرمي" (Caramanico Terme) (إيطاليا)
  9. شبكة "بيريفيا" (Perrevia)) اليونان)

تتقدّمُ "ألدا" للقائمة القصيرة للمرشّحينَ بالتهاني وتتطلّعُ للبدء في هذا التعاون، ونحن واثقونَ بأننّا نستطيعُ تحقيق إنجازات عظيمة لدعم المجتمعات المحليّة!

تبعا لوعيها العميق بالتحديّات العظيمة النّاتج عن الأزمة الصحيّة لجائحة "كوفيد 19"، لم يتغير التزام "ألدا" في مساندة التجمّعات المحليّة إطلاقا. وبالتالي، وعبر تشجيع اعتماد مقاربة توافقية مع التحديّا الجديدة، عبر التحفيز على الحوار والتجاوب بشكل عمليّ مع حاجيات المجتمعات المحليّة، أطلقت "ألدا" نداءً للمشتركين موجها بالتحديد إلى البلديّات. وعبر هذا النداء، قدّمت "ألدا" دعما ثمينا يتمثل في تزويد البلديّات بالأدوات والمهارات الناجعة في تجاوز تلك التحديّات التي تؤثر في الناس، مما أحدثَ ردّة فعل لتحسين مستوى التعامل مع الأزمة الصحيّة.

ستسفيدُ بلديّات مُختارة بعضويّة مجانيّة لمدّة سنة واحدة

لتحقيق هذا الهدف بالتحديد، ستتمتّعُ بلديّات مختارة بعضويّة مجانيّة لمدّة سنة واحدة، مع استغلال الفرص الموجودة بصفتها ضمن شبكة "ألدا"، مثل:

  • تبادل المعلومات:
  • المشاركة في الأحداث الدوليّة 
  • فرص الانضمام لجمعيات الاتحاد الأوروبي والمشاريع الانتقالية و
  • المساعدة على إيجاد فرص التمويل المناسبة.

وخلال اجتماع الهيئة التسييريّة ل"ألدا" يوم 17 ماي 2021، تمّ اختيار البلديّات الموالية:

  1. بلدية "لوشنيا" (Lushnje) (ألبانيا)
  2. بلديّة "عين الصبح الناظور" (تونس)
  3. بلدية "كوميني دي أوريستانو" (Comune Di Oristano) (إيطاليا(
  4. بلديّة "زاغورة" (Zagora) (المغرب)
  5. بلدية "إكسيل" (Ixelles) (بلجيكا)
  6. بلديّة "ليبورانو" ( (Leporano(إيطاليا)
  7. بلديّة "سكافا" (Scafa) (إيطاليا)
  8. بلديّة "كارامينيكو تيرمي" (Caramanico Terme) (إيطاليا)
  9. شبكة "بيريفيا" (Perrevia)) اليونان)

تتقدّمُ "ألدا" للقائمة القصيرة للمرشّحينَ بالتهاني وتتطلّعُ للبدء في هذا التعاون، ونحن واثقونَ بأننّا نستطيعُ تحقيق إنجازات عظيمة لدعم المجتمعات المحليّة!


هيئة تسيير "ألدا": خطوة أخرى للاستراتيجية الكونيّة:

وفي هذا اليوم، 17 ماي 2021، التقت الهيئة التسييريّة عن بعدٍ مجدّدا ممهدّة الطريق لكل تفاصيل الاجتماع العام الذي سيُعقدُ في 25 جوان ضمن سياق أسبوع الفعاليات الذي تنظّمهُ "ألدا" بمناسبة "المؤتمر من أجل أوروبا".

كان الاجتماع مناسبة للتباحث والتطوّر. إذ تناقش أعضاء هيئة التسيير عديد المواضيع: انطلاقا من طاقم عمل "ألدا" إلى جمعيات التنميّة المحليّة، بالتركيز على استراتيجيا تالعمل خصوصا، وفي الدور التي ستلعبهُ "ألدا" باعتبارها مؤثرا كونيّا. وبذلك، ومع نموّ "ألدا" يوما بعد يوم لتصبحَ شريكا أكثر أهميّة للمؤسسات والسلط المحليّة وعالم منظمات المجتمع المدنيّ، صارت الهيئة التسييريّة تضع الأسس لمزيد المضيّ قُدما. واعتمادا على خبراتنا ومهاراتنا الممتدّة على عشرين عاما في تعبئة الناس، تناقش أعضاء الهيئة التسييريّة الخطوات العمليّة التّي يجبُ اتباعها في الشهور والأعوام القادمة.

بالإضافة إلى ذلك، اقترحت "ألدا" – بالاستفادة من علاقات الأعضاء الجدد المُنتخبين في الهيئة التسييريّة- توقيع مذكرة تفاهم مع "ليدر فرانس". (LEADER France). وقد تأسست هذه الأخيرة في سنة 1977 بناءًا على مبادرات التجمعّات الريفيّة المنضوية تحت برنامج "تنمية الفضاء الريفي الأوروبي" (LEADER) الذّي يمثّل 339 تجمّعا من "ليدر"، على الأراضي الفرنسيّة وعبر العالم.

تنمُو "ألدا" يوما بعد يوم لتصبحَ شريكا أكثر أهميّة للمؤسسات ومنظمات المجتمع المدنيّ

بالإضافة إلى ذلك، تمّ تباحثُ مهمّة "ألدا" في مساندة التزام الفاعلين المحليين ودعمهم خلال اجتماع اليوم للهيئة التسييريّة لليوم مع فرصة الانضمام للجمعية الثقافيّة"باييزي ديلاكوا"” (أرض المياه). وبالتركيز على مسائل تنمية الموارد المائيّة وحمايتها، تيسّرُ جمعيّة "باييزي ديلاكوا" خلق شبكة وطنية ودوليّة بين المحترفين مع تجميع التجارب الناجحة وتطوير البحث.

وكما ذكرنا سابقا، في إطار الخطوات المُتّخذة مُسبقا، مثلت اجتماعات اليوم فرصة للإعداد للجلسة العامّة التي سوف تُعقدُ في النصف الثاني من شهر جوان. ويؤمن أعضاء الهيئة التسييريّة أن الجلسة العامّة لهذه السنة ستكون فرصة رائعة لنقاش دور "ألدا" والتفكير فيه في ضوء التحديّات التي تطرحها الأزمة الصحيّة والدور الذي قامت به المؤسسة على المستوى الأوروبّي في توفير مساندة كبيرة للشركاء والمؤسسات

وفي هذا اليوم، 17 ماي 2021، التقت الهيئة التسييريّة عن بعدٍ مجدّدا ممهدّة الطريق لكل تفاصيل الاجتماع العام الذي سيُعقدُ في 25 جوان ضمن سياق أسبوع الفعاليات الذي تنظّمهُ "ألدا" بمناسبة "المؤتمر من أجل أوروبا".

كان الاجتماع مناسبة للتباحث والتطوّر. إذ تناقش أعضاء هيئة التسيير عديد المواضيع: انطلاقا من طاقم عمل "ألدا" إلى جمعيات التنميّة المحليّة، بالتركيز على استراتيجيا تالعمل خصوصا، وفي الدور التي ستلعبهُ "ألدا" باعتبارها مؤثرا كونيّا. وبذلك، ومع نموّ "ألدا" يوما بعد يوم لتصبحَ شريكا أكثر أهميّة للمؤسسات والسلط المحليّة وعالم منظمات المجتمع المدنيّ، صارت الهيئة التسييريّة تضع الأسس لمزيد المضيّ قُدما. واعتمادا على خبراتنا ومهاراتنا الممتدّة على عشرين عاما في تعبئة الناس، تناقش أعضاء الهيئة التسييريّة الخطوات العمليّة التّي يجبُ اتباعها في الشهور والأعوام القادمة.

بالإضافة إلى ذلك، اقترحت "ألدا" – بالاستفادة من علاقات الأعضاء الجدد المُنتخبين في الهيئة التسييريّة- توقيع مذكرة تفاهم مع "ليدر فرانس". (LEADER France). وقد تأسست هذه الأخيرة في سنة 1977 بناءًا على مبادرات التجمعّات الريفيّة المنضوية تحت برنامج "تنمية الفضاء الريفي الأوروبي" (LEADER) الذّي يمثّل 339 تجمّعا من "ليدر"، على الأراضي الفرنسيّة وعبر العالم.

تنمُو "ألدا" يوما بعد يوم لتصبحَ شريكا أكثر أهميّة للمؤسسات ومنظمات المجتمع المدنيّ

بالإضافة إلى ذلك، تمّ تباحثُ مهمّة "ألدا" في مساندة التزام الفاعلين المحليين ودعمهم خلال اجتماع اليوم للهيئة التسييريّة لليوم مع فرصة الانضمام للجمعية الثقافيّة"باييزي ديلاكوا"” (أرض المياه). وبالتركيز على مسائل تنمية الموارد المائيّة وحمايتها، تيسّرُ جمعيّة "باييزي ديلاكوا" خلق شبكة وطنية ودوليّة بين المحترفين مع تجميع التجارب الناجحة وتطوير البحث.

وكما ذكرنا سابقا، في إطار الخطوات المُتّخذة مُسبقا، مثلت اجتماعات اليوم فرصة للإعداد للجلسة العامّة التي سوف تُعقدُ في النصف الثاني من شهر جوان. ويؤمن أعضاء الهيئة التسييريّة أن الجلسة العامّة لهذه السنة ستكون فرصة رائعة لنقاش دور "ألدا" والتفكير فيه في ضوء التحديّات التي تطرحها الأزمة الصحيّة والدور الذي قامت به المؤسسة على المستوى الأوروبّي في توفير مساندة كبيرة للشركاء والمؤسسات