An ALDA training to the Anna Lindh French Network

Despite the restrictions, ALDA goes on with the organisation of training sessions to support and empower our members and partners.

Last February 4, 2021, our colleague and expert trainer Anna Ditta, led a virtual course on the theme “The New Multiannual Financial Framework 2021-2027: What opportunities?”, addressed to the members’ network of the Management Support Programme of the مؤسسة آنا ليند (FAL), ALDA’s French members and supported by the Foundation’s French Network.

This hybrid training, with participants attending on-site in Strasbourg and others connected online, aimed to give information about the new EU Multiannual Financial Framework 2021-2027 و the priorities set by the European Union through the different funding programmes.

A partnership stimulating contacts with organisations working in all corners of the Mediterranean, fostering cooperation activities and joint advocacy

The training was conducted in two stages: a first theoretical part on negotiations, priorities and programmes, followed by a second practical part, where attendees were divided in sub-groups, thus facilitating the learning and the acquainting with project development tools. The training allowed good interaction among participants, both online and on-site, and ALDA’s trainers and facilitators. The aim of this practical exercise was to create cohesion and develop connections between the representatives of the associations.

After the training, a presentation of the European Parliament was given by Mrs Stina Stangren, Head of Unit for Visits to the Parliament. Thus, attended had the opportunity to ask more specific questions about the work of the Parliament, but also about the role of citizens within the institution.

Despite the restrictions, ALDA goes on with the organisation of training sessions to support and empower our members and partners.

Last February 4, 2021, our colleague and expert trainer Anna Ditta, led a virtual course on the theme “The New Multiannual Financial Framework 2021-2027: What opportunities?”, addressed to the members’ network of the Management Support Programme of the مؤسسة آنا ليند (FAL), ALDA’s French members and supported by the Foundation’s French Network.

This hybrid training, with participants attending on-site in Strasbourg and others connected online, aimed to give information about the new EU Multiannual Financial Framework 2021-2027 و the priorities set by the European Union through the different funding programmes.

A partnership stimulating contacts with organisations working in all corners of the Mediterranean, fostering cooperation activities and joint advocacy

The training was conducted in two stages: a first theoretical part on negotiations, priorities and programmes, followed by a second practical part, where attendees were divided in sub-groups, thus facilitating the learning and the acquainting with project development tools. The training allowed good interaction among participants, both online and on-site, and ALDA’s trainers and facilitators. The aim of this practical exercise was to create cohesion and develop connections between the representatives of the associations.

After the training, a presentation of the European Parliament was given by Mrs Stina Stangren, Head of Unit for Visits to the Parliament. Thus, attended had the opportunity to ask more specific questions about the work of the Parliament, but also about the role of citizens within the institution.


ALDA renews its REF - Réseau Euromed France membership

Since 2019, ALDA has been engaged in the REF – Réseau Euromed France, a network reuniting French organisations working in the Mediterranean area who share common values and cover a variety of topics, such as youth and education, arts and culture, migration, social and solidarity economy, the environment, gender equality, human rights…

ALDA is particularly engaged, as a member of the Steering Committee:

  • in the MAJALAT programme, which seeks to create spaces for dialogue between civil society organisations of the Southern shore of the Mediterranean and the EU
  • and in the Jeunesses Mediterranéennes programme, a pluri-thematic network of young Mediterranean activists.

ALDA, and specifically its Middle East & Africa department, brings its expertise on topics such as good governance, citizens participation but also الهجرة, thematics on which we co-organised workshops in the framework of the Jeunesses Méditerranéennes meetings in Tunis in April 2019. We as well are engaged to organise the next meetings which should take place in Marseille in July 2021.

A partnership stimulating contacts with organisations working in all corners of the Mediterranean, fostering cooperation activities and joint advocacy

In 2020, ALDA has been awarded a “FAIRgrant by the network, in partnership with the French NGO Solidarité Laïque, which is supporting the organisation of a seminar on the topic of french-tunisian decentralised cooperation and the role of civil society in this process which will take place the next 5th March.

Moreover, the participation in this network allows ALDA to be in constant contact with organisations working in all corners of the Mediterranean, and represents a great opportunity for partnership building and joint advocacy.

Let’s see what else we can build together!

Since 2019, ALDA has been engaged in the REF – Réseau Euromed France, a network reuniting French organisations working in the Mediterranean area who share common values and cover a variety of topics, such as youth and education, arts and culture, migration, social and solidarity economy, the environment, gender equality, human rights…

ALDA is particularly engaged, as a member of the Steering Committee:

  • in the MAJALAT programme, which seeks to create spaces for dialogue between civil society organisations of the Southern shore of the Mediterranean and the EU
  • and in the Jeunesses Mediterranéennes programme, a pluri-thematic network of young Mediterranean activists.

ALDA, and specifically its Middle East & Africa department, brings its expertise on topics such as good governance, citizens participation but also الهجرة, thematics on which we co-organised workshops in the framework of the Jeunesses Méditerranéennes meetings in Tunis in April 2019. We as well are engaged to organise the next meetings which should take place in Marseille in July 2021.

A partnership stimulating contacts with organisations working in all corners of the Mediterranean, fostering cooperation activities and joint advocacy

In 2020, ALDA has been awarded a “FAIRgrant by the network, in partnership with the French NGO Solidarité Laïque, which is supporting the organisation of a seminar on the topic of french-tunisian decentralised cooperation and the role of civil society in this process which will take place the next 5th March.

Moreover, the participation in this network allows ALDA to be in constant contact with organisations working in all corners of the Mediterranean, and represents a great opportunity for partnership building and joint advocacy.

Let’s see what else we can build together!


ALDA and METRO-ADAPT project at “The Nature of Cities” Festival

خلال شهر فبراير (شباط) – وخلال الفترة 22-26 فبراير (شباط) بالذات – التحقت ألدا بمهرجان"طبيعة المدن"– وهو مهرجان افتراضي بعث لاستقطاب أصحاب المصلحة من كافة أنحاء العالم ودمجهم في مناقشات مستقبل مدننا, بصفتها أماكن أكثر استدامة وعدالة ومساواة.

خلال التشكيلة الواسعة من ورش العمل وجلسات الطاولات المستديرة, منح المشاركون فرصة الاستماع إلى متحدثين من الدرجة الأولى وهم يتدارسون عددا كبيرا ومحاورمختلفة: من النظام الإيكولوجي إلى الطبيعة الحضرية والتنمية الاقتصادية; وكذلك من الاستراتيجيات الكفيلة بتعزيز التوعية ومساعدة منظومة حوكمة المدن, إلى غاية تأثير الحلول المستمدة من المصادر الطبيعية على الصحة.

هناك حاجة ملحة لتعزيز التوعية بين مجتمعاتنا بقدر ما هذا المحور معني بهذا الشأن*

في إطار مشروعنا ميترو آدابت (METRO ADAPT) (تدعيم استراتيجيات وإجراءات التأقلم مع التغيرات المناخية في مدينة ميلانو المتروبولية)لعبت ألدا دورا فاعلا في المهرجان. بشكل أدق ; أنتونلا فالموربيدا – together with وماري رو رئيسة المعهد الحضري الكندي, خلال جلسة نظمت تحت عنوان "المشاركة والديمقراطية المحلية والمدن المستدامة" وذلك للحديث عن دور المجتمعات المحلية كأطراف فاعلة في تامين استدامة المدن والمناطق الحضرية. لم تمثل جلسة الوابنار هذه فرصة سانحة ومفيدة للتفاعل فحسب, بل وكذلك وفرت فرصة ثمينة لمزيد التفكير. بالتالي, وكما اقترحته الأمينة العامة, "هناك حاجة ماسة لبناء الوعي بين مختلف المجتمعات وفيما يتعلق بهذا المحور"إضافة إلى كل هذا, فقد ساهمت مديرة مشر وعنا مارتا أروزيو , بشكل ناشط في تقديم أفكار نيرة خلال 'أخذها للكلمة أمام الميكروفون" حول " تدعيم استراتيجيات وإجراءات التأقلم مع التغيرات المناخية" وذلك بالتركيز أساسا على مدينة ميلانو المتروبولية.

نظم مهرجان TNOC في كافة أنحاء العالم وبمختلف اللغات وذلك لتمكين المشاركين من الاستيعاب الكامل والشامل لهذه التجربة. وخلال العديد من ورش العمل الفنية وزيارات ميدانية افتراضية, تم تصميمها خصيصا لهذا الغرض, منحت الفرصة للجميع لاستعمال مخيلتهم في نحت مستقبل المدن. كما تم بعث "مدينة المستقبل" لكي يتمكن الناس من الالتقاء, على شبكة الإنترنت, مع منظمي التظاهرة والتفاعل مع بعضهم, إضافة إلى التحاور كذلك حول المدينة الخيالية.

قم بزيارة Metro Adapt within the Festival

للمشاركة في زيارة عبر المدينة, يرجى زيارة: توبيا Topia

قم بزيارة واطلع على المزيد حول المهرجان The Nature of Cities Festival website

خلال شهر فبراير (شباط) – وخلال الفترة 22-26 فبراير (شباط) بالذات – التحقت ألدا بمهرجان"طبيعة المدن"– وهو مهرجان افتراضي بعث لاستقطاب أصحاب المصلحة من كافة أنحاء العالم ودمجهم في مناقشات مستقبل مدننا, بصفتها أماكن أكثر استدامة وعدالة ومساواة.

خلال التشكيلة الواسعة من ورش العمل وجلسات الطاولات المستديرة, منح المشاركون فرصة الاستماع إلى متحدثين من الدرجة الأولى وهم يتدارسون عددا كبيرا ومحاورمختلفة: من النظام الإيكولوجي إلى الطبيعة الحضرية والتنمية الاقتصادية; وكذلك من الاستراتيجيات الكفيلة بتعزيز التوعية ومساعدة منظومة حوكمة المدن, إلى غاية تأثير الحلول المستمدة من المصادر الطبيعية على الصحة.

هناك حاجة ملحة لتعزيز التوعية بين مجتمعاتنا بقدر ما هذا المحور معني بهذا الشأن*

في إطار مشروعنا ميترو آدابت (METRO ADAPT) (تدعيم استراتيجيات وإجراءات التأقلم مع التغيرات المناخية في مدينة ميلانو المتروبولية)لعبت ألدا دورا فاعلا في المهرجان. بشكل أدق ; أنتونلا فالموربيدا – together with وماري رو رئيسة المعهد الحضري الكندي, خلال جلسة نظمت تحت عنوان "المشاركة والديمقراطية المحلية والمدن المستدامة" وذلك للحديث عن دور المجتمعات المحلية كأطراف فاعلة في تامين استدامة المدن والمناطق الحضرية. لم تمثل جلسة الوابنار هذه فرصة سانحة ومفيدة للتفاعل فحسب, بل وكذلك وفرت فرصة ثمينة لمزيد التفكير. بالتالي, وكما اقترحته الأمينة العامة, "هناك حاجة ماسة لبناء الوعي بين مختلف المجتمعات وفيما يتعلق بهذا المحور"إضافة إلى كل هذا, فقد ساهمت مديرة مشر وعنا مارتا أروزيو , بشكل ناشط في تقديم أفكار نيرة خلال 'أخذها للكلمة أمام الميكروفون" حول " تدعيم استراتيجيات وإجراءات التأقلم مع التغيرات المناخية" وذلك بالتركيز أساسا على مدينة ميلانو المتروبولية.

نظم مهرجان TNOC في كافة أنحاء العالم وبمختلف اللغات وذلك لتمكين المشاركين من الاستيعاب الكامل والشامل لهذه التجربة. وخلال العديد من ورش العمل الفنية وزيارات ميدانية افتراضية, تم تصميمها خصيصا لهذا الغرض, منحت الفرصة للجميع لاستعمال مخيلتهم في نحت مستقبل المدن. كما تم بعث "مدينة المستقبل" لكي يتمكن الناس من الالتقاء, على شبكة الإنترنت, مع منظمي التظاهرة والتفاعل مع بعضهم, إضافة إلى التحاور كذلك حول المدينة الخيالية.

قم بزيارة Metro Adapt within the Festival

للمشاركة في زيارة عبر المدينة, يرجى زيارة: توبيا Topia

قم بزيارة واطلع على المزيد حول المهرجان The Nature of Cities Festival website


ALDA is again part of the Council of Advisors’ US National Civic League

Environmental sustainability, education and youth leadership are among the main areas of interests in which the US National Civic League is actively involved. Specifically, civic engagement is considered to be crucial in order to tackle the above-mentioned sphere of interests. the National Civic League has been part of the activities of ALDA thanks to the cooperation established with the مؤسسة كيترينج. Together, we study and develop mechanisms of citizens participation to make local democracy work as it should !

The idea behind the Council of Advisors is to create a platform to discuss on specific topics and issues as far as citizens participation and local democracy concern

Considering the great experience of ALDA in promoting local participation and supporting citizens’ initiatives, our Secretary General, Antonella Valmorbida, continues to actively participate in the Council of Advisors. The latter includes prominent professionals and experts, who work within the realm of citizens participation and CSOs. Thus, the idea behind the Council of Advisors is to create a platform to discuss on specific topics and issues as far as the above-mentioned areas concern.

The renewal of this strategic participation of ALDA within National Civic League’s Council of Advisors not only is the perfect occasion to exchange knowledge, but it also confirms the role of ALDA as a key stakeholder at international level.

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: National Civic League موقع الكتروني

Environmental sustainability, education and youth leadership are among the main areas of interests in which the US National Civic League is actively involved. Specifically, civic engagement is considered to be crucial in order to tackle the above-mentioned sphere of interests. the National Civic League has been part of the activities of ALDA thanks to the cooperation established with the مؤسسة كيترينج. Together, we study and develop mechanisms of citizens participation to make local democracy work as it should !

The idea behind the Council of Advisors is to create a platform to discuss on specific topics and issues as far as citizens participation and local democracy concern

Considering the great experience of ALDA in promoting local participation and supporting citizens’ initiatives, our Secretary General, Antonella Valmorbida, continues to actively participate in the Council of Advisors. The latter includes prominent professionals and experts, who work within the realm of citizens participation and CSOs. Thus, the idea behind the Council of Advisors is to create a platform to discuss on specific topics and issues as far as the above-mentioned areas concern.

The renewal of this strategic participation of ALDA within National Civic League’s Council of Advisors not only is the perfect occasion to exchange knowledge, but it also confirms the role of ALDA as a key stakeholder at international level.

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: National Civic League موقع الكتروني


دعوة إلى الأعضاء: تقدم بطلب لتحصل على كافة المساعدة التقنية لتطوير مشاريعك

نحن نستعد للفترة المالية المتعددة السنوات في الاتحاد الأوروبي ونتطلع كذلك إلى تقبل الأفكار الخلاقة والمجددة للتطور! نحن نتطلع بكل شوق إلى التفاعل مع أعضائنا حول هذه الدعوة الجديدة والمثيرة التي ستمكننا من ارساء طرق جديدة ومتعددة للتعاون فيما بيننا!

نحن نسعى فعلا إلى خلق فرصة سانحة لخلق طرق جديدة داخل الشبكة التي تضم كافة أعضائنا وذلك بهدف تطوير عدد آخر من المشاريع التي سيتم تقديمها في إطار بعض البرامج القائمة حول الفترة المالية المتعددة السنوات في الاتحاد الأوروبي (2021 – 2027).

ستتمتع أفضل الثلاثة (3) أفكار المقدمة بدعم تقني شامل للظفر بفرصة أفضل تمويل ممكن, إضافة إلى تطوير وصياغة المشاريع وتقديمها إلى الأطراف المعنية.

إذا كنت عضوا في ألدا, لا تتردد أبدا!

أوصف المشروع الذي تنوي تقديمه وذلك بالتركيز على النقاط التالية:

  • عنوان المشروع
  • المجمع المثالي للشريك ونقطة التركيز الجغرافية
  • المشاكل/الرهانات التي سيتم التطرق لها
  • الأطراف الفاعلة في المشروع
  • الأهداف الرئيسية
  • النتائج المرتقبة
  • الأنشطة المبرمجة في إطار المشروع
  • أي معلومات إضافية

بعد الانتهاء من تقديم كافة هذه البيانات, ارسل الطلب, عبر البريد الألكتروني, وفي آجل لا يتعدى 30 أبريل (نيسان), , إلى أعضوتنا المسؤولة عن هذا المشروع: إيفا ترانتين: membership@alda-europe.eu

يرجى تحديد هوية الشخص الذي يمكننا الاتصال به, وذلك في حالة وقع الاختيار على مشروعك.

يجب أن تمتثل الطلبات في الشروط التالية:

  • يمكن أن تكون المقترحات مرتبطة بمحاور مختلفة (الاستدامة, الادماج, الشباب إلخ...), ولكن يجب كذلك أن تكون المقترحات مرتبطة بمسائل الحوكمة المحلية عموما.
  • • يجب أن تعتمد المقترحات على مقاربة منقولة..

يجب أن تكون المقترحات مكتوبة باللغة الانجليزية. لا يتم اعتبار أي مقترح ينقصه قسم, أو أقسام, حول البيانات المطلوبة.

بعد انقضاء الآجال المحددة, تتولى الوحدة المكلفة بتطوير المشاريع صلب ألدا اختيار عدد ثلاثة (3) أفضل فكرة, وبعد المراجعة والتثبت, نمنح للأعضاء المترشحين الفائزين التدريب المجاني والدعم التقني الذي سيمكنهم من تحديد البرنامج الملائم وكذلك صياغة خطة المشروع وتقديمها, وذلك بمجرد الموافقة على ضم ألدا إلى مجمع الشركاء.

نرجو أن تمنحنا هذه الدعوة الفرصة لتطوير فرق عمل محورية جديدة تساهم ألدا في أعمالها عبر شبكة أعضائنا وذلك بهدف خلق فرصة سانحة للتعاون, بشكل وثيق ومستدام فيما بيننا, حول طريقة صياغة المشاريع.

يرجى توفير البيانات الواردة في الوحدة المرفقة وإعادة ارسالها إلى إيفا ترانتين على العنوان الألكتروني التالي: membership@alda-europe.eu أجل لا يتجاوز 30 أبريل(نيسان), مع تحديد الوحدة المختارة والشخص الذي يمكننا الاتصال به في حالة وقع الاختيار على مشروعك.

نود الإفادة أنه بقبولك المشاركة في هذه الدعوة. فأنت تسمح لألدا بتغيير وتحوير وإعادة صياغة ومواءمة النسخ المقدمة وكذلك استعمال نتيجة عملك للاستجابة الكاملة لالتزاماتك المؤسساتية, وذلك على إثر التواصل مع المؤلف المعني.

إذا كنت ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات, يرجى مراسلة إيفا ترانتين – المسؤولة عن العضوية – على العنوان الألكتروني التالي: membership@alda-europe.eu

تنمنى الحصول على أكبر عدد ممكن من الأفكار وأن تتضافر جهودنا قريبا!

ملاحظة: إذا كنت ترغب في التقدم بطلب حول هذه الدعوة, يرجي أن تكون عضوا في ألدا, وإذا لم يكن الأمر كذلك, يمكنك التفكير في هذه الامكانية والالتحاق بمنظمتنا كعضو. اقرص

هنا لتعرف كيف يمكنك طلب الالتحاق بالمنظمة كعضو.

نحن نستعد للفترة المالية المتعددة السنوات في الاتحاد الأوروبي ونتطلع كذلك إلى تقبل الأفكار الخلاقة والمجددة للتطور! نحن نتطلع بكل شوق إلى التفاعل مع أعضائنا حول هذه الدعوة الجديدة والمثيرة التي ستمكننا من ارساء طرق جديدة ومتعددة للتعاون فيما بيننا!

نحن نسعى فعلا إلى خلق فرصة سانحة لخلق طرق جديدة داخل الشبكة التي تضم كافة أعضائنا وذلك بهدف تطوير عدد آخر من المشاريع التي سيتم تقديمها في إطار بعض البرامج القائمة حول الفترة المالية المتعددة السنوات في الاتحاد الأوروبي (2021 – 2027).

ستتمتع أفضل الثلاثة (3) أفكار المقدمة بدعم تقني شامل للظفر بفرصة أفضل تمويل ممكن, إضافة إلى تطوير وصياغة المشاريع وتقديمها إلى الأطراف المعنية.

إذا كنت عضوا في ألدا, لا تتردد أبدا!

أوصف المشروع الذي تنوي تقديمه وذلك بالتركيز على النقاط التالية:

  • عنوان المشروع
  • المجمع المثالي للشريك ونقطة التركيز الجغرافية
  • المشاكل/الرهانات التي سيتم التطرق لها
  • الأطراف الفاعلة في المشروع
  • الأهداف الرئيسية
  • النتائج المرتقبة
  • الأنشطة المبرمجة في إطار المشروع
  • أي معلومات إضافية

بعد الانتهاء من تقديم كافة هذه البيانات, ارسل الطلب, عبر البريد الألكتروني, وفي آجل لا يتعدى 30 أبريل (نيسان), , إلى أعضوتنا المسؤولة عن هذا المشروع: إيفا ترانتين: membership@alda-europe.eu

يرجى تحديد هوية الشخص الذي يمكننا الاتصال به, وذلك في حالة وقع الاختيار على مشروعك.

يجب أن تمتثل الطلبات في الشروط التالية:

  • يمكن أن تكون المقترحات مرتبطة بمحاور مختلفة (الاستدامة, الادماج, الشباب إلخ...), ولكن يجب كذلك أن تكون المقترحات مرتبطة بمسائل الحوكمة المحلية عموما.
  • • يجب أن تعتمد المقترحات على مقاربة منقولة..

يجب أن تكون المقترحات مكتوبة باللغة الانجليزية. لا يتم اعتبار أي مقترح ينقصه قسم, أو أقسام, حول البيانات المطلوبة.

بعد انقضاء الآجال المحددة, تتولى الوحدة المكلفة بتطوير المشاريع صلب ألدا اختيار عدد ثلاثة (3) أفضل فكرة, وبعد المراجعة والتثبت, نمنح للأعضاء المترشحين الفائزين التدريب المجاني والدعم التقني الذي سيمكنهم من تحديد البرنامج الملائم وكذلك صياغة خطة المشروع وتقديمها, وذلك بمجرد الموافقة على ضم ألدا إلى مجمع الشركاء.

نرجو أن تمنحنا هذه الدعوة الفرصة لتطوير فرق عمل محورية جديدة تساهم ألدا في أعمالها عبر شبكة أعضائنا وذلك بهدف خلق فرصة سانحة للتعاون, بشكل وثيق ومستدام فيما بيننا, حول طريقة صياغة المشاريع.

يرجى توفير البيانات الواردة في الوحدة المرفقة وإعادة ارسالها إلى إيفا ترانتين على العنوان الألكتروني التالي: membership@alda-europe.euu أجل لا يتجاوز 30 أبريل(نيسان), مع تحديد الوحدة المختارة والشخص الذي يمكننا الاتصال به في حالة وقع الاختيار على مشروعك.

نود الإفادة أنه بقبولك المشاركة في هذه الدعوة. فأنت تسمح لألدا بتغيير وتحوير وإعادة صياغة ومواءمة النسخ المقدمة وكذلك استعمال نتيجة عملك للاستجابة الكاملة لالتزاماتك المؤسساتية, وذلك على إثر التواصل مع المؤلف المعني.

إذا كنت ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات, يرجى مراسلة إيفا ترانتين – المسؤولة عن العضوية – على العنوان الألكتروني التالي: membership@alda-europe.eu

تنمنى الحصول على أكبر عدد ممكن من الأفكار وأن تتضافر جهودنا قريبا!

ملاحظة: إذا كنت ترغب في التقدم بطلب حول هذه الدعوة, يرجي أن تكون عضوا في ألدا, وإذا لم يكن الأمر كذلك, يمكنك التفكير في هذه الامكانية والالتحاق بمنظمتنا كعضو. اقرص

هنا لتعرف كيف يمكنك طلب الالتحاق بالمنظمة كعضو.


ألدا تتعاون مع اللجنة السياسية للحركة الدولية الأوروبية (EMI)

التشبيك والنقاش وتبادل الأفكار مع الأطراف ألأخرى – سواء كانوا منظمات المجتمع المدني والبلديات والمواطنين والمؤسسات – كل هذه العناصر تمثل جوانب أساسية حول المهمة الشاملة التي تضطلع بها ألدا.

وبالتالي, تلعب أمينتنا العامة أنتونلا فالموربيدا دورا فاعلا داخل الحركة الأوروبية الدوليةوخاصة في اللجنة السياسية التي تعمل على دعم الديمقراطية ومشاركة المواطنين والقيم الاساسية.

من ناحية عامة, يتركز اهتمام الحركة الأوروبية الدولية على مناقشة سياسات الاتحاد الأوروبي, مع الحرص على إشراك منظمات المجتمع المدني في النقاشات والتأثير على مسار أخذ القرار في بروكسل وخارجها. توجد حاليا ثلاثة لجان:

هناك جهود كبيرة تبذلها اللجنة السياسية للتأكد من اشراك منظمات المجتمع المدني بشكل فاعل

كما تم ذكره سابقا, تشارك ألدا, بشكل فاعل, في اللجنة الأولى التي تتراوح مجالات التدخل فيها بين تعزيز مشاركة المواطن و دعم الشفافية في أخذ القرار, وكذلك الدفاع عن القيم الأساسية التي ينادي بها الاتحاد الأوروبي. كما تمنح الأطراف المعنية اهتماما خاصة للمؤتمر حول مستقبل أوروبا.في هذه الحالة, تصب أكبر الجهود التي تبذلها اللجنة السياسية نحو التأكد أن منظمات المجتمع المدني تنشط بشكل فاعل في مسار الاعداد والتنفيذ والمتابعة لكافة أحداث المؤتمر نفسه.

وتجدر الملاحظة هنا أن الدور الجديد الذي تلعبه ألدا داخل الحركة الأوروبية الدولية يمثل فرصة سانحة للمنظمة كي تدعم علاقاتها, ويمكنها من فرصة ثمينة كذلك لكي تخطو خطوة إضافية نحو دعم منظومة الحوكمة المحلية وتأمين مشاركة المواطن

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: EMI website

التشبيك والنقاش وتبادل الأفكار مع الأطراف ألأخرى – سواء كانوا منظمات المجتمع المدني والبلديات والمواطنين والمؤسسات – كل هذه العناصر تمثل جوانب أساسية حول المهمة الشاملة التي تضطلع بها ألدا.

وبالتالي, تلعب أمينتنا العامة أنتونلا فالموربيدا دورا فاعلا داخل الحركة الأوروبية الدوليةوخاصة في اللجنة السياسية التي تعمل على دعم الديمقراطية ومشاركة المواطنين والقيم الاساسية.

من ناحية عامة, يتركز اهتمام الحركة الأوروبية الدولية على مناقشة سياسات الاتحاد الأوروبي, مع الحرص على إشراك منظمات المجتمع المدني في النقاشات والتأثير على مسار أخذ القرار في بروكسل وخارجها. توجد حاليا ثلاثة لجان:

هناك جهود كبيرة تبذلها اللجنة السياسية للتأكد من اشراك منظمات المجتمع المدني بشكل فاعل

كما تم ذكره سابقا, تشارك ألدا, بشكل فاعل, في اللجنة الأولى التي تتراوح مجالات التدخل فيها بين تعزيز مشاركة المواطن و دعم الشفافية في أخذ القرار, وكذلك الدفاع عن القيم الأساسية التي ينادي بها الاتحاد الأوروبي. كما تمنح الأطراف المعنية اهتماما خاصة للمؤتمر حول مستقبل أوروبا.في هذه الحالة, تصب أكبر الجهود التي تبذلها اللجنة السياسية نحو التأكد أن منظمات المجتمع المدني تنشط بشكل فاعل في مسار الاعداد والتنفيذ والمتابعة لكافة أحداث المؤتمر نفسه.

وتجدر الملاحظة هنا أن الدور الجديد الذي تلعبه ألدا داخل الحركة الأوروبية الدولية يمثل فرصة سانحة للمنظمة كي تدعم علاقاتها, ويمكنها من فرصة ثمينة كذلك لكي تخطو خطوة إضافية نحو دعم منظومة الحوكمة المحلية وتأمين مشاركة المواطن

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: EMI website


Refugee Camp in Bosnia and Herzegovina - personal blog

By Kljajić Sara – unmo.academia.edu/SaraKljajić

لقد جئت من بلد صغير في أوروبا ، يسمى البوسنة والهرسك. لقد بدأنا مؤخرًا في التعافي من عواقب الحرب التي وقعت قبل أقل من 30 عامًا ، ولم ننهض تمامًا مرة أخرى.

منذ بضع سنوات حتى الآن ، كانت عناوين وسائل الإعلام تدور باستمرار حول "أزمة اللاجئين" ، حيث تسلط الضوء على المقالات التي تنشر التعصب والاشمئزاز تجاه أعضاء هذه الجماعات ، وتضخم وأحيانًا تقدم بشكل خاطئ حالات الصراع المحتملة التي تورط فيها المهاجرون (أو ربما ليس؟).

أنا آسف للغاية لأننا أصبحنا غير حساسين لسوء حظ الآخرين وألمهم في الأوقات الصعبة ، متجاهلين حقيقة أن معظمنا أو عائلاتنا اضطررنا للهروب من منزلهم أثناء اندلاع الحرب (المذكورة). ننسى بسهولة كيف يبدو الأمر عندما نترك كل شيء ونهرب بعيدًا ، نعيش ببساطة عن طريق الجري ، لكن نركض مدى الحياة ... ما هو شعور الرغبة في الانتماء إلى مكان ما مرة أخرى ، في الحصول على بيئة ثابتة ، على الأقل لفترة من الوقت. هؤلاء الأشخاص غارقون في التغيير والخوف من التعلق ، ويخافون من تبني أي عادات ، لأنهم يعلمون أنه سيتعين عليهم في النهاية المغادرة والبدء من جديد.

تخيل أن كل شيء بدأ يبدو غريبًا ولم تعد متأكدًا مما إذا كنت أنت نفسك تمامًا. وكأنك تركت قطعًا صغيرة منك على طول الطريق. سأبدأ في التساؤل عما إذا كان لدي أي شيء ...

I started to think if there was something we could all do to make their journey a little more bearable. Suddenly, an unexpected joy came into my life – the great joy of meeting and communicating with those very same people.

تجربة التعاون

بدأت ورش العمل التفاعلية في ديسمبر 2019 ، كجزء من مشروع IMPACT الممول من برنامج EU Erasmus + ، وتم تنفيذه كعملية تعاون بين وكالة الديمقراطية المحلية موستار ومسرح موستار للشباب ، الذي أنا عضو فيه (إلى جانب المزيد من المتطوعين). كنا نجتمع لمدة خمسة أسابيع - ما مجموعه 15 مرة لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات ، وببساطة ، تبادلنا الحب.

Usually, different families would come to each workshop, often there were children, too. But, some of them came two, three or even more times and always begged us to participate and come with us again, when we came to the Salakovac Refugee Camp in a van, in which the number of passengers is limited to seven. Sometimes, one of us, organizers and volunteers, would undertake additional transportation by their personal vehicle, so that no one of the refugees would be disappointed. Read More History of France

في البداية ، كان من الصعب للغاية حثهم على الانفتاح. لم نكن نرغب في دفعها ، لأنه من المفهوم كم هو مؤلم التحدث عن كل شيء هربوا منه ، لمشاركة التجارب الصادمة التي سمعناها ، وخاصة الشباب ، في قصص كبار السن ، الذين أخذوا جزء في الحرب.

حاولنا تشجيع المحادثة بالموسيقى والرقص والنكات والألعاب. في إحدى المناسبات وضعنا عدة أشياء على المسرح. كانت تلك الأشياء شائعة في المنزل: قميص داخلي ، وغطاء وعاء ، وكوب قهوة ، وحذاء واحد ... كانت مبعثرة ، كما لو أن شخصًا ما تركها في عجلة من أمرك ، مستمسكًا بكل ما يمكنه إحضاره. صدمهم هذا ، وربما أعاد إحياء الذكريات وبدأوا في التحدث بصدق وانفتاح أكثر عن مشاعرهم. استمعنا بهدوء. لأنه أي ذكاء يقال في شهادة الرجل الذي قتل أخوه أمام عينيه ؟! أن تفهم !؟ ألمه ؟؟ !!

لا ، لا نستطيع ولا نقول أو نشعر بأن ...

فقط استمع…

منذ تلك اللحظة ، مرت العديد من اللقاءات ، التي حدثت في فندق Studentski Hotel Mostar ، من خلال الاستماع إلى هذه التجارب التي لا يمكن تصورها ، وتدركنا شيئًا فشيئًا أنه كان من الممكن أن يصيب أي منا. إن الشعور بالندوب التي لم تلتئم بعد من آلامهم وفقدانهم وخوفهم ، ولكن أن تكون دعامة ، دعامة ، كتف باكي ، لشخص ما ، دون أن يشعر بالضعف بسبب ذلك ، هو حقًا نجاح كبير ونعمة.

As nights passed by, each one of them burdened my consciousness with the same dream, over and over again. Whenever I wake up, turn around and go back to sleep, it just goes on like someone pressed play. I was waking up visibly tired. War, fear, uncertainty, suspense, danger, escape… The list just went on and on. At least, while sleeping, I felt, at least a part of those intimidating feelings. I realized on some strange level, what it’s like when fear becomes your main actuator, but also a source of inconceivable strength. Helplessness, loss, persecution… All that matters, is to survive and escape.

غالبًا ما يدعي الناس أنه لا يمكننا مساعدة أي شخص بشكل كبير إذا لم نواجه ظروف حياتية مماثلة بمفردنا. عادة ما أتفق مع القول المأثور حول "السير في حذاء شخص ما أولاً". لكن أليس من الأسهل علينا نحن الشباب ، الذين لم نتذوق هذا العذاب بعد ، أن نكون داعمين ، أن نأخذ جزءًا من هذا الألم ، الذي ما زلنا لا نفهمه ، على أنفسنا ، لمنحهم التعاطف الإنساني ، ابتسامة ، عناق؟

غنينا معًا ، ورسمنا بعضنا البعض ، ثم ضحكنا. لعبنا الرياضة مع الأطفال وعلمناهم رسم فيل ، زهرة ، شجرة ... أظهروا لنا خطواتهم التقليدية في الرقص. حتى أن رجل عراقي من نوع واحد أحضر القيثارة وأداء أغنية كردية قديمة.

"I am immensely sorry for we have become insensitive to other people’s misfortune and pain"

لا شيء يمكن أن يمنعك

على الرغم من أننا غالبًا ما كانت لدينا حواجز لغوية ، حتى في حالة عدم وجود مترجمين ، تمكنا من التواصل بأيدينا وأعيننا وأصواتنا. وكانت النتيجة توليفة رائعة للعديد من الثقافات المختلفة. بينما نقوم دائمًا بتنظيم وجبة خفيفة ، تجول في المدينة ، ونأخذهم لتجربة الكعك اللذيذ - يصعب مقارنة الدعم المادي والمادي بقوة المساعدة العقلية التي نجحنا في تقديمها ، والتي كانوا ممتنين للغاية لها.

الدافع الذي وجهنا خلال هذه العملية برمتها هو مبدأ المساواة. لذلك ، خلال إحدى ورش العمل ، كنا نصنع الأقنعة. من يريد صنع قناعه ، سوف يرقد على النايلون وسنبدأ العمل. لم تكن هذه عملية قصيرة. في بعض الأحيان استمر لمدة تصل إلى 20 دقيقة أو أكثر. معظم "العارضين" كانوا من الأطفال الذين كانوا يكذبون بصبر طوال الوقت. كنا سعداء بغياب النشاط المفرط والحاجة إلى إثارة انتباه شخص ما باستمرار ، وهو ما نواجهه دائمًا تقريبًا بين الأعمار الأصغر. عندما يتم عمل الأقنعة ، سنشرح لهم سبب صنعنا لها في المقام الأول:

"بالنظر إلى القناع ، لا يمكننا استنتاج أي شيء عن لون البشرة أو الجنسية أو الدين أو أي سمات خيالية أخرى نربطها بالناس كأقفال للتحيز."

The message is quite clear. We are all the same kind, we are all human, and we all need Love. It is the source of energy that drives the world and brings together even complete strangers. LET’S JUST LOVE EACH OTHER!! Read Oldest Language in the World

تغيير العالم

يجب أن يركز النشاط المدني في هذا الوقت ، باستثناء الاضطرابات السياسية وفضائح الأعمال ، على الأسئلة الملتهبة الأخرى للمجتمع الذي يعيش فيه ، دون تجاهل ما سبق ، بغض النظر عن مدى تعرضه لانعدام الأمن والتحيز من قبل المواطنين السلبيين والقوالب النمطية ، لا ناقش بينهم.

From the collected stories and experiences, we decided to make a play and speak publicly about the life of refugees. We hope that with this act we will remind other people to do to others only what they would like to experience on, and in their own skin.

تسمى المسرحية "GAME" لأسباب رمزية عديدة. سيأتي العرض الأول قريبًا ، وفي المستقبل ، نحن مصممون على السفر عبر العالم ، ومشاركة هذه التجربة المؤلمة ، ولكن الجميلة من خلال أشكال فنية ، والعرض على العديد من المسرحيات الشهيرة تكريمًا للرحمة الإنسانية وعظمة الحب!

في النهاية ، بغض النظر عن مدى صغر حجم بلدك على الخريطة ، لا يزال بإمكانك إحداث فرق كبير في العالم ليصبح مكانًا أفضل وأكثر دفئًا! استمر.

By Kljajić Sara – unmo.academia.edu/SaraKljajić

لقد جئت من بلد صغير في أوروبا ، يسمى البوسنة والهرسك. لقد بدأنا مؤخرًا في التعافي من عواقب الحرب التي وقعت قبل أقل من 30 عامًا ، ولم ننهض تمامًا مرة أخرى.

منذ بضع سنوات حتى الآن ، كانت عناوين وسائل الإعلام تدور باستمرار حول "أزمة اللاجئين" ، حيث تسلط الضوء على المقالات التي تنشر التعصب والاشمئزاز تجاه أعضاء هذه الجماعات ، وتضخم وأحيانًا تقدم بشكل خاطئ حالات الصراع المحتملة التي تورط فيها المهاجرون (أو ربما ليس؟).

أنا آسف للغاية لأننا أصبحنا غير حساسين لسوء حظ الآخرين وألمهم في الأوقات الصعبة ، متجاهلين حقيقة أن معظمنا أو عائلاتنا اضطررنا للهروب من منزلهم أثناء اندلاع الحرب (المذكورة). ننسى بسهولة كيف يبدو الأمر عندما نترك كل شيء ونهرب بعيدًا ، نعيش ببساطة عن طريق الجري ، لكن نركض مدى الحياة ... ما هو شعور الرغبة في الانتماء إلى مكان ما مرة أخرى ، في الحصول على بيئة ثابتة ، على الأقل لفترة من الوقت. هؤلاء الأشخاص غارقون في التغيير والخوف من التعلق ، ويخافون من تبني أي عادات ، لأنهم يعلمون أنه سيتعين عليهم في النهاية المغادرة والبدء من جديد.

تخيل أن كل شيء بدأ يبدو غريبًا ولم تعد متأكدًا مما إذا كنت أنت نفسك تمامًا. وكأنك تركت قطعًا صغيرة منك على طول الطريق. سأبدأ في التساؤل عما إذا كان لدي أي شيء ...

I started to think if there was something we could all do to make their journey a little more bearable. Suddenly, an unexpected joy came into my life – the great joy of meeting and communicating with those very same people.

تجربة التعاون

بدأت ورش العمل التفاعلية في ديسمبر 2019 ، كجزء من مشروع IMPACT الممول من برنامج EU Erasmus + ، وتم تنفيذه كعملية تعاون بين وكالة الديمقراطية المحلية موستار ومسرح موستار للشباب ، الذي أنا عضو فيه (إلى جانب المزيد من المتطوعين). كنا نجتمع لمدة خمسة أسابيع - ما مجموعه 15 مرة لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات ، وببساطة ، تبادلنا الحب.

Usually, different families would come to each workshop, often there were children, too. But, some of them came two, three or even more times and always begged us to participate and come with us again, when we came to the Salakovac Refugee Camp in a van, in which the number of passengers is limited to seven. Sometimes, one of us, organizers and volunteers, would undertake additional transportation by their personal vehicle, so that no one of the refugees would be disappointed. Read More History of France

في البداية ، كان من الصعب للغاية حثهم على الانفتاح. لم نكن نرغب في دفعها ، لأنه من المفهوم كم هو مؤلم التحدث عن كل شيء هربوا منه ، لمشاركة التجارب الصادمة التي سمعناها ، وخاصة الشباب ، في قصص كبار السن ، الذين أخذوا جزء في الحرب.

حاولنا تشجيع المحادثة بالموسيقى والرقص والنكات والألعاب. في إحدى المناسبات وضعنا عدة أشياء على المسرح. كانت تلك الأشياء شائعة في المنزل: قميص داخلي ، وغطاء وعاء ، وكوب قهوة ، وحذاء واحد ... كانت مبعثرة ، كما لو أن شخصًا ما تركها في عجلة من أمرك ، مستمسكًا بكل ما يمكنه إحضاره. صدمهم هذا ، وربما أعاد إحياء الذكريات وبدأوا في التحدث بصدق وانفتاح أكثر عن مشاعرهم. استمعنا بهدوء. لأنه أي ذكاء يقال في شهادة الرجل الذي قتل أخوه أمام عينيه ؟! أن تفهم !؟ ألمه ؟؟ !!

لا ، لا نستطيع ولا نقول أو نشعر بأن ...

فقط استمع…

منذ تلك اللحظة ، مرت العديد من اللقاءات ، التي حدثت في فندق Studentski Hotel Mostar ، من خلال الاستماع إلى هذه التجارب التي لا يمكن تصورها ، وتدركنا شيئًا فشيئًا أنه كان من الممكن أن يصيب أي منا. إن الشعور بالندوب التي لم تلتئم بعد من آلامهم وفقدانهم وخوفهم ، ولكن أن تكون دعامة ، دعامة ، كتف باكي ، لشخص ما ، دون أن يشعر بالضعف بسبب ذلك ، هو حقًا نجاح كبير ونعمة.

As nights passed by, each one of them burdened my consciousness with the same dream, over and over again. Whenever I wake up, turn around and go back to sleep, it just goes on like someone pressed play. I was waking up visibly tired. War, fear, uncertainty, suspense, danger, escape… The list just went on and on. At least, while sleeping, I felt, at least a part of those intimidating feelings. I realized on some strange level, what it’s like when fear becomes your main actuator, but also a source of inconceivable strength. Helplessness, loss, persecution… All that matters, is to survive and escape.

غالبًا ما يدعي الناس أنه لا يمكننا مساعدة أي شخص بشكل كبير إذا لم نواجه ظروف حياتية مماثلة بمفردنا. عادة ما أتفق مع القول المأثور حول "السير في حذاء شخص ما أولاً". لكن أليس من الأسهل علينا نحن الشباب ، الذين لم نتذوق هذا العذاب بعد ، أن نكون داعمين ، أن نأخذ جزءًا من هذا الألم ، الذي ما زلنا لا نفهمه ، على أنفسنا ، لمنحهم التعاطف الإنساني ، ابتسامة ، عناق؟

غنينا معًا ، ورسمنا بعضنا البعض ، ثم ضحكنا. لعبنا الرياضة مع الأطفال وعلمناهم رسم فيل ، زهرة ، شجرة ... أظهروا لنا خطواتهم التقليدية في الرقص. حتى أن رجل عراقي من نوع واحد أحضر القيثارة وأداء أغنية كردية قديمة.

"I am immensely sorry for we have become insensitive to other people’s misfortune and pain"

لا شيء يمكن أن يمنعك

على الرغم من أننا غالبًا ما كانت لدينا حواجز لغوية ، حتى في حالة عدم وجود مترجمين ، تمكنا من التواصل بأيدينا وأعيننا وأصواتنا. وكانت النتيجة توليفة رائعة للعديد من الثقافات المختلفة. بينما نقوم دائمًا بتنظيم وجبة خفيفة ، تجول في المدينة ، ونأخذهم لتجربة الكعك اللذيذ - يصعب مقارنة الدعم المادي والمادي بقوة المساعدة العقلية التي نجحنا في تقديمها ، والتي كانوا ممتنين للغاية لها.

الدافع الذي وجهنا خلال هذه العملية برمتها هو مبدأ المساواة. لذلك ، خلال إحدى ورش العمل ، كنا نصنع الأقنعة. من يريد صنع قناعه ، سوف يرقد على النايلون وسنبدأ العمل. لم تكن هذه عملية قصيرة. في بعض الأحيان استمر لمدة تصل إلى 20 دقيقة أو أكثر. معظم "العارضين" كانوا من الأطفال الذين كانوا يكذبون بصبر طوال الوقت. كنا سعداء بغياب النشاط المفرط والحاجة إلى إثارة انتباه شخص ما باستمرار ، وهو ما نواجهه دائمًا تقريبًا بين الأعمار الأصغر. عندما يتم عمل الأقنعة ، سنشرح لهم سبب صنعنا لها في المقام الأول:

"بالنظر إلى القناع ، لا يمكننا استنتاج أي شيء عن لون البشرة أو الجنسية أو الدين أو أي سمات خيالية أخرى نربطها بالناس كأقفال للتحيز."

The message is quite clear. We are all the same kind, we are all human, and we all need Love. It is the source of energy that drives the world and brings together even complete strangers. LET’S JUST LOVE EACH OTHER!! Read Oldest Language in the World

تغيير العالم

يجب أن يركز النشاط المدني في هذا الوقت ، باستثناء الاضطرابات السياسية وفضائح الأعمال ، على الأسئلة الملتهبة الأخرى للمجتمع الذي يعيش فيه ، دون تجاهل ما سبق ، بغض النظر عن مدى تعرضه لانعدام الأمن والتحيز من قبل المواطنين السلبيين والقوالب النمطية ، لا ناقش بينهم.

From the collected stories and experiences, we decided to make a play and speak publicly about the life of refugees. We hope that with this act we will remind other people to do to others only what they would like to experience on, and in their own skin.

تسمى المسرحية "GAME" لأسباب رمزية عديدة. سيأتي العرض الأول قريبًا ، وفي المستقبل ، نحن مصممون على السفر عبر العالم ، ومشاركة هذه التجربة المؤلمة ، ولكن الجميلة من خلال أشكال فنية ، والعرض على العديد من المسرحيات الشهيرة تكريمًا للرحمة الإنسانية وعظمة الحب!

في النهاية ، بغض النظر عن مدى صغر حجم بلدك على الخريطة ، لا يزال بإمكانك إحداث فرق كبير في العالم ليصبح مكانًا أفضل وأكثر دفئًا! استمر.


ألدا ضمن لجنة تحكيم "عاصمة للشباب الأوروبي 2024

عندما يتحدث المرء عن تمكين الشباب وإشراكه, لا يجب أبدا التغافل عن التطرق إلى جائزة عاصمة الشباب الأوروبي, هذا الحدث الذي يمثل فرصة سانحة وكبيرة للشباب كي ينضموا إلى المشاريع الهادفة إلى اشراكهم, بشكل فاعل وفعال, في إعادة التأمل والتفكير في طريقة المساهمة في كافة مسارات الحياة وأخذ القرارات لفائدة مدنهم. بعبارة أخرى, يمكن القول أن الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم.

الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم

في هذه المرة بالذات, وخلال المرحلة الأولى, ستكون هناك عشر مدن كبرى من كل من بلجيكا وفرنسا ومولدوفا وجورجيا; وكذلك من بولندا والمجر والبرتغال وأوكرانيا.

سيتم تقييم المدن على أساس الخطوات التي سيتم قطعها من قبلها بهدف تأمين بيئة حضرية صديقة. وبالتالي, يجرنا هذا إلى الحديث عن لجنة التحكيم التي تتركب من ممثلين عن السلطات المحلية والإقليمية ومن الخبراء الذين ينتمون لمنظمات المجتمع المدني, إضافة إلى المؤسسات الدولية والأوروبية وممثلي المنظمات الشبابية والصحفيين. كما أن ألدا, التي تحظى بخبرة واسعة وبمهمة كبرى في هذا المجال, ستلعب دورا نشطا في هذه التظاهرة التي تحتل فيها مقعدا كعضو من بين أعضاء لجنة التحكيم. يتمثل دور هذه اللجنة في اختيار خمس مدن, ستتمكن من العبور إلى الدور الثاني من المسابقة. ثم يتم التصريح باسم المدينة الفائزة خلال شهر نوفمبر (جمادى الثاني) من سنة 2021, وذلك خلال حفل رسمي سيقام بمناسبة تظاهرة عاصمة الشباب الأوروبي لسنة 2024.

 

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: المنتدى الأوروبي للشباب

عندما يتحدث المرء عن تمكين الشباب وإشراكه, لا يجب أبدا التغافل عن التطرق إلى جائزة عاصمة الشباب الأوروبي, هذا الحدث الذي يمثل فرصة سانحة وكبيرة للشباب كي ينضموا إلى المشاريع الهادفة إلى اشراكهم, بشكل فاعل وفعال, في إعادة التأمل والتفكير في طريقة المساهمة في كافة مسارات الحياة وأخذ القرارات لفائدة مدنهم. بعبارة أخرى, يمكن القول أن الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم.

الشباب منحت له فرصة فريدة للاجهار بصوتهم والدفاع عن مستقبل مدنهم

في هذه المرة بالذات, وخلال المرحلة الأولى, ستكون هناك عشر مدن كبرى من كل من بلجيكا وفرنسا ومولدوفا وجورجيا; وكذلك من بولندا والمجر والبرتغال وأوكرانيا.

سيتم تقييم المدن على أساس الخطوات التي سيتم قطعها من قبلها بهدف تأمين بيئة حضرية صديقة. وبالتالي, يجرنا هذا إلى الحديث عن لجنة التحكيم التي تتركب من ممثلين عن السلطات المحلية والإقليمية ومن الخبراء الذين ينتمون لمنظمات المجتمع المدني, إضافة إلى المؤسسات الدولية والأوروبية وممثلي المنظمات الشبابية والصحفيين. كما أن ألدا, التي تحظى بخبرة واسعة وبمهمة كبرى في هذا المجال, ستلعب دورا نشطا في هذه التظاهرة التي تحتل فيها مقعدا كعضو من بين أعضاء لجنة التحكيم. يتمثل دور هذه اللجنة في اختيار خمس مدن, ستتمكن من العبور إلى الدور الثاني من المسابقة. ثم يتم التصريح باسم المدينة الفائزة خلال شهر نوفمبر (جمادى الثاني) من سنة 2021, وذلك خلال حفل رسمي سيقام بمناسبة تظاهرة عاصمة الشباب الأوروبي لسنة 2024.

 

للحصول على مزيد من البيانات, يرجى زيارة موقع الواب: المنتدى الأوروبي للشباب


Light on the APProach project!

Let’s close the APProach project with the last and final conference of the project and gather online to celebrate the work done by the consortium these last years.

After 2 years of implementation marked by the European Parliament’s elections in May 2019, the change of a new cabinet at the European Commission in July 2019 as well as the current global health crisis, COVID19, the APProach project will present the results of its work during the online final conference. The project partners will share their experiences, their views on the use of digital technologies to improve the exercise of the European Mobile Citizens (called EUMCs or European expatriates) and present the main output of the project: The APProach online platform.

During this 3-days event, it will be the occasion to gather experts to share their views, comments on the link between digitalization and citizenship. 3 webinars to understand better the digitalization of our social and civic life.

The APProach project is working to fill an existing gap that limits the exercises of citizens’ civic rights by co-creating an online platform, the APProach platform

  • March 5, 2021 at 14h00 (Brussels time), the first webinar on: The APProach project: Digital Ecosystem at the service of citizens ! Registration is required. Link: هنا.
  • March 9, 2021 at 17h00 (Brussels time), the second webinar on: The impact of the COVID19 on the use of digital tools ! Registration is required. Link: هنا.
  • March 11, 2021 at 16h00 (Brussels time), the third and last webinar on: E-citizenship is the solution to civic participation? ! Registration is required. Link: هنا.

The webinar is free, but don’t forget to register here. Follow us on the Facebook of the project APProach and stay up to date!

سجل وانضم إلينا في هذه اللقاءات المذهلة !

#APProachWebinar

 

About the “APProach” project

Starting in April 2018, the project is co-funded by the European Union’s Rights, Equality and Citizenship programme, aiming to facilitate the circulation of information towards EU mobile citizens for them to effectively exercise their rights in their welcoming city. The APProach project is working to fill an existing gap that limits the exercises of citizens’ civic rights by co-creating an online platform, the APProach platform. This digital ecosystem was designed with the active participation of EU mobile citizens and our partner cities: Etterbeek (بلجيكا), ميلانو (إيطاليا), نيا سميرني (اليونان) باريس (فرنسا) فيلو (الدنمارك) ، لشبونة (Portugal), Amsterdam (هولندا), وفرسوفيا (بولندا)

→ For more information about the APProach project, contact us via email: approachproject@aldaintranet.org

Let’s close the APProach project with the last and final conference of the project and gather online to celebrate the work done by the consortium these last years.

After 2 years of implementation marked by the European Parliament’s elections in May 2019, the change of a new cabinet at the European Commission in July 2019 as well as the current global health crisis, COVID19, the APProach project will present the results of its work during the online final conference. The project partners will share their experiences, their views on the use of digital technologies to improve the exercise of the European Mobile Citizens (called EUMCs or European expatriates) and present the main output of the project: The APProach online platform.

During this 3-days event, it will be the occasion to gather experts to share their views, comments on the link between digitalization and citizenship. 3 webinars to understand better the digitalization of our social and civic life.

The APProach project is working to fill an existing gap that limits the exercises of citizens’ civic rights by co-creating an online platform, the APProach platform

  • March 5, 2021 at 14h00 (Brussels time), the first webinar on: The APProach project: Digital Ecosystem at the service of citizens ! Registration is required. Link: هنا.
  • March 9, 2021 at 17h00 (Brussels time), the second webinar on: The impact of the COVID19 on the use of digital tools ! Registration is required. Link: هنا.
  • March 11, 2021 at 16h00 (Brussels time), the third and last webinar on: E-citizenship is the solution to civic participation? ! Registration is required. Link: هنا.

The webinar is free, but don’t forget to register here. Follow us on the Facebook of the project APProach and stay up to date!

سجل وانضم إلينا في هذه اللقاءات المذهلة !

#APProachWebinar

 

About the “APProach” project

Starting in April 2018, the project is co-funded by the European Union’s Rights, Equality and Citizenship programme, aiming to facilitate the circulation of information towards EU mobile citizens for them to effectively exercise their rights in their welcoming city. The APProach project is working to fill an existing gap that limits the exercises of citizens’ civic rights by co-creating an online platform, the APProach platform. This digital ecosystem was designed with the active participation of EU mobile citizens and our partner cities: Etterbeek (بلجيكا), ميلانو (إيطاليا), نيا سميرني (اليونان) باريس (فرنسا) فيلو (الدنمارك) ، لشبونة (Portugal), Amsterdam (هولندا), وفرسوفيا (بولندا)

→ For more information about the APProach project, contact us via email: approachproject@aldaintranet.org


منحة لتعزيز منظومة تربية المواطنة والتضامن الدولي

ما انفكت ألدا تلعب دورها في دعم الأنشطة في مجال المواطنة الأوروبية النشطة والتضامن الدولي.

في هذا السياق حصلت ألدا على منحة خاصة تعرف باسم صندوق التعاون الشعبي للشباب والتربية – التربية من أجل المواطنة والتضامن الدولي – وذلك للفترة 2021 – 2023.

خلف هذا الاسم المختصر يكمن صندوق التعاون للشباب والتربية الشعبية الذي يحظى بتمويل من وزارة فرنسا لأوروبا وللشؤون الدولية وكذلك من وكالة التنمية الفرنسية. يهدف هذا المشروع إلى التحفيز على تقديم المساهمات الفردية والجماعية تستغل جميعها لبناء عالم عادل وموحد ومستدام.

تهدف هذه المنحة إلى التحفيز على تقديم المساهمات الفردية والجماعية تستغل جميعها لبناء عالم عادل وموحد ومستدام

يساهم برنامج صندوق التعاون الشعبي للشباب والتربية – التربية من أجل المواطنة والتضامن الدولي إلى تأمين التمويل المشترك لجمعيات التشغيل في مجال التضامن الدولي والتربية الشعبية بهدف تعزيز التوعية والمعلومة والأنشطة التدريبية للعموم حول محاور المواطنة والتضامن الدولي والتنمية.

يكتسي هذا الاعتراف أهمية بالغة بالنسبة لألدا التي تعمل جاهدة على تعزيز منظومة الديمقراطية المحلية والتضامن الدولي ومشاركة المواطنين. وسيمكن هذا الصندوق ألدا من بعث شبكات من الشركاء الجدد, لا على المستوى المحلي وكذلك في كافة أنحاء فرنسا فحسب, بل وكذلك في ارساء تشكيلة واسعة من الأنشطة المجددة على مدى الثلاثة سنوات القادمة.

ما انفكت ألدا تلعب دورها في دعم الأنشطة في مجال المواطنة الأوروبية النشطة والتضامن الدولي.

في هذا السياق حصلت ألدا على منحة خاصة تعرف باسم صندوق التعاون الشعبي للشباب والتربية – التربية من أجل المواطنة والتضامن الدولي – وذلك للفترة 2021 – 2023.

خلف هذا الاسم المختصر يكمن صندوق التعاون للشباب والتربية الشعبية الذي يحظى بتمويل من وزارة فرنسا لأوروبا وللشؤون الدولية وكذلك من وكالة التنمية الفرنسية. يهدف هذا المشروع إلى التحفيز على تقديم المساهمات الفردية والجماعية تستغل جميعها لبناء عالم عادل وموحد ومستدام.

تهدف هذه المنحة إلى التحفيز على تقديم المساهمات الفردية والجماعية تستغل جميعها لبناء عالم عادل وموحد ومستدام

يساهم برنامج صندوق التعاون الشعبي للشباب والتربية – التربية من أجل المواطنة والتضامن الدولي إلى تأمين التمويل المشترك لجمعيات التشغيل في مجال التضامن الدولي والتربية الشعبية بهدف تعزيز التوعية والمعلومة والأنشطة التدريبية للعموم حول محاور المواطنة والتضامن الدولي والتنمية.

يكتسي هذا الاعتراف أهمية بالغة بالنسبة لألدا التي تعمل جاهدة على تعزيز منظومة الديمقراطية المحلية والتضامن الدولي ومشاركة المواطنين. وسيمكن هذا الصندوق ألدا من بعث شبكات من الشركاء الجدد, لا على المستوى المحلي وكذلك في كافة أنحاء فرنسا فحسب, بل وكذلك في ارساء تشكيلة واسعة من الأنشطة المجددة على مدى الثلاثة سنوات القادمة.