"ألدا" في أسبوع ميلانو الرقمي

يدرك أعضاؤنا وشركاؤنا ومتابعونا جيدا كيف أن "المشاركة النشطة للمواطنين" في تطوير الديموقراطية والحفاظ عليها يمثل جانبا هاما من مهام "ألدا". ومع ذلك، تعي "ألدا" جيدا بطبيعة التحديات التي على كلّ مواطن وجهة محلية مواجهتها. ولذلك، وعند تطوير مشاريعها، تملك "ألدا" صورة واضحة للأهداف التي عليها بلوغها لزرع بذور التغيير.

وفي ضوء ذلك، فإن للهيمنة المتزايدة للتكنولوجيا تأثيرا لا يمكن إنكاره على حياتنا باعتبارها تؤثر على طريقة عيشنا جميعا، نحن مواطنو ما يسمى بالعصر الرقمي

وهو ما دفع أمينتنا العامة "أنتونيلا فالموربيدا"، في الثامن عشر من مارس إلى المشاركة الفاعلة في الحدث الافتراضي الذي روجت له العاصمة الحضرية لميلانو: "الأسبوع الرقمي لميلانو" لمشاركة تجربة "ألدا" ورؤيتها في هذا المجال.

ومن التلقائي أنه، وعند مناقشة التكنولوجيا والأدوات الرقمية، لا يمكن لأحد أن ينسى ذكر مشروع "أبروتش" بقيادة "ألدا" وبشراكة مع مدينة ميلانو. ّأبروتش" هو مشروع تجريبي يستهدف المواطنين الأوروبيين المتنقلين، أي مواطني الاتحاد الأوروبي المقيمين في دولة أخرى صلب الاتحاد الأوروبي لمساعدتهم على التواصل بشكل أفضل مع المدينة المستضيفة لهم. ومن ضمن إنجازات المشروع الرئيسية، نذكر تطوير نظام رقمي يهدف إلى مساعدة ودعم مواطني الاتحاد الأوروبي المتنقلين في التعرف على مدينتهم الجديدة والوصول إلى خدماتها الأساسية. تم تطوير هذه المنصة بفضل نهج تشاركيّ، جمّع مشاركة مواطني الاتحاد الأوروبي المتجولين والمدن الشريكة لنا، مثل "اتربيك" ببلجيكيا و"ميلانو" بإيطاليا و "نيا سميرني" باليونان و"باريس" عاصمة فرنسا و"فييلي" بالدنمارك و"لشبونة" بالبرتغال و"أمستردام" بهولندا و"وارسو" ببولندا. (لتعرف أكثر عن المشروع، أضغط هنا

"في تطوير الديمقراطية تطوير للمدينة نفسها"

عقدت فعاليات أسبوع ميلانو الرقمي يوم الخميس الماضي تحب عنوان: " أبروتش: المواطنون الأوروبيون: الرقمنة والمشاركة"،. في البداية، قدّم كل من السيد "ليباريني"، مستشار "التشاركية، المواطنة النشطة، البيانات المفتوحة" مع السيد ماوريتسيو موليناري، رئيس مكتب البرلمان الأوروبي في ميلانو والسيدة "روبرتا كوكو"، مستشارة التحوّل الرقمي والخدمات المدنية، ملاحظاتهم الافتتاحية، مع تسليط الضوء على المثال الرائع لمشروع "أبروتش" عند مناقشة الرقمنة على نطاق واسع.

وعلاوة على ذلك، أشارت السيدة "إيمانوالا فيتا" من مدينة ميلانو إلى أهمية الحوار بين المدن الست المشاركة في المشروع، بالإضافة إلى مشاركة المواطنين في إنجاح "مشروع أبروتش". ومثلها، ذكر السيد "باولو ساباتيني" كيف أن الشعار الأوروبي "متحدون في التنوع" دليل ملهم لجعل حياة العديد من الأجانب في ميلانو أكثر سهولة. اذ تعمل المدينة على تعزيز رقمنة خدماتها بغاية أن تكون أقرب إلى مواطنيها.

وفي الختام، كان هذا اللقاء بمثابة منصة ناجعة لتبادل الأفكار والرؤى والتجارب حول ماهية العلاقة بين المدينة والمواطنين والواقع المحلي. وكما ذكر الأمين العام ل"ألدا"، من المهم التأكيد على أن "تطوير الديمقراطية هو تطوير المدينة نفسها وكذلك مشاركتها". تترابط هذه الجوانب الثلاثة كما يوضح مشروع "ابروتش". اذ يصبحُ الانتماء إلى المدينة أيسر بواسطة الأدوات الرقمية. وهو ما يبرز أهمية مشاريع مماثلة في تطوير مجتمع نشط وتشاركي. وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

  • ''آنا ليزا بوني"( Anna Lisa Boni) (وهي الكاتبة العامّة ل"يوروسيتيز")
  • "ليدا غيدي"(Leda Guidi ) (مؤسسة التجديد الحضري في مدينة "بولونيا")
  • "إدواردو مونتينيغرو" (Edoardo Montenegro) (كأس الاقتصاد الإبداعيّ)
  • Jacopo Rangone "جاكوبو رانغوني" (Jacopo Rqngene) (PC4U)

To watch the online event click here (italian only)

يدرك أعضاؤنا وشركاؤنا ومتابعونا جيدا كيف أن "المشاركة النشطة للمواطنين" في تطوير الديموقراطية والحفاظ عليها يمثل جانبا هاما من مهام "ألدا". ومع ذلك، تعي "ألدا" جيدا بطبيعة التحديات التي على كلّ مواطن وجهة محلية مواجهتها. ولذلك، وعند تطوير مشاريعها، تملك "ألدا" صورة واضحة للأهداف التي عليها بلوغها لزرع بذور التغيير.

وفي ضوء ذلك، فإن للهيمنة المتزايدة للتكنولوجيا تأثيرا لا يمكن إنكاره على حياتنا باعتبارها تؤثر على طريقة عيشنا جميعا، نحن مواطنو ما يسمى بالعصر الرقمي

وهو ما دفع أمينتنا العامة "أنتونيلا فالموربيدا"، في الثامن عشر من مارس إلى المشاركة الفاعلة في الحدث الافتراضي الذي روجت له العاصمة الحضرية لميلانو: "الأسبوع الرقمي لميلانو" لمشاركة تجربة "ألدا" ورؤيتها في هذا المجال.

ومن التلقائي أنه، وعند مناقشة التكنولوجيا والأدوات الرقمية، لا يمكن لأحد أن ينسى ذكر مشروع "أبروتش" بقيادة "ألدا" وبشراكة مع مدينة ميلانو. ّأبروتش" هو مشروع تجريبي يستهدف المواطنين الأوروبيين المتنقلين، أي مواطني الاتحاد الأوروبي المقيمين في دولة أخرى صلب الاتحاد الأوروبي لمساعدتهم على التواصل بشكل أفضل مع المدينة المستضيفة لهم. ومن ضمن إنجازات المشروع الرئيسية، نذكر تطوير نظام رقمي يهدف إلى مساعدة ودعم مواطني الاتحاد الأوروبي المتنقلين في التعرف على مدينتهم الجديدة والوصول إلى خدماتها الأساسية. تم تطوير هذه المنصة بفضل نهج تشاركيّ، جمّع مشاركة مواطني الاتحاد الأوروبي المتجولين والمدن الشريكة لنا، مثل "اتربيك" ببلجيكيا و"ميلانو" بإيطاليا و "نيا سميرني" باليونان و"باريس" عاصمة فرنسا و"فييلي" بالدنمارك و"لشبونة" بالبرتغال و"أمستردام" بهولندا و"وارسو" ببولندا. (لتعرف أكثر عن المشروع، أضغط هنا

"في تطوير الديمقراطية تطوير للمدينة نفسها"

عقدت فعاليات أسبوع ميلانو الرقمي يوم الخميس الماضي تحب عنوان: " أبروتش: المواطنون الأوروبيون: الرقمنة والمشاركة"،. في البداية، قدّم كل من السيد "ليباريني"، مستشار "التشاركية، المواطنة النشطة، البيانات المفتوحة" مع السيد ماوريتسيو موليناري، رئيس مكتب البرلمان الأوروبي في ميلانو والسيدة "روبرتا كوكو"، مستشارة التحوّل الرقمي والخدمات المدنية، ملاحظاتهم الافتتاحية، مع تسليط الضوء على المثال الرائع لمشروع "أبروتش" عند مناقشة الرقمنة على نطاق واسع.

وعلاوة على ذلك، أشارت السيدة "إيمانوالا فيتا" من مدينة ميلانو إلى أهمية الحوار بين المدن الست المشاركة في المشروع، بالإضافة إلى مشاركة المواطنين في إنجاح "مشروع أبروتش". ومثلها، ذكر السيد "باولو ساباتيني" كيف أن الشعار الأوروبي "متحدون في التنوع" دليل ملهم لجعل حياة العديد من الأجانب في ميلانو أكثر سهولة. اذ تعمل المدينة على تعزيز رقمنة خدماتها بغاية أن تكون أقرب إلى مواطنيها.

وفي الختام، كان هذا اللقاء بمثابة منصة ناجعة لتبادل الأفكار والرؤى والتجارب حول ماهية العلاقة بين المدينة والمواطنين والواقع المحلي. وكما ذكر الأمين العام ل"ألدا"، من المهم التأكيد على أن "تطوير الديمقراطية هو تطوير المدينة نفسها وكذلك مشاركتها". تترابط هذه الجوانب الثلاثة كما يوضح مشروع "ابروتش". اذ يصبحُ الانتماء إلى المدينة أيسر بواسطة الأدوات الرقمية. وهو ما يبرز أهمية مشاريع مماثلة في تطوير مجتمع نشط وتشاركي. وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

وقد تقدّم هذه الأسماء أفكارًاهامّة:

  • ''آنا ليزا بوني"( Anna Lisa Boni) (وهي الكاتبة العامّة ل"يوروسيتيز")
  • "ليدا غيدي"(Leda Guidi ) (مؤسسة التجديد الحضري في مدينة "بولونيا")
  • "إدواردو مونتينيغرو" (Edoardo Montenegro) (كأس الاقتصاد الإبداعيّ)
  • Jacopo Rangone "جاكوبو رانغوني" (Jacopo Rqngene) (PC4U)

To watch the online event click here (italian only)


مارس

Read or download our Newsletter

مFRAITASERRUSARA

Read or download our Newsletter

مFRAITASERRUSARA

ب‌. إعادة بناء الطريق نحو خلق الاندماج داخل الاتحاد الأوروبي

اشتغلت المنتدى للشبكة الإقليمية الموضوعية على الإنترنت ومؤتمر الشبكة السنوي من قبل وكالة الديمقراطية المحلية سوبوتيكا وكالة الديمقراطية المحلية سوبوتيكا" وأعضاء اتحاد مشروع "ميثاق الشباب الإقليمي لأوروبا" في يومي ال25 وال and 26 2021

وقدمت مجموعة كبيرة من المتحدثين والخبراء القادمين من دول غرب البلقان لمحة سريعة عن الأفكار التي من شأنها أن تلهم مستقبلنا وتغيره

حضر حوالي 50 مشاركا اجتماعا افتراضيا حاملين معهم لكلّ لجنة نقاش تجارب ووجهات نظر مختلفة مثل: دور الشبكات الموضوعية والثقافة الديمقراطية والتحديات الإقليمية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وتم بثّ جميع المؤتمرات بشكل يومي على صفحتنا على موقف فايسبوك.

نعتبر التعاون الإقليمي أداة لتقريبنا من الاتحاد الأوروبي والمساهمة في عملية المصالحة في المنطقة:

نعتبر التعاون الإقليمي أداة لتقريبنا من الاتحاد الأوروبي والمساهمة في عملية المصالحة في المنطقة: طور مشروع "الميثاق الإقليمي للشباب من أجل أوروبا" أشكالا مختلفة لتشريك الشباب في عملية صنع القرار المحلية وكذلك أدوات التدريب التربوي فيما يتعلق بتمكينهم ومساعدتهم على الوصول إلى المجال السياسي. تمثل هذه الأنشطة جزءا من عمليتنا لتطوير شبكة البلقان من أجل الديمقراطية المحلية وتبادل أفضل الممارسات مع ضمان استخدام خبرات الأطراف الآخرين وتعزيز التعاون الإقليمي. ونحنُ نعتبر التعاون الإقليمي أداة لتقريبنا من الاتحاد الأوروبي والمساهمة في عملية المصالحة في المنطقة.

وكانت رسائلنا التي تنبع من اطار محلي وتنتشر حول جميع أنحاء المنطقة مهمّة للغاية.

صرحت "ناتاسا فوكوفيتش"، المديرة التنفيذية لمركز مؤسسة الديمقراطية وعضو مجلس إدارة "ألدا":"لقد ركزنا على عدة أمور من قبل: على الديمقراطية المحلية في تنظيم الشباب والمنظمات المحلية. وقد عملنا على جعل الشباب مؤثرين من خلال تثقيفهم وتدريبهم وتمكينهم في ما يتعلق يسيادة القانون."

مّ تمّ تنظيم هذا النشاط ضمن "ميثاق الشباب الإقليمي لأوروبا"، وهو مشروع مدته ثلاث سنوات تحت اشراف مركز المؤسسات الديمقراطية وثلاثة عشر شريكا أخر. ويتم تمويل المشروع بالاشتراك بين الاتحاد الأوروبي و"صندوق البلقان للديمقراطية".

اشتغلت المنتدى للشبكة الإقليمية الموضوعية على الإنترنت ومؤتمر الشبكة السنوي من قبل وكالة الديمقراطية المحلية سوبوتيكا وكالة الديمقراطية المحلية سوبوتيكا" وأعضاء اتحاد مشروع "ميثاق الشباب الإقليمي لأوروبا" في يومي ال25 وال and 26 2021

وقدمت مجموعة كبيرة من المتحدثين والخبراء القادمين من دول غرب البلقان لمحة سريعة عن الأفكار التي من شأنها أن تلهم مستقبلنا وتغيره

حضر حوالي 50 مشاركا اجتماعا افتراضيا حاملين معهم لكلّ لجنة نقاش تجارب ووجهات نظر مختلفة مثل: دور الشبكات الموضوعية والثقافة الديمقراطية والتحديات الإقليمية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وتم بثّ جميع المؤتمرات بشكل يومي على صفحتنا على موقف فايسبوك.

We consider regional cooperation as a tool in bringing us closer to the European Union and in contributing to the reconciliation process in the region

نعتبر التعاون الإقليمي أداة لتقريبنا من الاتحاد الأوروبي والمساهمة في عملية المصالحة في المنطقة: طور مشروع "الميثاق الإقليمي للشباب من أجل أوروبا" أشكالا مختلفة لتشريك الشباب في عملية صنع القرار المحلية وكذلك أدوات التدريب التربوي فيما يتعلق بتمكينهم ومساعدتهم على الوصول إلى المجال السياسي. تمثل هذه الأنشطة جزءا من عمليتنا لتطوير شبكة البلقان من أجل الديمقراطية المحلية وتبادل أفضل الممارسات مع ضمان استخدام خبرات الأطراف الآخرين وتعزيز التعاون الإقليمي. ونحنُ نعتبر التعاون الإقليمي أداة لتقريبنا من الاتحاد الأوروبي والمساهمة في عملية المصالحة في المنطقة.

وكانت رسائلنا التي تنبع من اطار محلي وتنتشر حول جميع أنحاء المنطقة مهمّة للغاية.

صرحت "ناتاسا فوكوفيتش"، المديرة التنفيذية لمركز مؤسسة الديمقراطية وعضو مجلس إدارة "ألدا":"لقد ركزنا على عدة أمور من قبل: على الديمقراطية المحلية في تنظيم الشباب والمنظمات المحلية. وقد عملنا على جعل الشباب مؤثرين من خلال تثقيفهم وتدريبهم وتمكينهم في ما يتعلق يسيادة القانون."

مّ تمّ تنظيم هذا النشاط ضمن "ميثاق الشباب الإقليمي لأوروبا"، وهو مشروع مدته ثلاث سنوات تحت اشراف مركز المؤسسات الديمقراطية وثلاثة عشر شريكا أخر. ويتم تمويل المشروع بالاشتراك بين الاتحاد الأوروبي و"صندوق البلقان للديمقراطية".


جلسات وابنار لتأمين أفضل نهاية لفائدة مشروع أبروش (APProach)

, أيام 5 و 11 و 25 مارس (آذار) 2021, عدد 3 جلسات وابنار حيث مشروع أبروش الأوروبي, دعي ثلة من المتدخلين والخبراء للتدخل بهدف تنظيم نقاشات مثمرة وثرية حول مفهوم المواطنة, وتأثير جائحة كوفيد-19 على الأدوات الرقمية والأشكال الجديدة من المساهمة المدنية على غرار التصويت عن بعد ودور المشاركة المدنية في هذه الحقبة الرقمية

شكرا لكافة المشاركين والمتحدثين: سيمون دولاكوردا, المدير – معهد المشاركة الألكترونية; ادواردو جوليلماتي, مستشار في التنمية الحضرية - مفوض ببروكسل حول أوروبا والمنظمات الدولية; جان فوانسوا مالجان, مدير مشرع – عقد حي مستدام – بلدية أتربيك (الإدارة البلدية بأترباك); الدكتور لويس جونسون, رئيس مجلس الإدارة, والرئيس المدير العام والمؤسس المساعد - أليلو; فنسان مورال, DSIN /STIN بلدية باريس (مدينة باريس); فرانشاسكو بالا, رئيس قسم الأمين العام – الجمعية الأوروبية للديمقراطية المحلية; أنتونلا فالموربيدا, الأمينة العامة للجمعية الأوروبية للديمقراطية المحلية; دانيالا فانسيتش, مدير البرنامج الأوروبي – الديمقراطية الدولية; إيمانيالا فيتا, منسق مشروع – بلدية ميلانو.

تظاهرة على مدى 3 أيام للقيام بالنقاشات والمفاوضات حول المؤتمر النهائي في إطار مشروع أبروش (APProach)

إذا لم يتسن لك المشاركة في جلسات الوابنار؟ هل ترغب في إعادة مشاهدة جلسات الوابنار هذه؟ ستكون جلسات الوابنار هذه متوفرة على شبكة الإنترنت على  صفحة الفيسبوك حول مشروع أبروش (APProach) موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك و Youtube وكذلك منشورة على حساب

 

***

يهدف مشروع أبروش, الذي انطلق في شهر أبريل 2018, بتمويل مشترك من برنامج الاتحاد الاوروبي للحقوق والمساواة والمواطنة, إلى تسهيل عملية نقل المعلومة نحو المواطنين المتنقلين في كافة أنحاء بلدان الاتحاد الأوروبي بهدف تمكينهم من التمتع بحقوقهم في المدينة المضيفة. كما يعمل الساهرون على مشروع أبروش على ملء الفراغ الذي قد يمنع المواطنين من ممارسة حقوقهم المدنية وذلك ببعث منصة الكترونية مشتركة, ألا وهي منصة مشروع أبروش. تم تصميم النظام الإيكولوجي الرقمي بفضل المساهمة الفاعلة للمواطنين المتنقلين داخل بلدان الاتحاد الأوروبي ومدننا الشريكة Etterbeek (بلجيكا), ميلانو (إيطاليا), نيا سميرني (اليونان) باريس (فرنسا) فيلو (الدنمارك) ، لشبونة (البرتغال), Amsterdam (هولندا), وفرسوفيا (بولندا)

 

لمزيد من المعلومات حول مشروع أبروش:

الاتصال عبر البريد الألكتروني approachproject@aldaintranet.org 

, أيام 5 و 11 و 25 مارس (آذار) 2021, عدد 3 جلسات وابنار حيث مشروع أبروش الأوروبي, دعي ثلة من المتدخلين والخبراء للتدخل بهدف تنظيم نقاشات مثمرة وثرية حول مفهوم المواطنة, وتأثير جائحة كوفيد-19 على الأدوات الرقمية والأشكال الجديدة من المساهمة المدنية على غرار التصويت عن بعد ودور المشاركة المدنية في هذه الحقبة الرقمية

شكرا لكافة المشاركين والمتحدثين: سيمون دولاكوردا, المدير – معهد المشاركة الألكترونية; ادواردو جوليلماتي, مستشار في التنمية الحضرية - مفوض ببروكسل حول أوروبا والمنظمات الدولية; جان فوانسوا مالجان, مدير مشرع – عقد حي مستدام – بلدية أتربيك (الإدارة البلدية بأترباك); الدكتور لويس جونسون, رئيس مجلس الإدارة, والرئيس المدير العام والمؤسس المساعد - أليلو; فنسان مورال, DSIN /STIN بلدية باريس (مدينة باريس); فرانشاسكو بالا, رئيس قسم الأمين العام – الجمعية الأوروبية للديمقراطية المحلية; أنتونلا فالموربيدا, الأمينة العامة للجمعية الأوروبية للديمقراطية المحلية; دانيالا فانسيتش, مدير البرنامج الأوروبي – الديمقراطية الدولية; إيمانيالا فيتا, منسق مشروع – بلدية ميلانو.

تظاهرة على مدى 3 أيام للقيام بالنقاشات والمفاوضات حول المؤتمر النهائي في إطار مشروع أبروش (APProach)

إذا لم يتسن لك المشاركة في جلسات الوابنار؟ هل ترغب في إعادة مشاهدة جلسات الوابنار هذه؟ ستكون جلسات الوابنار هذه متوفرة على شبكة الإنترنت على  صفحة الفيسبوك حول مشروع أبروش (APProach) موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك و Youtube وكذلك منشورة على حساب

 

***

يهدف مشروع أبروش, الذي انطلق في شهر أبريل 2018, بتمويل مشترك من برنامج الاتحاد الاوروبي للحقوق والمساواة والمواطنة, إلى تسهيل عملية نقل المعلومة نحو المواطنين المتنقلين في كافة أنحاء بلدان الاتحاد الأوروبي بهدف تمكينهم من التمتع بحقوقهم في المدينة المضيفة. كما يعمل الساهرون على مشروع أبروش على ملء الفراغ الذي قد يمنع المواطنين من ممارسة حقوقهم المدنية وذلك ببعث منصة الكترونية مشتركة, ألا وهي منصة مشروع أبروش. تم تصميم النظام الإيكولوجي الرقمي بفضل المساهمة الفاعلة للمواطنين المتنقلين داخل بلدان الاتحاد الأوروبي ومدننا الشريكة Etterbeek (بلجيكا), ميلانو (إيطاليا), نيا سميرني (اليونان) باريس (فرنسا) فيلو (الدنمارك) ، لشبونة (البرتغال), Amsterdam (هولندا), وفرسوفيا (بولندا)

 

لمزيد من المعلومات حول مشروع أبروش:

الاتصال عبر البريد الألكتروني approachproject@aldaintranet.org 


إعادة الاتحاد الأوروبي لمواطنيه: مؤتمر عن مستقبل أوروبا:

في فترة تتسّم بتحدياتها الكبيرة وتنظيم عالمي جديد، تعود بعض أقدم أسئلة البشرية إلى أذهاننا: "من أين أتينا؟ ما طبيعتنا؟ إلى أين نحن ذاهبون؟

وبشكل خاص، يبقى الاستفسار الأخير سؤالا أساسا: كيف سيكون مستقبلنا؟ وبشكل أدق، فيما يتعلق بالاتحاد الأوروبي، كيف سيكون مستقبل أوروبا ، وكيف يمكن تحديده؟  

كان لمؤتمر مستقبل أوروبا وظيفة محددة واستراتيجية في الإجابة على هذه الأسئلة وتحيد خطواتنا القادمة.

وفي ظلّ التزايد الهائل لعدد المواطنين الذين نخّبوا في الانتخابات الأوروبية لسنة 2019 (تجاوز العدد المائتي مليون)، فإنّ الرسالة، كما هو موضّح في المراسلات من المفوضية إلى كلّ من البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي,، شديدة الوضوح: يناشد الأوروبيون بمشاركة أكبر ويطالبون بدور أكثر نشاطا في تشكيل مستقبل الاتحاد الأوروبي. وبالتالي، على مؤتمر مستقبل أوروبا أن يكون المناسبة الأمثل للسماح للمواطنين بأن يكونوا عنصرا منه، أي بلغة أخرى، أن تتم مشاركتهم بشكل مباشر.

حتى الآن، يزدحم جدول أعمال المؤتمر بقضايا ذات أهمية بالغة كمكافحة تغير المناخ و التأسيس لاقتصاد يعمل لصالح الناس وتعزيز قيم الاتحاد الأوروبي والعدالة الاجتماعية والمساواة و إدمج الجميع، إضافة إلى المسائل المؤسساتية المتعلقة بالعملية الديمقراطية وإنشاء قوائم عبر قطرية للانتخابات.

المواطنون مهمون لتحقيق أهداف مستدامة وفعالة وطويلة الأجل. تعد مشاركة المواطنين أمرًا بالغ الأهمية ، وهي تلعب دورًا في القيام بذلك

تضح في كل مرة بأن إشراك المواطنين أمر بالغ الأهميّة من أجل بلوغ أهداف مستدامة وفعالة وطويلة الأثر. فإن إشراك المواطنين أمر بالغ الأهمية، وبذلك، تلعب Civil Society Convention on the Future of Europe plays a fundamental role. As already mentioned in our previous news ((هنا)), ALDA has been not only actively involved since the very beginning, but it has also been an unresting promoter and key actor in joining the Civil Society Convention. Hence, مجتمع مدني أوروبا, in cooperation with pan-Europeans organisations and associations and ALDA among those, is “working towards regenerating the European project around the shared values of Equality, Solidarity, Inclusiveness and Democracy”,  aiming at making the above-mentioned Convention into “the civil society interlocutor for the EU institutions". Clearly, this happens at the right moment and it is perfectly responding to the overall intentions of the Commission to encourage a stronger partnership between European policy-makers and European civil society. 

ومرّة، تتشرّف "الألدا" بأن تكون جزءا من لحظة التغيير العظيمة هاته، وأن تبادر بما فيه مصلحة لمستقبل أوروبا بجعل خبرتها الطويلة بين يديك، مع المحافظة على استلهامها من مساهمة المفوضية الأوروبية.

في فترة تتسّم بتحدياتها الكبيرة وتنظيم عالمي جديد، تعود بعض أقدم أسئلة البشرية إلى أذهاننا: "من أين أتينا؟ ما طبيعتنا؟ إلى أين نحن ذاهبون؟

وبشكل خاص، يبقى الاستفسار الأخير سؤالا أساسا: كيف سيكون مستقبلنا؟ وبشكل أدق، فيما يتعلق بالاتحاد الأوروبي، كيف سيكون مستقبل أوروبا ، وكيف يمكن تحديده؟  

كان لمؤتمر مستقبل أوروبا وظيفة محددة واستراتيجية في الإجابة على هذه الأسئلة وتحيد خطواتنا القادمة.

وفي ظلّ التزايد الهائل لعدد المواطنين الذين نخّبوا في الانتخابات الأوروبية لسنة 2019 (تجاوز العدد المائتي مليون)، فإنّ الرسالة، كما هو موضّح في المراسلات من المفوضية إلى كلّ من البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي,، شديدة الوضوح: يناشد الأوروبيون بمشاركة أكبر ويطالبون بدور أكثر نشاطا في تشكيل مستقبل الاتحاد الأوروبي. وبالتالي، على مؤتمر مستقبل أوروبا أن يكون المناسبة الأمثل للسماح للمواطنين بأن يكونوا عنصرا منه، أي بلغة أخرى، أن تتم مشاركتهم بشكل مباشر.

حتى الآن، يزدحم جدول أعمال المؤتمر بقضايا ذات أهمية بالغة كمكافحة تغير المناخ و التأسيس لاقتصاد يعمل لصالح الناس وتعزيز قيم الاتحاد الأوروبي والعدالة الاجتماعية والمساواة و إدمج الجميع، إضافة إلى المسائل المؤسساتية المتعلقة بالعملية الديمقراطية وإنشاء قوائم عبر قطرية للانتخابات.

المواطنون مهمون لتحقيق أهداف مستدامة وفعالة وطويلة الأجل. تعد مشاركة المواطنين أمرًا بالغ الأهمية ، وهي تلعب دورًا في القيام بذلك

تضح في كل مرة بأن إشراك المواطنين أمر بالغ الأهميّة من أجل بلوغ أهداف مستدامة وفعالة وطويلة الأثر. فإن إشراك المواطنين أمر بالغ الأهمية، وبذلك، تلعب Civil Society Convention on the Future of Europe plays a fundamental role. As already mentioned in our previous news ((هنا)), ALDA has been not only actively involved since the very beginning, but it has also been an unresting promoter and key actor in joining the Civil Society Convention. Hence, مجتمع مدني أوروبا, in cooperation with pan-Europeans organisations and associations and ALDA among those, is “working towards regenerating the European project around the shared values of Equality, Solidarity, Inclusiveness and Democracy”,  aiming at making the above-mentioned Convention into “the civil society interlocutor for the EU institutions". Clearly, this happens at the right moment and it is perfectly responding to the overall intentions of the Commission to encourage a stronger partnership between European policy-makers and European civil society. 

ومرّة، تتشرّف "الألدا" بأن تكون جزءا من لحظة التغيير العظيمة هاته، وأن تبادر بما فيه مصلحة لمستقبل أوروبا بجعل خبرتها الطويلة بين يديك، مع المحافظة على استلهامها من مساهمة المفوضية الأوروبية.


Celebrating INTERREG 30 years!

The just-ended year marked the 30th anniversary of the EU cooperation programme “Interreg”, after five programming periods, hundreds of projects implemented and changes in the life of over 170 million European Citizens. But what does it stand for? Well, the whole name would be “European Territorial Co-operation” but among Europeans, everyone calls it “انترريغ” and is one of the fundamental instruments that the Union has in order to support cross-border cooperation for tackling common challenges, while working together to find common solutions.

Projects developed within “Interreg” are targeted to promote cooperation in different fields: from sustainable energy and environment to research, health and sport. Going a little bit further in details, “Interreg” has three main types of projects: cross border, transnational and interregional. It also represented one of the two goals of the EU Cohesion Policy for the programming period 2014-2020, and it aims to tackle three main goals for EU research and innovation policy, summarised as Open Innovation, Open Science and Open to the World in the next programming period.

Projects developed within “Interreg” are targeted to promote cooperation in different fields: from sustainable energy and environment to research, health and sport

To celebrate this important anniversary, “Interreg” has focused on three main topics neighbours, green and youth. Especially latter’s ideas have been collected in the Manifesto for Young People by Young People to Shape the European Cooperation Policy. This work illustrates perceptions as well as expectations that young people have when talking about European Territorial Cooperation.  

From a general perspective, young people express five main concerns and will:

  1. Equal opportunities to learn;
  2. fair access to decent employment opportunities;
  3. more digitally attractive access to information;
  4. serious actions on climate change implemented by Local Authorities 
  5. involvement in the decision making processes

Building up on these five key messages, Interreg strategies can be adapted, for example:

  1. Offering intercultural learning opportunities;
  2. Helping in spreading job opportunities across borders;
  3. Using more youth-oriented calls
  4. Prioritizing online meeting to physical ones so that to reduce CO2 emissions 
  5. Financing “people-to-people” projects

If you want to know more about it, check this news weekly! We are going to find out more about them step by step.

 

The just-ended year marked the 30th anniversary of the EU cooperation programme “Interreg”, after five programming periods, hundreds of projects implemented and changes in the life of over 170 million European Citizens. But what does it stand for? Well, the whole name would be “European Territorial Co-operation” but among Europeans, everyone calls it “انترريغ” and is one of the fundamental instruments that the Union has in order to support cross-border cooperation for tackling common challenges, while working together to find common solutions.

Projects developed within “Interreg” are targeted to promote cooperation in different fields: from sustainable energy and environment to research, health and sport. Going a little bit further in details, “Interreg” has three main types of projects: cross border, transnational and interregional. It also represented one of the two goals of the EU Cohesion Policy for the programming period 2014-2020, and it aims to tackle three main goals for EU research and innovation policy, summarised as Open Innovation, Open Science and Open to the World in the next programming period.

Projects developed within “Interreg” are targeted to promote cooperation in different fields: from sustainable energy and environment to research, health and sport

To celebrate this important anniversary, “Interreg” has focused on three main topics neighbours, green and youth. Especially latter’s ideas have been collected in the Manifesto for Young People by Young People to Shape the European Cooperation Policy. This work illustrates perceptions as well as expectations that young people have when talking about European Territorial Cooperation.  

From a general perspective, young people express five main concerns and will:

  1. Equal opportunities to learn;
  2. fair access to decent employment opportunities;
  3. more digitally attractive access to information;
  4. serious actions on climate change implemented by Local Authorities 
  5. involvement in the decision making processes

Building up on these five key messages, Interreg strategies can be adapted, for example:

  1. Offering intercultural learning opportunities;
  2. Helping in spreading job opportunities across borders;
  3. Using more youth-oriented calls
  4. Prioritizing online meeting to physical ones so that to reduce CO2 emissions 
  5. Financing “people-to-people” projects

If you want to know more about it, check this news weekly! We are going to find out more about them step by step.

 


Mr. Ioseb Khakhaleishvili elected major of Kutaisi

Great news from Kutaisi “the city of roses”

We are delighted to hear that Mr. Ioseb Khakhaleishvili, who has been our delegate from LDA Georgia, has been elected as major of Kutaisi.

Last week ALDA, together with Governing Board Member Ms. Shorena Khukhua, met Mr. Khakhaleishvili to congratulate him on this great new position.

Sharing stories of success and reciprocity

ALDA has always had a great and long-lasting cooperation with the city of Kutaisi, and we are more than motivated and glad to keep on working together, while sharing stories of success and reciprocity.

We wish him best of luck and we are looking forward for future projects together.

If you are willing to know more about the promotion of local democracy in Georgia, please visit  LDA جورجيا

Great news from Kutaisi “the city of roses”

We are delighted to hear that Mr. Ioseb Khakhaleishvili, who has been our delegate from LDA Georgia, has been elected as major of Kutaisi.

Last week ALDA, together with Governing Board Member Ms. Shorena Khukhua, met Mr. Khakhaleishvili to congratulate him on this great new position.

Sharing stories of success and reciprocity

ALDA has always had a great and long-lasting cooperation with the city of Kutaisi, and we are more than motivated and glad to keep on working together, while sharing stories of success and reciprocity.

We wish him best of luck and we are looking forward for future projects together.

If you are willing to know more about the promotion of local democracy in Georgia, please visit  LDA جورجيا


ألدا ومشروع مترو-آدابت(METRO-ADAPT) في مهرجان "طبيعة المدن"

From the 22nd to the 26 of February 2021, Metro Adapt joined The Nature of Cities Festival, a virtual festival that engaged 2300 people from 72 countries. 18 plenaries, 180 seed sessions and field trips engaged stakeholders from the whole globe into discussions on the future of our cities.

The Metro Adapt project joined the international event as one of the main co-organizers, proposing a wide variety of activities and sessions, disseminating the project results and generated knowledge and establishing linkages and synergies with stakeholders from all over the world. Participants were able to visit Metro Adapt exhibitor booth, where it was possible to consult the project outputs and information, interacting and learning with the project partners.

This has been our line-up within the Festival:

  • February 23rd at 10.15 CET Metro Adapt organized the first workshop
  • February 24th at 10.15 CET Metro Adapt organized a second session “Nature Based Solutions in urban areas: a virtual field trip in the Milan Metropolitan Area”.
  • February 24th at 15.20 CET, the conversation, during a Plenary session, “Participation, Local Democracy, and Sustainable Cities” between ; أنتونلا فالموربيدا, ALDA’s Secretary General, and وماري رو, President and CEO of the Canadian Urban Institute.
  • February 25th at 15.30 CET Metro Adapt organized a third session “Covenant of Mayors: The Sustainable Energy and Climate Action Plan in Metropolitan Areas”. Workshop released in Italian.
  • February 25th at 18.00 CET, the last Metro Adapt session “Science Communication through theatre and the arts: The example of Pale Blue Dot” a talk with Andrea Brunello, actor and Director.

All sessions have been very participative and with full engagement

All sessions have been very participative and with full engagement. The first workshop, “Nature Based Solutions as a mean to boost urban climate change adaptation” created a space of dialogue among the key stakeholders which could be potentially involved in the implementation of sustainable strategies to limit the impact of climate change. The workshop counted on the participation of Goncalo Canto Moniz, project coordinator of the Horizon 2020 URBINAT Project, who shared the project generated knowledge about nature-based solutions benefits and social, economic and environmental challenges.

On the following day, participants had the chance to travel 360° inside the Metro Adapt project using a google earth map, with a focus on the pilot interventions implemented in Masate and Solaro municipalities. On February 24 at 15.20 CET, وألدا (ALDA)’s Secretary General – ; أنتونلا فالموربيدا – together with وماري رو رئيسة المعهد الحضري الكندي, got virtually together in the session “Participation, Local Democracy and Sustainable Cities” during a Festival’s Plenary session to talk about the role of local communities as key actors for cities and urban areas’ sustainability. The following day, Metro Adapt organized a third session “Covenant of Mayors: The Sustainable Energy and Climate Action Plan in Metropolitan Areas”. The workshop was released in Italian and it was the occasion for a positive exchange of ideas and reflections between representatives of different metropolitan areas about the implementation of Sustainable Energy and Climate Action Plan (SECAP).

The last Metro Adapt session “Science Communication through theatre and the arts: The example of Pale Blue Dot” took place on February 25. The workshop was joined by Andrea Brunello actor and director from Arditodesio Theatre Company who talked about the Pale Blue Dot show, a production by the Jet Propulsion Theatre that aims at spreading the message about climate change through theatre and art. During the session, participants had the chance to interact with the director, asking questions about the show, reactions from the public and further projects of the company related to the connection of scientific data and theatre.

Thanks to everyone who joined us!

Read more on Participation, Local Democracy and Sustainable Cities event

rom the 22nd to the 26 of February 2021, Metro Adapt joined The Nature of Cities Festival, a virtual festival that engaged 2300 people from 72 countries. 18 plenaries, 180 seed sessions and field trips engaged stakeholders from the whole globe into discussions on the future of our cities.

The Metro Adapt project joined the international event as one of the main co-organizers, proposing a wide variety of activities and sessions, disseminating the project results and generated knowledge and establishing linkages and synergies with stakeholders from all over the world. Participants were able to visit Metro Adapt exhibitor booth, where it was possible to consult the project outputs and information, interacting and learning with the project partners.

This has been our line-up within the Festival:

  • February 23rd at 10.15 CET Metro Adapt organized the first workshop
  • February 24th at 10.15 CET Metro Adapt organized a second session “Nature Based Solutions in urban areas: a virtual field trip in the Milan Metropolitan Area”.
  • February 24th at 15.20 CET, the conversation, during a Plenary session, “Participation, Local Democracy, and Sustainable Cities” between ; أنتونلا فالموربيدا, ALDA’s Secretary General, and وماري رو, President and CEO of the Canadian Urban Institute.
  • February 25th at 15.30 CET Metro Adapt organized a third session “Covenant of Mayors: The Sustainable Energy and Climate Action Plan in Metropolitan Areas”. Workshop released in Italian.
  • February 25th at 18.00 CET, the last Metro Adapt session “Science Communication through theatre and the arts: The example of Pale Blue Dot” a talk with Andrea Brunello, actor and Director.

All sessions have been very participative and with full engagement

All sessions have been very participative and with full engagement. The first workshop, “Nature Based Solutions as a mean to boost urban climate change adaptation” created a space of dialogue among the key stakeholders which could be potentially involved in the implementation of sustainable strategies to limit the impact of climate change. The workshop counted on the participation of Goncalo Canto Moniz, project coordinator of the Horizon 2020 URBINAT Project, who shared the project generated knowledge about nature-based solutions benefits and social, economic and environmental challenges.

On the following day, participants had the chance to travel 360° inside the Metro Adapt project using a google earth map, with a focus on the pilot interventions implemented in Masate and Solaro municipalities. On February 24 at 15.20 CET, وألدا (ALDA)’s Secretary General – ; أنتونلا فالموربيدا – together with وماري رو رئيسة المعهد الحضري الكندي, got virtually together in the session “Participation, Local Democracy and Sustainable Cities” during a Festival’s Plenary session to talk about the role of local communities as key actors for cities and urban areas’ sustainability. The following day, Metro Adapt organized a third session “Covenant of Mayors: The Sustainable Energy and Climate Action Plan in Metropolitan Areas”. The workshop was released in Italian and it was the occasion for a positive exchange of ideas and reflections between representatives of different metropolitan areas about the implementation of Sustainable Energy and Climate Action Plan (SECAP).

The last Metro Adapt session “Science Communication through theatre and the arts: The example of Pale Blue Dot” took place on February 25. The workshop was joined by Andrea Brunello actor and director from Arditodesio Theatre Company who talked about the Pale Blue Dot show, a production by the Jet Propulsion Theatre that aims at spreading the message about climate change through theatre and art. During the session, participants had the chance to interact with the director, asking questions about the show, reactions from the public and further projects of the company related to the connection of scientific data and theatre.

Thanks to everyone who joined us!

Read more on Participation, Local Democracy and Sustainable Cities event


Intercultural dialogue and understanding in the Western Balkans

Intercultural dialogue is a powerful tool and it can be perceived as an instrument of prevention and conflict resolution. Besides, one may consider it as a process, through which communities, using history, the past and cultural heritage as key points, become able to get closer to each other.

Having that in mind, we have created this video to outline the importance of intercultural dialogue and mutual understanding for the development of the region.

It can be perceived as an instrument of prevention and conflict resolution

The video is intended to send a message as far as living together peacefully and constructively concerns without forgetting the multicultural world in which we are in. Finally it is also meant to develop a sense of community and belonging.

شاهد الفيديو حول منتدى الديمقراطية العالمي في الرابط التالي: فيديو (هنا)

The video is financially supported by the Central European Initiative (CEI) and the Program Normandy for Peace of the Region Normandy.

 

 

Intercultural dialogue is a powerful tool and it can be perceived as an instrument of prevention and conflict resolution. Besides, one may consider it as a process, through which communities, using history, the past and cultural heritage as key points, become able to get closer to each other.

Having that in mind, we have created this video to outline the importance of intercultural dialogue and mutual understanding for the development of the region.

It can be perceived as an instrument of prevention and conflict resolution

The video is intended to send a message as far as living together peacefully and constructively concerns without forgetting the multicultural world in which we are in. Finally it is also meant to develop a sense of community and belonging.

شاهد الفيديو حول منتدى الديمقراطية العالمي في الرابط التالي: فيديو (هنا)

The video is financially supported by the Central European Initiative (CEI) and the Program Normandy for Peace of the Region Normandy.


Tourist Package Co.Co. Tour Herceg Novi

Urban walking tour focusing on eco-museum/community museums

The House of Ivo Andric, the only Nobel Prize winner for Literature من عند Yugoslavia, is now available for visitors through a guided tour. As partner in charge for promotional activities, Local Democracy Agency Montenegro established partnership with one of the most prominent touristic agencies in Herceg Novi – Trend Travel, specialised in organising thematic tours in هرسك نوفي and surroundings.

Tours start from Andric’s house: there, visitor can appreciate the permanent exhibition about his life, while getting more information on the house itself thanks to the electronic totem. Besides, they can also find out other Points of Interest within the eco-museum/community museums. The latter represent the cultural/historical, natural and immaterial heritage.

The “magic atmosphere” of Herceg Novi still inspire its citizens

The “magic atmosphere” of Herceg Novi that attracted the famous writer and his wife, as well as artists and creative people such as: Zuko Dzumhur; Branko Copic; Mihailo Lalic; Petar Lubarda and Vojo Stanic, still inspires the citizens of Herceg Novi to create beautiful things for the community and for the visitors. Being surrounded by culture, architecture, colourful nature, sea and mountains spurs people in crafting artistic products, paintings and handcrafts while producing great pieces of literature; without forgetting the culinary and sporting side.

This package is available as a two-hours guided walking tour, and will be promoted via social networks and, considering the COVID-19 situation, one can find on-line tourist fairs. In the upcoming future, the service will be offered via touristic sub-agents’ network and online.

Urban walking tour focusing on eco-museum/community museums

The House of Ivo Andric, the only Nobel Prize winner for Literature من عند Yugoslavia , is now available for visitors through a guided tour. As partner in charge for promotional activities, Local Democracy Agency Montenegro established partnership with one of the most prominent touristic agencies in Herceg Novi – Trend Travel, specialised in organising thematic tours in هرسك نوفي and surroundings.

Tours start from Andric’s house: there, visitor can appreciate the permanent exhibition about his life, while getting more information on the house itself thanks to the electronic totem. Besides, they can also find out other Points of Interest within the eco-museum/community museums. The latter represent the cultural/historical, natural and immaterial heritage.

The “magic atmosphere” of Herceg Novi still inspire its citizens

The “magic atmosphere” of Herceg Novi that attracted the famous writer and his wife, as well as artists and creative people such as: Zuko Dzumhur; Branko Copic; Mihailo Lalic; Petar Lubarda and Vojo Stanic, still inspires the citizens of Herceg Novi to create beautiful things for the community and for the visitors. Being surrounded by culture, architecture, colourful nature, sea and mountains spurs people in crafting artistic products, paintings and handcrafts while producing great pieces of literature; without forgetting the culinary and sporting side.

This package is available as a two-hours guided walking tour, and will be promoted via social networks and, considering the COVID-19 situation, one can find on-line tourist fairs. In the upcoming future, the service will be offered via touristic sub-agents’ network and online.